King James Authorized Version Bible

There was an error in this gadget

Sunday, March 25, 2012

سلسلة‏ ‏مخافة‏ ‏الله‏ 15‏.. اعتراضات‏ ‏والرد‏ ‏عليها

سلسلة‏ ‏مخافة‏ ‏الله‏ 15‏.. اعتراضات‏ ‏والرد‏ ‏عليها

الاربعاء 21 مارس 2012 - 11:53 ص
بقلم قداسة البابا شنودة الثالث

كثيرون‏ ‏يهربون‏ ‏من‏ ‏عبارة مخافة‏ ‏الله‏، ‏ويرون‏ ‏أنها‏ ‏لاتتفق‏ ‏مع‏ ‏عهد‏ ‏النعمة‏. ‏فما‏ ‏هي‏ ‏أدلتهم‏
‏يقول‏ ‏المعترض‏: ‏لماذا‏ ‏أخاف‏ ‏الله‏، ‏وقد‏ ‏قبل‏ ‏إليه‏ ‏أوغسطينوس‏، ‏وكان‏ ‏فاجرا‏ ‏لزمن‏ ‏طويل؟‏!‏ فلماذا أخاف الله


وقد‏ ‏قبل‏ ‏الله‏ ‏إليه‏ ‏أيضا‏ ‏موسي‏ ‏الأسود‏، ‏وكان‏ ‏قاتلا‏ ‏قاسيا‏.. ‏وكذلك‏ ‏مريم‏ ‏القبطية‏، ‏وكانت‏ ‏في‏ ‏عمق‏ ‏الدنس‏ ‏والفساد‏.. ‏وقبل‏ ‏إليه‏ ‏كذلك‏ ‏مريم‏ ‏المجدلية‏ ‏التي‏ ‏كان‏ ‏فيها‏ ‏سبعة‏ ‏شياطين مرقس ‏16: 9، ‏كما‏ ‏قبل‏ ‏إليه‏ ‏المرأة‏ ‏الزانية‏ ‏التي‏ ‏رأته‏ ‏في‏ ‏بيت‏ ‏الفريسي لوقا‏ 7: 37

وأنا‏ ‏أطوب‏ ‏فيك‏ ‏يا‏ ‏ابني‏ ‏معرفة‏ ‏كل‏ ‏هذه‏ ‏الأمثلة‏.. ‏ولكن‏ ‏في‏ ‏مناقشتها‏ ‏معك‏، ‏أحب‏ ‏أن‏ ‏أسأل‏: ‏هل‏ ‏لك‏ ‏توبة‏ ‏صادقة‏ ‏مثل‏ ‏كل‏ ‏أولئك‏ ‏القديسين؟ هل‏ ‏لك‏ ‏توبة‏ ‏أوغسطينوس‏ ‏وموسي‏ ‏الأسود‏، ‏اللذين‏ ‏لم‏ ‏يرجعا‏ ‏إلي‏ ‏الخطية‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏، ‏بل‏ ‏استمرا‏ ‏في‏ ‏النمو‏ ‏الروحي‏ ‏حتي‏ ‏صارا‏ ‏مرشدين‏ ‏لكثيرين‏، ‏بل‏ ‏لأجيال‏ ‏بعدهما؟ هل‏ ‏لك‏ ‏انسحاق‏ ‏قلب‏ ‏تلك‏ ‏الزانية‏، ‏التي‏ ‏تذللت‏ ‏جدا‏ ‏وسكبت‏ ‏دموعها‏ ‏أمام‏ ‏جميع‏ ‏الناس؟

هل‏ ‏تعرف‏ ‏كيف‏ ‏اقتاد‏ ‏الله‏ ‏مريم‏ ‏القبطية‏ ‏بالمخافة‏، ‏إذ‏ ‏صدتها‏ ‏يد‏ ‏الله‏ ‏عند‏ ‏الدخول‏ ‏إلي‏ ‏الكنيسة‏، وسمرتها‏ ‏في‏ ‏مكانها‏، ‏فلم‏ ‏تستطع‏ ‏الوصول‏ ‏إلي‏ ‏الأيقونة‏ ‏المقدسة؟ وهل‏ ‏تعرف‏ ‏كيف‏ ‏جاهدت‏ 17 ‏سنة‏ ‏بعد‏ ‏توبتها‏ ‏وهي‏ ‏في‏ ‏إصرارها‏ ‏ثابتة‏ ‏أمام‏ ‏حروب‏ ‏الشياطين‏ ‏المخيفة‏ ‏المستمرة؟ وهل‏ ‏لك‏ ‏الحب‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏قلب‏ ‏القديسة‏ ‏المجدلية‏، ‏الحب‏ ‏الجبار‏ ‏الذي‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يبعد‏ ‏عنها‏ ‏المخافة؟

كن‏ ‏مثل‏ ‏كل‏ ‏أولئك‏ ‏في‏ ‏توبتهم‏ ‏وحبهم‏، ‏حينئذ‏ ‏لا‏ ‏تخاف‏ ‏وتأمل‏ ‏أيضا‏ ‏كيف‏ ‏ومتي‏ ‏وصلوا‏ ‏إلي‏ ‏تلك‏ ‏الدرجة‏ ‏ولكن‏ ‏لاتفترض‏ ‏نفسك‏ ‏في‏ ‏مستوي‏ ‏قديسين‏، ‏حالتك‏ ‏غير‏ ‏حالتهم‏، ‏وتوبتك‏ ‏غير‏ ‏توبتهم‏، ‏ويوجد‏ ‏فارق‏ ‏كبير‏ ‏بينك‏ ‏وبينهم‏ ‏بين‏ ‏بدايتك‏ ‏ونهايتهم‏!!‏

إنما‏ ‏ضعهم‏ ‏أمامك‏، ‏ليبعثوا‏ ‏الرجاء‏ ‏في‏ ‏قلبك‏. ‏وحاول‏ ‏بكل‏ ‏قوتك‏ ‏أن‏ ‏تسير‏ ‏في‏ ‏طريقهم‏ ‏بنفس‏ ‏الجدية‏ ‏وبنفس‏ ‏العزيمة‏ ‏الصادقة‏ ‏وبنفس‏ ‏المخافة‏ ‏التي‏ ‏بدأوا‏ ‏بها‏ ‏وحينئذ‏ ‏لاتخاف‏

وتذكر‏ ‏أن‏ ‏الرب‏ ‏قال‏ ‏عن‏ ‏المرأة‏ ‏الزانية‏ ‏التائبة‏، ‏إنه‏ ‏غفر‏ ‏لها‏ ‏الكثير‏ ‏لأنها‏ ‏أحبت‏ ‏كثيرا‏

إن‏ ‏وصلت‏ ‏إلي‏ ‏تلك‏ ‏المحبة‏ ‏الكثيرة‏، ‏وإلي‏ ‏ذلك‏ ‏التذلل‏ ‏وتلك‏ ‏الدموع‏، ‏تكون‏ ‏قد‏ ‏وصلت‏ ‏إلي‏ ‏المخافة‏ ‏التي‏ ‏توصلك‏ ‏إلي‏ ‏المحبة‏ ‏وتأخذ‏ ‏الوعد‏ ‏الإلهي‏ ‏فلا‏ ‏تخاف‏

-----

‏أسمعك‏ ‏تقول‏: ‏لماذا‏ ‏نخاف‏ ‏والله‏ ‏أب‏ ‏لنا‏ ‏يتراءف‏ ‏علينا؟‏!‏

إنه‏ ‏أب‏ ‏بكل‏ ‏ما‏ ‏تحمل‏ ‏هذه‏ ‏الكلمة‏ ‏من‏ ‏معني‏ ‏قال‏ ‏عنه‏ ‏المرتل‏ ‏في‏ ‏المزمور لم‏ ‏يصنع‏ ‏معنا‏ ‏حسب‏ ‏خطايانا‏ ‏ولم‏ ‏يجازنا‏ ‏حسب‏ ‏آثامنا‏.. ‏كبعد‏ ‏المشرق‏ ‏عن‏ ‏المغرب‏ ‏أبعد‏ ‏عنا‏ ‏معاصينا. المزمور‏103: 12 ، 10

حسن‏ ‏يا‏ ‏ابني‏ ‏أنك‏ ‏استخدمت‏ ‏هذا‏ ‏المزمور‏ ‏وهذه‏ ‏الآيات‏ ‏بالذات‏ ‏وليتنا‏ ‏نقرأها‏ ‏معا‏ ‏ونري‏ ‏ماذا‏ ‏تعني؟ يقول‏ ‏المرنم‏

كما‏ ‏يترأف‏ ‏الأب‏ ‏علي‏ ‏البنين‏، ‏يتراءف‏ ‏الرب‏ ‏علي‏ ‏خائفيه‏

ولم‏ ‏يقل‏ ‏يتراءف‏ ‏علي‏ ‏الباقين‏ ‏في‏ ‏خطاياهم‏، ‏أو‏ ‏علي‏ ‏المستمرين‏ ‏في‏ ‏كسر‏ ‏وصاياه‏ ‏بل‏ ‏قال‏ ‏يتراءف‏ ‏علي‏ ‏خائفيه المزمور ‏103: 13. ‏وقال‏ ‏في‏ ‏مراحم‏ ‏الرب‏ ‏ومغفرته لأنه‏ ‏مثل‏ ‏ارتفاع‏ ‏السموات‏ ‏فوق‏ ‏الأرض‏، ‏قويت‏ ‏رحمته‏ ‏علي‏ ‏خائفيه المزمور ‏103: 11‏

أراك‏ ‏عرضت‏ ‏آيات‏ ‏توافق‏ ‏فكرك‏، ‏وتركت‏ ‏الباقي‏!‏أخذت‏ ‏الآيتين ‏12 ، 10 ‏من‏ ‏المزمور‏103 ‏بينما‏ ‏تركت‏ ‏الآيتين ‏13 ، 11 ‏وكان‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏تأخذ‏ ‏المزمور‏ ‏كله‏، ‏لكي‏ ‏تفهم‏ ‏المعني‏ ‏متكاملا‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏معاملة‏ ‏الله‏

فحقا‏ ‏هو‏ ‏رحيم‏ ‏ورؤوف‏ ‏وطويل‏ ‏الروح‏.. ‏ولكن‏ ‏لكي‏ ‏نتوب‏، ‏وحينئذ‏ ‏يتراءف‏ ‏علي‏ ‏خائفيه‏، ‏ولا يجازيهم‏ ‏حسب‏ ‏آثامهم‏. ‏لأنهم‏ ‏بخوف‏ ‏الله‏ ‏قد‏ ‏تابوا‏، ‏وبالتوبة‏ ‏محيت‏ ‏خطاياهم‏ ‏وهكذا‏ ‏لم‏ ‏يعد‏ ‏الله‏ ‏يجازيهم‏ ‏علي‏ ‏آثام‏ ‏قد‏ ‏غفرها‏ ‏ولايصنع‏ ‏معهم‏ ‏حسب‏ ‏خطايا‏ ‏تابوا‏ ‏عنها‏

الله‏ ‏يعاملك‏ ‏كأب‏ ‏ولكن‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏تعامله‏ ‏كابن‏ ‏له‏. ‏حقا‏ ‏هو‏ ‏أب‏ ‏لنا‏، ‏ولكنه‏ ‏لايحابي‏

انظر‏ ‏ماذا‏ ‏يقول‏ ‏القديس‏ ‏بطرس‏ ‏الرسول‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المعني‏.. ‏إنه‏ ‏يقول أن‏ ‏كنتم‏ ‏تدعون‏ ‏أبا‏ ‏الذي‏ ‏يحكم‏ ‏بغير‏ ‏محاباة‏ ‏حسب‏ ‏عمل‏ ‏كل‏ ‏واحد‏ ‏فسيروا‏ ‏زمان‏ ‏غربتكم‏ ‏في‏ ‏خوف. رسالة بطرس الرسول الأولى 1: 17‏

إنه‏ ‏أب‏ ‏بكل‏ ‏ماتحمل‏ ‏الكلمة‏ ‏من‏ ‏معني‏ ‏الأبوة‏ ‏ولكنه‏ ‏أب‏ ‏قدوس‏ ‏لايرضي‏ ‏بالخطية‏ ‏وهو‏ ‏أب‏ ‏عادل‏ ‏لايحابي‏ ‏أولاده‏ ‏ومادام‏ ‏سيحكم‏ ‏علي‏ ‏أعمالنا‏ ‏بغير‏ ‏محاباة‏ ‏إذن‏ ‏فلنخف‏ ‏من‏ ‏إغضاب‏ ‏هذا‏ ‏الأب‏، ‏ولنخف‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏نفقد‏ ‏محبته

الله‏ ‏أب‏ ‏لنا‏ ‏وكأب‏ ‏يعاتب‏ ‏أولاده‏ ‏علي‏ ‏عصيانهم

وهكذا‏ ‏تبدأ‏ ‏نبوءة‏ ‏أشعياء‏ ‏النبي‏ ‏بعبارة اسمعي‏ ‏أيتها‏ ‏السموات‏ ‏وأصغي‏ ‏أيتها‏ ‏الأرض‏ ‏فإن‏ ‏الرب‏ ‏يتكلم‏: ‏ربيت‏ ‏بنين‏ ‏ونشأتهم‏ ‏أما‏ ‏هم‏ ‏فعصوا‏ ‏علي إشعياء ‏1: 2

وماذا‏ ‏أيضا؟ يقول‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏ملاخي‏ ‏النبي الابن‏ ‏يكرم‏ ‏أباه‏ ‏والعبد‏ ‏يكرم‏ ‏سيده‏ ‏فإن‏ ‏كنت‏ ‏أنا‏ ‏أبا‏ ‏فأين‏ ‏كرامتي؟ وإن‏ ‏كنت‏ ‏سيدا‏ ‏فأين‏ ‏هيبتي؟ ملاخي ‏‏1: 6

ألا‏ ‏نقول‏ ‏إذن‏ ‏إن‏ ‏الوقوف‏ ‏ضد‏ ‏كرامة‏ ‏الله‏ ‏وهيبته‏ ‏أمر‏ ‏يدل‏ ‏علي‏ ‏عدم‏ ‏وجود‏ ‏مخافة‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏القلب؟‏!‏وهذا‏ ‏ضد‏ ‏تعليم‏ ‏الكتاب‏

فإن‏ ‏كنت‏ ‏ابنا‏ ‏لله‏ ‏فأين‏ ‏كرامة‏ ‏الله‏ ‏كأب‏ ‏لك؟

-----

‏‏يقول‏ ‏البعض‏: ‏لماذا‏ ‏أخاف‏ ‏الله‏ ‏وهو‏ ‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏أبا‏ ‏وإنما‏ ‏تمتزج‏ ‏أبوته‏ ‏بالطيبة‏ ‏والعطف

هنا‏ ‏وأجيب‏: ‏هل‏ ‏لأن‏ ‏الله‏ ‏أب‏ ‏طيب‏ ‏نستغل‏ ‏نحن‏ ‏طيبته‏ ‏ونتجاهل‏ ‏كرامته‏ ‏وهيبته؟‏! ‏وننسي‏ ‏جلالة‏ ‏وأبوته؟‏! ‏أيلزم‏ ‏إذن‏ ‏أن‏ ‏يشتد‏ ‏في‏ ‏معاملته‏ ‏لنا‏ ‏لكي‏ ‏نطيعه‏ ‏ونخافه‏ ‏ونهابه؟ وإن‏ ‏نسينا‏ ‏هيبة‏ ‏الله‏ ‏باسم‏ ‏الحب‏ ‏أيكون‏ ‏هذا‏ ‏حبا‏ ‏حقيقيا؟ ومادام‏ ‏الله‏ ‏أبا‏ ‏أليس‏ ‏من‏ ‏حقه‏ ‏كأب‏ ‏أن‏ ‏يؤدبنا؟ وأن‏ ‏نخشي‏ ‏تأديبه‏

هوذا‏ ‏الرسول‏ ‏يقول الذي‏ ‏يحبه‏ ‏الرب‏ ‏يؤدبه‏.. ‏إن‏ ‏كنتم‏ ‏تحتملون‏ ‏التأديب‏، ‏يعاملكم‏ ‏الله‏ ‏كالبنين‏ ‏فأي‏ ‏ابن‏ ‏لايؤدبه‏ ‏أبوه؟‏! ‏ولكن‏ ‏إن‏ ‏كنتم‏ ‏بلا‏ ‏تأديب‏ ‏قد‏ ‏صار‏ ‏الجميع‏ ‏شركاء‏ ‏فيه‏ ‏فأنتم‏ ‏نفول‏ ‏لابنون العبرانيين ‏12: 6 - 8

إذن‏ ‏فلا‏ ‏ننتظر‏ ‏من‏ ‏الأب‏ ‏العطف‏ ‏فقط‏ ‏بل‏ ‏أيضا‏ ‏التأديب‏ ‏ولنثق‏ ‏أن‏ ‏التأديب‏ ‏نافع‏ ‏لنا‏ ‏إنه‏ ‏يغرس‏ ‏فينا‏ ‏مشاعر‏ ‏المخافة‏ ‏فنطيع‏ ‏الله‏ ‏ونحيا

وهو‏ ‏ذا‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏يتابع‏ ‏كلامه‏ ‏فيقول قد‏ ‏كان‏ ‏لنا‏ ‏آباء‏ ‏أجسادنا‏ ‏مؤدبين‏ ‏وكنا‏ ‏نهابهم‏ ‏أفلا‏ ‏نخضع‏ ‏بالأولي‏ ‏جدا‏ ‏لأبي‏ ‏الأرواح‏ ‏فنحيا؟ لأن‏ ‏أولئك‏ ‏أدبونا‏ ‏أياما‏ ‏قليلة‏ ‏حسب‏ ‏استحسانهم‏ ‏وأما‏ ‏هذا‏ ‏فلأجل‏ ‏المنفعة‏ ‏لكي‏ ‏نشترك‏ ‏في‏ ‏قداسته العبرانيين ‏12: 9 - 10

ولأن‏ ‏الرسول‏ ‏يعرف‏ ‏أن‏ ‏المخافة‏ ‏ليست‏ ‏محبوبة‏ ‏عند‏ ‏الكثيرين‏ ‏وكذلك‏ ‏التأديب‏ ‏فإنه‏ ‏يختم‏ ‏كلمته‏ ‏بقوله‏ ‏ولكن‏ ‏كل‏ ‏تأديب‏ ‏في‏ ‏الحاضر‏ ‏لايري‏ ‏أنه‏ ‏للفرح‏ ‏بل‏ ‏للحزن‏ ‏وأما‏ ‏أخيرا‏ ‏فيعطي‏ ‏الذين‏ ‏يتدربون‏ ‏به‏ ‏ثمر‏ ‏بر‏ ‏للسلام العبرانيين ‏12: 11

إذن‏ ‏أبوة‏ ‏الله‏ ‏لنا‏، ‏ليست‏ ‏لمجرد‏ ‏التدليل‏

إنما‏ ‏هي‏ ‏بالأكثر‏ ‏للتقويم‏ ‏والتهذيب‏ ‏والتأديب‏ ‏لكي‏ ‏تنصلح‏ ‏حياتنا‏ ‏فنحيا‏ ‏ومن‏ ‏هنا‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏تمتزج‏ ‏محبتنا‏ ‏البنوية‏ ‏لله‏ ‏بالمخافة‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏الرسول‏ ‏عن‏ ‏آبائنا‏ ‏بالجسد‏ ‏كنا‏ ‏نهابهم وكانوا مؤدبين‏ ‏لنا هنا‏ ‏المخافة‏ ‏بمعني‏ ‏المهابة‏ ‏والطاعة‏ ‏وليست‏ ‏بمعني‏ ‏الرعب‏، ‏تخاف‏ ‏لكيلا‏ ‏تخطيء‏

-----

‏‏يقول‏ ‏البعض‏: ‏لماذا‏ ‏مخافة‏ ‏الله‏ ‏بينما‏ ‏من‏ ‏صفات‏ ‏الله‏ ‏اللطف‏ ‏والحنان
والرسول‏ ‏يقول‏ ‏ولكن‏ ‏حين‏ ‏ظهر‏ ‏لطف‏ ‏مخلصنا‏ ‏الله‏ ‏وإحسانه‏ ‏لا‏ ‏بأعمال‏ ‏في‏ ‏بر‏ ‏عملناها‏ ‏نحن‏، ‏بل‏ ‏بمقتضي‏ ‏رحمته‏ ‏خلصنا‏.. ‏رسالة بولس الرسول إلى تيطس ‏3: 5,4‏

ونجيب‏ ‏بأن‏ ‏الحديث‏ ‏عن‏ ‏لطف‏ ‏الله‏ ‏هو‏ ‏نصف‏ ‏الحقيقة‏، ‏فإن‏ ‏الرسول‏ ‏نفسه‏ ‏يقول‏:‏ هوذا‏ ‏لطف‏ ‏الله‏ ‏وصرامته‏.. ‏رومية ‏11: 22‏

ويكمل أما‏ ‏الصرامة‏ ‏فعلي‏ ‏الذين‏ ‏سقطوا‏ ‏وأما‏ ‏اللطف‏ ‏فلك‏ ‏أن‏ ‏ثبت‏ ‏في‏ ‏اللطف‏ ‏وإلا‏ ‏فأنت‏ ‏أيضا‏ ‏ستقطع. رومية ‏11: 22

-----

‏‏يقول‏ ‏المعترض‏: ‏لكن‏ ‏الله‏ ‏طويل‏ ‏الأناة‏ ‏ورحوم

فنجيب‏: ‏ولكن‏ ‏لايليق‏ ‏بنا‏ ‏كأبناء‏ ‏وكمؤمنين‏ ‏أن‏ ‏نستغل‏ ‏طول‏ ‏أناة‏ ‏الله‏ ‏لنتمادي‏ ‏في‏ ‏خطايانا‏! ‏كما‏ ‏لو‏ ‏كانت‏ ‏رحمة‏ ‏الله‏ ‏ستار‏ ‏لاستهتارنا‏ ‏وهوذا‏ ‏الرسول‏ ‏يوبخ‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يستغل‏ ‏طول‏ ‏أناة‏ ‏الله‏ ‏فيقول‏: ‏أم‏ ‏تستهين‏ ‏بغني‏ ‏لطفه‏ ‏وإمهاله‏ ‏وطول‏ ‏أناته‏ ‏غير‏ ‏عالم‏ ‏أن‏ ‏لطف‏ ‏الله‏ ‏إنما‏ ‏يقتادك‏ ‏إلي‏ ‏التوبة‏ ‏ولكنك‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏قساوتك‏ ‏وقلبك‏ ‏غير‏ ‏التائب‏ ‏تذخر‏ ‏لنفسك‏ ‏غضبا‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏الغضب‏ ‏واستعلان‏ ‏دينونة‏ ‏الله‏ ‏العادلة‏ ‏الذي‏ ‏سيجازي‏ ‏كل‏ ‏واحد‏ ‏حسب‏ ‏أعماله‏.. ‏رومية ‏2: 4 - 6

ليس‏ ‏حنان‏ ‏الله‏ ‏إذن‏ ‏مجالا‏ ‏للاستهتار‏!! ‏ولا‏ ‏طول‏ ‏أناته‏ ‏معناه‏ ‏إنه‏ ‏راض‏ ‏علي‏ ‏الخطية‏ ‏أو‏ ‏متسامح‏ ‏فيها‏ ‏ولا‏ ‏يعاقب‏!! ‏حاشا‏ ‏فإن‏ ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏لايتفق‏ ‏مع‏ ‏صلاح‏ ‏الله‏ ‏غير‏ ‏المحدود‏ ‏ولا‏ ‏مع‏ ‏عدله‏

كلا‏ ‏وإنما‏ ‏الله‏ ‏لايريد‏ ‏أن‏ ‏يمسك‏ ‏بك‏ ‏وأنت‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏خطأ‏ ‏فتهلك‏ ‏بل‏ ‏يعطيك‏ ‏فرصة‏ ‏لتتوب‏. ‏عليك‏ ‏أن‏ ‏تخاف‏ ‏إذن‏ ‏من‏ ‏طول‏ ‏أناة‏ ‏الله‏. ‏لئلا‏ ‏يأتي‏ ‏الوقت‏ ‏الذي‏ ‏يمتليء‏ ‏فيه‏ ‏كأس‏ ‏الغضب‏ ‏فتنتهي‏ ‏الفرصة‏ ‏التي‏ ‏أعطيت‏ ‏لك‏ ‏للتوبة‏ ‏وهنا‏ ‏تتعرض‏ ‏لدينونة‏ ‏الله‏ ‏المخيفة. رؤيا يوحنا اللاهوتي ‏2: 21

لقد‏ ‏أطال‏ ‏الله‏ ‏أناته‏ ‏جدا‏ ‏علي‏ ‏فرعون‏ ‏أيام‏ ‏موسي‏ ‏فهل‏ ‏معني‏ ‏هذا‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يعاقبه

وقد‏ ‏أطال‏ ‏الله‏ ‏أناته‏ ‏فترة‏ ‏علي‏ ‏الأموريين‏ ‏لأن‏ ‏كأس‏ ‏الأموريين‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏كاملا‏ ‏وقتذاك التكوين ‏15: 16‏ فلما‏ ‏اكتمل‏ ‏ذنبهم‏ ‏دفعهم‏ ‏ليد‏ ‏موسي‏ ‏النبي‏

-----

‏إني‏ ‏لأعجب‏ ‏لمعترض‏ ‏يستشهد‏ ‏بقول‏ ‏للقديس‏ ‏أوغسطينوس‏ ‏تحب‏ ‏ثم‏ ‏تفعل‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏ما‏ ‏تشاء‏

محال‏ ‏طبعا‏ ‏أن‏ ‏يفهم‏ ‏من‏ ‏قول‏ ‏القديس‏ ‏أن‏ ‏تفعل‏ ‏ما‏ ‏تشاء‏ ‏من‏ ‏الخطية‏ ‏والاستهتار‏ ‏بل‏ ‏أن‏ ‏ما‏ ‏يقصده‏ ‏هو‏ ‏أن‏ ‏تفعل‏ ‏ما‏ ‏تشاء‏ ‏داخل‏ ‏محبتك‏ ‏لله‏، فلا‏ ‏تسلك‏ ‏حرفيا‏ ‏داخل‏ ‏المحبة‏

-----

‏‏يعترض‏ ‏البعض‏ ‏بأن‏ ‏المخافة‏ ‏تتفق‏ ‏مع‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏ ‏أما‏ ‏العهد‏ ‏الجديد‏ ‏فهو‏ ‏عهد‏ ‏النعمة‏ ‏والحب‏ ‏

ونحن‏ ‏قد‏ ‏أوردنا‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏آيات‏ ‏عديدة‏ ‏خاصة‏ ‏بالمخافة‏ ‏في‏ ‏العهد‏ ‏الجديد‏ ‏لا‏ ‏داعي‏ ‏لتكرارها‏

أستأذنك‏ ‏الأن‏ ‏يا‏ ‏قارئي‏ ‏العزيز‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏أختم‏ ‏حديثنا‏ ‏عن‏ ‏موضوع‏ ‏مخافة‏ ‏الله‏، ‏لكي‏ ‏نلتقي‏ ‏في‏ ‏موضوع‏ ‏آخر‏ ‏إن‏ ‏أحبت‏ ‏نعمة‏ ‏الرب‏ ‏وعشنا‏


http://www.wataninet.com/watani_Article_Details.aspx?A=25717



Share

السنكسار - اليوم 16 من الشهر المبارك برمهات - 25 مارس/آذار


Ⲡⲁⲣⲉⲙϩⲁⲧ


نياحة البابا ميخائيل أو خائيل ال46 - 16 برمهات

في مثل هذا اليوم من سنة 483 ش ( 2 1 مارس سنة 767 ميلادية ) تنيح الأب القديس الأنبا خائيل السادس والاربعون من باباوات الكرازة المرقسية. هذا الأب كان راهبا بدير القديس مقاريوس وكان عالما زاهدا . فلما تنيح سلفه البابا ثاؤذوروس الخامس والاربعون اجتمع أساقفة الوجه البحري وكهنة الإسكندرية فى كنيسة الأنبا شنوده بمصر . وحصل خلاف بينهم على من يصلح ، وأخيرا استدعوا الأنبا موسى أسقف أوسيم والأنبا بطرس أسفف مريوط . ولما حضرا وجد الأنبا موسى تعنتا من كهنة الإسكندرية فزجرهم على ذلك وصرف الجمع هذه الليلة حتى تهدأ الخواطر . ولما اجتمعوا فى الغد ذكر لهم اسم القس خائيل الراهب بدير القديس مقاريوس . فارتاحوا الى اختياره بالإجماع . وحصلوا على كتاب من والى مصر الى شيوخ برية شيهيت ( وادي النطرون ) ولما وصلوا الى الجيزة وجدوا القس خائيل قادما مع بعض الشيوخ لتأدية مهمة معينة فامسكوه وقيدوه وساروا به الى الإسكندرية وهناك رسموه بطريركا فى 7 1 توت سنة460 ش ، 4 1 سبتمبر سنة 743 م ) . وحدث أن امتنع المطر عن الإسكندرية مدة سنتين ، ففي هذا اليوم هطلت أمطار غزيرة مدة ثلاثة أيام . فاستبشر الإسكندريون بذلك خيرا . وفى عهد خلافة مروان آخر خلفاء الدولة الأموية وولاية حفص بن الوليد ، جرت على المؤمنين فى أيام هذا الأب شدائد عنيفة ، وهاجر البلاد المصرية عدد كبير من المؤمنين كما بلغ عدد الذين أنكروا المسيح أربعة وعشرين ألفا . وكان البطريرك بسبب ذلك فى حزن شيد جدا الى . أن أهلك الله من كان سبب ذلك . وقد تحمل هذا الأب البطريرك مصائب شديدة من عبد الملك بن مروان الوالي الجديد ، كالضرب والحبس والتكبيل بالحديد ، وغير ذلك من ضروب التعذيب الأليمة . ثم أطلق فمضى الى الصعيد وعاد بما جمعه الى الوالي فأخذه منه ثم ألقاه فى السجن . فلما علم بذلك كرياكوس ملك النوبة استشاط غضبا ، وجهز نحو مئة ألف جندي وسار الى القطر المصري واجتاز الصعيد قاتلا كل من صادفه من المسلمين ، حتى بلغ مصر ، فعسكر حول الفسطاط مهددا المدينة بالدمار . فلما نظر عبد الملك الوالي جيوشه منتشرة كالجراد ، جزع وأطلق سبيل البطريرك بإكرام ، والتجأ إليه أن يتوسط فى أمر الصلح بينه وبين ملك النوبة . فلبى دعواه وخرج بلفيف من الاكليروس الى الملك وطلب منه أن يقبل الصلح من عبد الملك فقبل وانصرف الى حيث أتى فأعز عبد الملك جانب المسيحيين ورفع عنهم الأثقال . وزاد فى اعتبارهم عندما صلى الأب البطريرك من أجل ابنة له كان يعتريها روح نجس ، وبصلاته خرج منها الروح النجس . وحدثت مناقشات بين هذا الأب وقزما بطريرك الملكيين عن الاتحاد . فكتب إليه الأب خائيل رسالة وقع عليها مع أساقفته قائلا : " لا يجب أن يقال ان فى المسيح طبيعتين مفترقتين بعد الاتحاد ولا اثنين ولا شخصين " . واقتنع قزما بذلك ورضى أن يصير أسقفا على مصر تحت رياسة الأب خائيل ، الذي لما أكمل سعيه وجهاده انتقل الى الرب الذي أحبه بعد أن قضى على الكرسى المرقسى ثلاثا وعشرين سنة ونصف . صلاته تكون معنا . ولربنا المجد دائما . آمين


Share

Friday, March 23, 2012

الصوم و ضبط الحواس

الصوم

مفهوم الصوم

أذلال الجسد: قهر – قمع

قال القديس لنجيوس أو القديس لنجينوس

الصوم يجعل الجسم يتضع

قال القديس مكسيموس

من غلب الحنجرة فقد غلب كل الأوجاع

قال شيخ

جيد أن يكون فمك منتنا من شدة الصوم، فذلك أفضل من أن يوجد فيه رائحة خمر

قال أنبا دانيال

ما دام الجسد ينبت فبقدر ذلك تذيل النفس وتضعف، وكلما ذبل الجسد نبتت النفس

شيخ حدثته أفكاره من جهة الصوم قائلة : كل اليوم، وتنسك غدا. فقال: لن أفعل ذلك، لكني أصوم اليوم وتتم أرادة الله غدا


ضبط الحواس

قال مار اسحق

الذي يصوم عن الغذاء، ولا يصوم قلبه عن الحنق والحقد، ولسانه ينطق بالأباطيل فصومه باطل، لأن صوم اللسان أخير من صوم الفم، وصوم القلب أخير من الأثنين

قيل عن أنبا قسيان

أنه ذهب الي شيخ له 40 سنة في البرية، وسأله بدالة: ماذا قومت أيها الأب في هذه الخلوة التي لا تكاد تلتقي فيها بانسان؟ فأجابه قائلا: اني منذ أن ترهبنت، لم تبصرني الشمس آكلا. فقال سائله: ولا أبصرتني الشمس غاضبا قط

قال راهب لشيخ: لي ثلاثون سنة لم آكل فيها لحما

فأجابه الشيخ: وهل لك ثلاثون سنة لم تخرج من فمك لعنة، تلك التي نهاك الله عنها؟. فلما سمع الأخ ذلك قال: بالحقيقة هذه هي العبادة المرضية لله

قال القديس باسيليوس

ان الصوم الحقيقي هو سجن الرذائل، أعني ضبط اللسان، وامساك الغضب وقهر الشهوات الدنسة


بستان الرهبان - لآباء الكنيسة القبطية - الناشر لجنة التحرير والنشر بمطرانية بني سويف - رقم الايداع 1525 / 77 - دولي 5 - 33 - 7222 - 977 المطبعة دار الجيل للطباعة

Share

السامرية

أحد‏ ‏السامرية
الاثنين 19 مارس 2012 - 07:56 م
د‏. ‏آمال‏ ‏جورجي

الأحد‏ ‏الرابع‏ ‏من‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير
‏قال‏ ‏لها‏ ‏يسوع‏ ‏حسنا‏ ‏قلت‏....‏هذا‏ ‏قلت‏ ‏بالصدق ‏‏يوحنا ‏4: 17، 18

قدوس‏ ‏أنت‏ ‏يارب‏ ‏لأنك‏ ‏تنظر‏ ‏بعين‏ ‏القداسة‏ ‏والرأفة‏ ‏لكل‏ ‏الخليقة‏ ‏وتسعي‏ ‏طالبا‏ ‏الخروف‏ ‏الضال‏.‏ ففي‏ ‏تذكار‏ ‏هذه‏ ‏السامرية‏ ‏نتأمل‏ ‏ثلاث‏ ‏أمور‏

أولها‏ ‏أنك‏ ‏لم‏ ‏تبالي‏ ‏بأن‏ ‏اليهود‏ ‏لا‏ ‏يعاملون‏ ‏السامريين‏ ‏يوحنا ‏4: 9

‏ثانيا‏ ‏مشيت‏ ‏مسافات‏ ‏طويلة‏ ‏حتي‏ ‏تعبت‏ ‏من‏ ‏السفر‏ ‏يوحنا ‏4: 6 كي‏ ‏تلتقي‏ ‏بهذه‏ ‏النفس‏ ‏وتحررها‏ ‏من‏ ‏الخطية‏
وأخيرا‏ ‏ولكي‏ ‏تنقذها‏ ‏من‏ ‏اليأس‏ ‏أثرت‏ ‏أن‏ ‏تبحث‏ ‏عن‏ ‏نقطة‏ ‏بيضاء‏ ‏لكي‏ ‏تسمعها‏ ‏كلمة‏ ‏معذية‏ ‏تعوضها‏ ‏عن‏ ‏نظرات‏ ‏المجتمع‏ ‏لها‏ ‏فامتدحت‏ ‏صدقها‏ ‏وقبلت‏ ‏اعترافها‏

حقا‏ ‏يارب‏ ‏أنت‏ ‏تشرق‏ ‏شمسك‏ ‏علي‏ ‏الأشرار‏ ‏والصالحين‏ ‏متى‏ 5: 45 ‏فامنحنا‏ ‏نحن‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏نتجاوز‏ ‏عن‏ ‏سيئات‏ ‏الآخرين‏ ‏ناظرين‏ ‏بالعين‏ ‏البسيطة‏ ‏والمنيرة‏ ‏لكل‏ ‏من‏ ‏حولنا‏ ‏صورة‏ ‏منفذة‏ ‏علي‏ ‏مخطوط‏ ‏بالمتحف‏ ‏القبطي

http://www.wataninet.com/watani_Article_Details.aspx?A=25671




Share

من كلمات البابا شنودة الثالث

إن الله يسمح بالضيقة، ولكن بشرط أن يقف معنا فيها. ولهذا يغني المرتل في المزمور: لولا أن الرب كان معنا، حين قام الناس علينا، لابتلعونا ونحن أحياء، عند سخط غضبهم علينا.. مُبارك الرب الذى لم يسلمنا فريسة لأسنانهم، نجت أنفسنا مثل العصفور من فخ الصياديـن. الفخ إنكسر ونحن نجونا. المزمور 124

المزامير 124

1 لَوْلاَ الرَّبُّ الَّذِي كَانَ لَنَا. لِيَقُلْ إِسْرَائِيلُ
2 لَوْلاَ الرَّبُّ الَّذِي كَانَ لَنَا عِنْدَ مَا قَامَ النَّاسُ عَلَيْنَا
3 إِذًا لاَبْتَلَعُونَا أَحْيَاءً عِنْدَ احْتِمَاءِ غَضَبِهِمْ عَلَيْنَا
4 إِذًا لَجَرَفَتْنَا الْمِيَاهُ، لَعَبَرَ السَّيْلُ عَلَى أَنْفُسِنَا
5 إِذًا لَعَبَرَتْ عَلَى أَنْفُسِنَا الْمِيَاهُ الطَّامِيَةُ
6 مُبَارَكٌ الرَّبُّ الَّذِي لَمْ يُسْلِمْنَا فَرِيسَةً لأَسْنَانِهِمْ
7 انْفَلَتَتْ أَنْفُسُنَا مِثْلَ الْعُصْفُورِ مِنْ فَخِّ الصَّيَّادِينَ. الْفَخُّ انْكَسَرَ، وَنَحْنُ انْفَلَتْنَا
8 عَوْنُنَا بِاسْمِ الرَّبِّ، الصَّانِعِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ

المزامير 124


Share

Thursday, March 22, 2012

صلاة

أيها الآب المحب أشكرك لأنك أعطيتني مواعيد مشجعة، وأعلنت لي أنك تقبل توبتي وتمحو خطاياي، بل تفرح برجوعي وتزدني ﺇلى مرتبة الدينونة بعد أن صرت عبداً

فأتضرع ﺇليك أن توقظ قلبي وتملأني من محبتك لأكون أميناً في هذه الحياة وأسهر حتى لا ينهزم العهد وتنتهي الأيام وأنا غير تائب فأخرج خائباً وأمضي ﺇلى أبدية مريرة مظلمة، حرك أشواقي المقدسة لاسير كل حين في طريق التقوى والقداسة فأنال نصيباً في ملكوتك لأن لك الملك والقوة والمجد ﺇلى الأبد. آمين


أبانا الذي في السماوات. ليتقدس اسمك. ليأت ملكوتك
لتكن مشيئتك. كما في السماء كذلك على الأرض
خبزنا الذي للغد أعطنا اليوم
وأغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضا للمذنبين إلينا
ولا تدخلنا في تجربة. لكن نجنا من الشرير
بالمسيح يسوع ربنا لأن لك الملك والقوة والمجد إلى الأبد. آمين


Share

الصوم


متى 6: 1 - 18

1 اِحْتَرِزُوا مِنْ أَنْ تَصْنَعُوا صَدَقَتَكُمْ قُدَّامَ النَّاسِ لِكَيْ يَنْظُرُوكُمْ، وَإِلاَّ فَلَيْسَ لَكُمْ أَجْرٌ عِنْدَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ

2 فَمَتَى صَنَعْتَ صَدَقَةً فَلاَ تُصَوِّتْ قُدَّامَكَ بِالْبُوقِ، كَمَا يَفْعَلُ الْمُرَاؤُونَ فِي الْمَجَامِعِ وَفِي الأَزِقَّةِ، لِكَيْ يُمَجَّدُوا مِنَ النَّاسِ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُمْ قَدِ اسْتَوْفَوْا أَجْرَهُمْ

3 وَأَمَّا أَنْتَ فَمَتَى صَنَعْتَ صَدَقَةً فَلاَ تُعَرِّفْ شِمَالَكَ مَا تَفْعَلُ يَمِينُكَ

4 لِكَيْ تَكُونَ صَدَقَتُكَ فِي الْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ هُوَ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً

5 وَمَتَى صَلَّيْتَ فَلاَ تَكُنْ كَالْمُرَائِينَ، فَإِنَّهُمْ يُحِبُّونَ أَنْ يُصَلُّوا قَائِمِينَ فِي الْمَجَامِعِ وَفِي زَوَايَا الشَّوَارِعِ، لِكَيْ يَظْهَرُوا لِلنَّاسِ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُمْ قَدِ اسْتَوْفَوْا أَجْرَهُمْ

6 وَأَمَّا أَنْتَ فَمَتَى صَلَّيْتَ فَادْخُلْ إِلَى مِخْدَعِكَ وَأَغْلِقْ بَابَكَ، وَصَلِّ إِلَى أَبِيكَ الَّذِي فِي الْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً

7 وَحِينَمَا تُصَلُّونَ لاَ تُكَرِّرُوا الْكَلاَمَ بَاطِلاً كَالأُمَمِ، فَإِنَّهُمْ يَظُنُّونَ أَنَّهُ بِكَثْرَةِ كَلاَمِهِمْ يُسْتَجَابُ لَهُمْ

8 فَلاَ تَتَشَبَّهُوا بِهِمْ. لأَنَّ أَبَاكُمْ يَعْلَمُ مَا تَحْتَاجُونَ إِلَيْهِ قَبْلَ أَنْ تَسْأَلُوهُ

9 فَصَلُّوا أَنْتُمْ هكَذَا: أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ

10 لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ. لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذلِكَ عَلَى الأَرْضِ

11 خُبْزَنَا كَفَافَنَا أَعْطِنَا الْيَوْمَ

12 وَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا كَمَا نَغْفِرُ نَحْنُ أَيْضًا لِلْمُذْنِبِينَ إِلَيْنَا

13 وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ، لكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ. لأَنَّ لَكَ الْمُلْكَ، وَالْقُوَّةَ، وَالْمَجْدَ، إِلَى الأَبَدِ. آمِينَ

14 فَإِنَّهُ إِنْ غَفَرْتُمْ لِلنَّاسِ زَلاَتِهِمْ، يَغْفِرْ لَكُمْ أَيْضًا أَبُوكُمُ السَّمَاوِيُّ

15 وَإِنْ لَمْ تَغْفِرُوا لِلنَّاسِ زَلاَتِهِمْ، لاَ يَغْفِرْ لَكُمْ أَبُوكُمْ أَيْضًا زَلاَتِكُمْ

16 وَمَتَى صُمْتُمْ فَلاَ تَكُونُوا عَابِسِينَ كَالْمُرَائِينَ، فَإِنَّهُمْ يُغَيِّرُونَ وُجُوهَهُمْ لِكَيْ يَظْهَرُوا لِلنَّاسِ صَائِمِينَ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُمْ قَدِ اسْتَوْفَوْا أَجْرَهُمْ

17 وَأَمَّا أَنْتَ فَمَتَى صُمْتَ فَادْهُنْ رَأْسَكَ وَاغْسِلْ وَجْهَكَ

18 لِكَيْ لاَ تَظْهَرَ لِلنَّاسِ صَائِمًا، بَلْ لأَبِيكَ الَّذِي فِي الْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً
متى 6: 1 - 18

السيد المسيح يعرض في هذا الحديث الناموس الجديد للعبادة المسيحية في الصلاة والصوم والصدقة، فيكشف عن زيف العبادة القديمة المقدمة أمام الناس وليست لله، السيد المسيح ينقل النفس من حضرة الناس للحضور أمام الاب. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً. متى 6: 18. يحرر النفس من الرغبة في مديح الناس وذلك بدءاً للقداسة الحقيقية

ﺇن كنيستنا الأرثوذكسية كنيسة تحب الصوم وتكثر منه حسب التعاليم الكتابية كصوم الأربعين الذي صامه السيد المسيح وكصوم أهل نينوى أو الصوم من أجل عقيدة ومناسبة كأستقبال المولود كلمة الله بالصوم أربعين يوماً قبل الميلاد مضافاً ﺇليها ثلاثة أيام نقل جبل المقطم ونصوم الأربعاء والجمعة أرتباط بالام المخلص

وبالجملة فكنيستنا كنيسة نسكية أخرجت من النساك الكثير عاملين بقول الرسول بولس: بَلْ أَقْمَعُ جَسَدِي وَأَسْتَعْبِدُهُ، حَتَّى بَعْدَ مَا كَرَزْتُ لِلآخَرِينَ لاَ أَصِيرُ أَنَا نَفْسِي مَرْفُوضًا. رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 9: 27

وفي الصوم الكبير مدعوين لبدء حياة جديدة ترضي الله وتوصلنا للسماء، اِجْعَلُوا الشَّجَرَةَ جَيِّدَةً وَثَمَرَهَا جَيِّدًا، أَوِ اجْعَلُوا الشَّجَرَةَ رَدِيَّةً وَثَمَرَهَا رَدِيًّا، لأَنْ مِنَ الثَّمَرِ تُعْرَفُ الشَّجَرَةُ. متى 12: 33. لأَنَّ زَمَانَ الْحَيَاةِ الَّذِي مَضَى يَكْفِينَا لِنَكُونَ قَدْ عَمِلْنَا إِرَادَةَ الأُمَمِ، سَالِكِينَ فِي الدَّعَارَةِ وَالشَّهَوَاتِ، وَإِدْمَانِ الْخَمْرِ، وَالْبَطَرِ، وَالْمُنَادَمَاتِ، وَعِبَادَةِ الأَوْثَانِ الْمُحَرَّمَةِ. رسالة بطرس الرسول الأولى 4: 3. لِذلِكَ بِالأَكْثَرِ اجْتَهِدُوا أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنْ تَجْعَلُوا دَعْوَتَكُمْ وَاخْتِيَارَكُمْ ثَابِتَيْنِ. لأَنَّكُمْ إِذَا فَعَلْتُمْ ذلِكَ، لَنْ تَزِلُّوا أَبَدًا. رسالة بطرس الرسول الثانية 1: 10

أهمية فترة الانقطاع في الصوم

لو لم ننقطع لصرنا نباتيين وليس صائمين

الصوم في معناه الحقيقي هو الانقطاع عن الطعام فترة زمنية

فترة الانقطاع تختلف حسب السن والصحة والدرجة الروحية والمجهود الجسدي

فترة الانقطاع ممكن أن يكون فيها تدرج وتدريب

تكون حسب ارشاد أب الاعتراف


في الصوم الأربعيني المقدس الذي يسميه الآباء (ربيع الحياة الروحية) يتمتع فيه المؤمن بالكثير من العطايا فمثلا

الصوم اﻹنقطاعي وما يعطيه من ضبط للجسد وﺇشباع للروح من خلال الصلوات والنهضات والتناول

أناجيل التوبة التي تؤكد لنا قبول الرب لكل التائبين مهما كانت خطيتهم بشهة كالابن الضال أو متكررة كالسامرية، أو لمدة طويلة كالمفلوج، أو حتى للمولودين بها كالمولود أعمى


Share

Sunday, March 18, 2012

وفاة بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية البابا شنوده الثالث

أعلنت الكنيسة الأرثوذكسية في مصر أن قداسة البابا شنودة الثالث بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية توفي عن عمر ناهز التاسعة والثمانين من العمر السبت إثر أزمة قلبية

وتوفى البابا إثر تعرضه لأزمة قلبية حادة بعد نقله للمستشفى، حسبما قال الأنبا ارميا الأسقف العام

وأعلنت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية الحداد على وفاة البابا، كما أعلنت إقامة الصلاة علي روحه يوم الثلاثاء المقبل بمقر الكاتدرائية بالعباسية

ومن المنتظر أن يجتمع المجمع المقدس للكنيسة القبطية الارثوذوكسية صباح الأحد برئاسة أكبر الأساقفة سنا الأنبا ميخائيل أسقف أسيوط لبحث ترتيبات الجنازة ومراسم التشييع

وقالت قناة النيل للأخبار المصرية إن آلاف الأقباط توافدوا على المقر البابوي بالعباسية مطالبين بإلقاء نظرة على جثمان البابا

وقال محامي الكنيسة نجيب جبرائيل لـ"بي بي سي" إن جثمان البابا سيبقى في مقر الكتدرائية لثلاثة أيام سيسمح خلالها للمصريين بإلقاء نظرة الوداع، وبعد ذلك سيتم تحديد موعد الدفن

وعانى البابا شنودة من المرض لسنوات طويلة وقام في السنوات الماضية برحلات عديدة الى الولايات المتحدة للعلاج

نعي

ونعت الحكومة والاحزاب السياسية البابا وقال رئيس الوزراء المصري كمال الجنزوري في رسالة نشرت على الصفحة الرسمية لمجلس الوزراء على فيسبوك: أقدم خالص التعازي للأخوة الأقباط بالداخل والخارج

و أصدر الدكتور محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، بيانا رسميا للعزاء في وفاة البابا شنودة

وقال بديع بيانه: باسمي وباسم الإخوان المسلمين نتقدم إلى إخواننا في الوطن والإنسانية أقباط مصر فردًا فردًا بأخلص التعازي القلبية والمشاركة الوجدانية في مصابهم الأليم ومصاب الوطن بفقدان غبطة البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، وأن يمكنهم من تجاوز هذه المحنة الشديدة

كما أعرب حزب الحرية والعدالة، المنبثق عن الاخوان المسلمين، عن تعازيه لأقباط مصر في وفاة البابا شنودة

وقال الدكتور محمد مرسي رئيس الحزب "أتقدم بخالص التعازي لإخواني وأخوتي أقباط مصر في وفاة البابا شنودة الثالث"، حسب ما جاء على الصفحة الرسمية لحزب الحرية والعدالة على موقع فيسبوك

كما تقدمت جامعة الأزهر بالعزاء إلى شعب مصر في وفاة البابا شنودة الثالث

وقال أسامة العبد رئيس الجامعة: نعزى أنفسنا، ونعزى شعب مصر مسلمين وأقباطا فى وفاة قداسته، الذى كان مثالا للسلام والتوفيق بين المسيحيين والمسلمين

وقال حزب الوفد انه بشاطر الكنيسة المصرية في مصابها الجلل والذي هو مصاب المصرين جميعا, ووصف الوفد البابا الراحل بانه كان زعيما طالما دافع عن حقوقه وزعيما وطنيا انحاز دائما الى مصر وقضاياها الوطنية وحكيما كانت حكمته صمام امن فى كثير من الفتن

خلافة البابا

كان البابا شنوده أول أسقف للتعليم المسيحي قبل أن يصبح البابا، وهو رابع أسقف أو مطران يصل لمنصب البابا بعد البابا يوحنا التاسع عشر

وبرزت عدة اسماء لخلافة البابا اثر تدهور صحته وأبرزها ثلاثة: الأنبا بيشوي اسقف دمياط وسكرتير المجمع المقدس ورئيس لجنة محاكمة الكهنة وهو يبلغ من العمر 64 عاماً وهناك الأنبا موسى وهو أسقف الشباب والثالث هو الأنبا بيسنتي أسقف حلوان والمعصرة ويبلغ من العمر 63 عاماً




Share

Wednesday, March 14, 2012

سلام في وسط الضيقات

سلامٌ في وسط الضيقات

حدث أنَّ ملكاً خصَّص جائزة ثمينة للفنان الذي يرسم أجمل صورة تُعبِّر عن السلام. وحاول كثيرون من الفنانين رسم أجمل صورة، وقدَّموها إلى الملك
واستعرض الملك كل الصُّور التي قدَّمها الفنانون. ولكنه لم يُعجَب إلاَّ بصورتين، وكان عليه أن يُفاضِل بينهما

إحداهما كانت تُصوِّر بِرْكة هادئة، وسطح البِرْكة رائق مثل مرآة صافية، وحولها تقف الجبال الشاهقة، وفوقها سماء صافية زرقاء، تتخلَّلها بعض السُّحُب البيضاء الرقيقة

أما الصورة الثانية فكانت تُمثِّل أيضاً جبالاً شاهقة، ولكنها وعرة وعارية من كل عُشب، وفوقها سماء مغبرة، يتساقط منها أمطار غزيرة ويتخلَّلها ضوء البرق في جوانبها. وفي جانب أحد الجبال يهدر شلاَّل من ماء مُزبد

وطبعاً، فإنَّ هذا المنظر لا يعدو مُعبِّراً عن السلام أبداً

وبينما كان الملك يُحدِّق بدقة في الصورة، رأى خلف الشلاَّل في الصورة، شُجيرة صغيرة للغاية، ناميةً من خلال شقٍّ في صخرة. وفي داخل الشُّجيرة لاحَظ الملك صورة طير قد بنى هناك عُشّاً. وفي وسط الضجيج الذي يُحدثه الماء المندفع من الشلال، رقد الطير في عُشِّه هادئاً، في سلامٍ تام



فأيٌّ من الصورتين تظنُّ أنها فازت بالجائزة؟ لقد اختار الملك الصورة الثانية! هل تعلم لماذا؟ اختار الملك الصورة الثانية

لقد فسَّر الملك ذلك بقوله:

السلام لا يعني أنه لا يوجد إلاَّ في مكان لا يشوبه الضجيج والاضطراب أو العمل الشاق؛ ولكن السلام يعني أن تكون في وسط كل هذه الظروف الصعبة، وتظل مُحتفظاً بسلامك داخل قلبك


دَعْنا نُسبِّح الرب:

أيها الرب الإله، أُسبِّحك في وسط أحلك الأوقات، من خلال الأسى والضيقات

أيها الرب الإله، أُسبِّحك وأرفع يديَّ لتمجيدك، لأن كلمتك حقٌّ هي

أيها الرب الإله، أُسبِّحك، رغم أنه صعبٌ عليَّ أن أرى كل ما تُفكِّر فيه وتُدبِّره من أجلي، ولكني أضع كل ثقتي فيك



إلهنا ملجأنا وقوَّتنا، ومُعيننا في شدائدنا التي أصابتنا جداً. لذلك لا نخشى إذا تزعزعت الأرض، وانقلبت الجبال على قلب البحار. تعجُّ المياه وتجيش، وتتزعزع الجبال بعزَّته. مجاري الأنهار تُفرِّح مدينة الله. المزامير 46: 1 - 4

كلَّمتكم بهذا ليكون لكم فيَّ سلام. في العالم سيكون لكم ضيق، ولكن ثقوا: أنا قد غلبتُ العالم. يوحنا 16: 33

مباركٌ الله أبو ربِّنا يسوع المسيح، أبو الرأفة وإله كل تعزية، الذي يُعزِّينا في كل ضيقتنا، حتى نستطيع أن نُعزِّي الذين هم في كل ضيقة بالتعزية التي نتعزَّى نحن بها من الله. لأنه كما تكثُر آلام المسيح فينا، كذلك بالمسيح تكثُر تعزيتنا أيضاً. رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 1: 3 - 5


مجلة مرقس - رسالة الفكر المسيحي للشباب والخُدَّام - يصدرها دير القديس أنبا مقار - ببرية شيهيت - السنة 56 - فبراير 2012 ميلادية - العدد 531 - طوبة/أمشير 1728 للشهداء
http://www.stmacariusmonastery.org
http://www.stmacariusmonastery.org/st_mark/sm021211.htm


Share

Saturday, March 10, 2012

صلاة

أيها النور الأزلي وضياء الحق الساكن في نور لا يدنى منه، أشرق بنورك يارب على عقلي ولتنفذ أشعة ضيائك في عمق قلبي لأستضيئ بنورك أكثر من الشمس

أزل يارب كل ما في قلبي من ظلمة لأرى مجدك الذي يملأ السموات والأرض، علمني أن أسير في نور شريعتك لأكون ﺇبناً للنور

أيقظ نفسي ونبه ضميري وأعطني أن أخلع اﻹنسان العتيق وألبس الجديد المخلوق بحسب البر وقداسة الحق

ﺇفتقدني في كل صباح وألبسني حلة جديدة، ﺇحفظني من كل شر، قو ﺇيماني، وطد رجائي، زد محبتي، وليكن قصدي تمجيد ﺇسمك القدوس

أبانا الذي في السماوات. ليتقدس اسمك. ليأت ملكوتك
لتكن مشيئتك. كما في السماء كذلك على الأرض
خبزنا الذي للغد أعطنا اليوم
وأغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضا للمذنبين إلينا
ولا تدخلنا في تجربة. لكن نجنا من الشرير
بالمسيح يسوع ربنا لأن لك الملك والقوة والمجد إلى الأبد. آمين


Share

Facebook Comments

There was an error in this gadget

Daily Bible Verse

Online Chapel - Orthodox Christian Daily Readings

I Read

There was an error in this gadget
Word of the Day

Quote of the Day

Article of the Day

This Day in History

Today's Birthday

In the News