King James Authorized Version Bible

There was an error in this gadget

Thursday, January 13, 2011

مواجهات جديدة بين أقباط مصريين وقوات الشرطة في القاهرة

اندلعت مواجهات بين أقباط مصريين وقوات الشرطة في العاصمة القاهرة مساء الاربعاء 12 يناير/كانون الثاني، 2011، بعد تشييع جنازة قبطي ُقتل اول أمس برصاص شرطي أطلق النار على ركاب قطار في صعيد البلاد

وأغلق المحتجون طريقا رئيسية تمر بحي منشية نصر في العاصمة المصرية ورشقوا رجال الشرطة بالحجارة، وتفيد الأنباء بأن المصادمات أدت الى إصابة سبعة من رجال الشرطة بجراح

سمالوط

وكانت وزارة الداخلية المصرية قد اعلنت يوم اول امس مقتل شخص واحد وإصابة خمسة آخرين عندما اطلق شرطي النار عليهم من مسدسه داخل قطار اثناء توقفه في محطة مدينة سمالوط بمحافظة المنيا جنوب البلاد

وأوضحت الوزارة في بيان ان القطار كان متجها من محافظة اسيوط إلى القاهرة و"لدى توقفه في مدينة سمالوط صعد الشرطي عامر عاشور عبد الظاهر واطلق النار من مسدسه" على الضحايا ثم فر هاربا غير انه القي القبض عليه بعد قليل

وأضاف البيان ان مواطنا يدعى فتحي سعيد عبيد يبلغ من العمر 71 عاما قتل وأصيبت زوجته اميلي حنا تكلا إضافة الى اربعة اخرين

وقال مصدر طبي في مستشفى الراعي الصالح في سمالوط ان جميع المصابين مسيحيون وانهم من اسرتين كانتا تجلسان بجوار بعضهما في القطار

وأوضح المصدر ان اثنين منهم في حالة خطرة اما الثلاثة الاخرون فحالتهم مستقرة

وذكرت وزارة الداخلية أن مرتكب الحادث يجري استجوابه لمعرفة دوافعه

ويأتي الحادث بعد 11 يوما من تفجير كنيسة القديسين في الاسكندرية ليلة رأس السنة الذي راح ضحيته 23 شخصا






Share

Wednesday, January 12, 2011

مصادمات بين الاقباط والامن فى سمالوط




Share

مصر: شرطي يقتل قبطي ويجرح خمسة في قطار

القاهرة، مصر
CNN

قام شرطي مصري لأسباب غير معروفة الثلاثاء باقتحام قطار كان ينقل ركاباً من أسيوط في جنوبي مصر إلى القاهرة، وعمد إلى إطلاق النار من بندقيته على مجوعة من الركاب، ما أدى إلى مقتل راكب قبطي وجرح آخرين، في حادث يأتي بعد عشرة أيام على تفجيرات كنيسة الإسكندرية التي أودت بحياة 23 قبطياً

ونقلت وسائل الإعلام المصرية الرسمية أن النائب العام يتابع التحقيقات التي تجريها نيابة سمالوط بمحافظة المنيا، في حادث قيام أحد الأشخاص بـإطلاق النار بصورة عشوائية على قطار أسيوط - القاهرة في مدينة سمالوط بصعيد مصر

وقد أسفر الحادث عن مصرع شخص وإصابة 5 آخرين بجروح متفاوتة، وألقت الأجهزة الأمنية القبض على مرتكب الحادث الذي يدعى عامر عاشور عبدالظاهر حسن، وهو مندوب شرطة

ونقلت وكالة الشرق الأوسط المصرية الرسمية للأنباء أن مطلق النار: قام مساء الثلاثاء حال توجهه إلى مقر عمله بمركز بنى مزار بالمنيا باستقلال القطار أثناء توقفه بمحطة مركز سمالوط بالمنيا وأطلق أعيرة نارية على بعض ركاب القطار من بندقيته الحكومية وفر هاربا

وأضاف المصدر أن الحادث أسفر عن وفاة المواطن فتحي سعيد عبيد 71 عاما، وإصابة زوجته إيملي حنا تدلي، 61 عاما، كما أصيبت كل من صباح سينوت سليمان وماريان نبيل ذكي وماغي نبيل ذكي وإيهاب أشرف كمال

وبحسب المعلومات الرسمية، فستقوم النيابة العامة خلال الساعات القادمة بالاستماع إلى أقوال الجاني ومعرفة دوافعه






Share

لماذا كل المصابين و القتيل بالحادث مسيحيين




لميس الحديدي لماذا كل المصابين و القتيل بالحادث مسيحيين و اذا كان المتهم مندوب شرطة اذا اكيد هو ليس مريض نفسيا



Share

حادث سمالوط




Share

قنبلة داخل مستشفي الراعي الصالح بالمنيا وقنابل مسيلة للدموع




Share

المتهم في اطلاق النار يرتدي زي عسكري




Share

قناة الحياة عن حادث القطار




Share

لقاء مع مصابين قطار سمالوط




Share

مقتل مسيحي واصابة خمسة في اطلاق نار بمصر وسقوط مصابين خلال احتجاج

القاهرة (رويترز) - قالت مصادر أمنية وطبية ان مسيحيا قتل وأصيب خمسة اخرون في اطلاق نار داخل قطار في مدينة سمالوط بمحافظة المنيا جنوبي القاهرة يوم الثلاثاء

وقالت المصادر الامنية ان المهاجم شرطي يدعى عامر عاشور عبد الظاهر ويعمل بوحدة مباحث مدينة بني مزار التي تبعد نحو 40 كيلومترا عن مدينة سمالوط

وقال مصدر انه أثناء توقف القطار بمحطة مركز سمالوط قفز (عامر) بداخله وأطلق النار على ركاب العربة التاسعة وفر هاربا... الشرطة ألقت القبض عليه بعد نحو نصف ساعة قرب المحطة

وأضاف تبين أن سلاحه الرسمي وهو مسدس استخدم في الهجوم

وقالت وكالة أنباء الشرق الاوسط ان الشرطة ألقت القبض على شخص لقيامه باطلاق النيران بطريقة عشوائية على القطار

ولم يعرف على الفور ما اذا كانت دوافع اطلاق النار طائفية. لكن وكالة أنباء الشرق الاوسط أوردت أن الاجهزة الامنية تعكف على استجواب المقبوض عليه لمعرفة دوافعه. ولم تشر الوكالة الى ان الضحايا مسيحيون

وقال مصدر أمني ان القتيل واسمه فتحي مسعد عبيد غطاس (71 عاما) نقل الى مستشفى سمالوط المركزي

وقالت مديرة مستشفى الراعي الصالح في مدينة سمالوط مريم صلاح لرويترز في اتصال هاتفي ان خمسة مسيحيين نقلوا الى المستشفى مصابين. وأضافت أن أحدهم قال انهم تعرضوا لاطلاق نار في القطار

وذكرت مديرة المستشفى في وقت لاحق أن امرأتين من المصابين ترقدان في حالة حرجة مستشفى الراعي الصالح مطرانية مدينة سمالوط

وقالت مصادر أمنية وشهود عيان ان مئات المسيحيين تجمعوا حول المستشفى وان الشرطة اشتبكت معهم خلال محاولة لتفريقهم

وقال مصدر أمني ان المسيحيين رشقوا الشرطة بالحجارة بينما قال الشهود ان الشرطة أطلقت عليهم قنابل الغاز المسيل للدموع

وقالت مصادر أمنية ان عشرة مسيحيين وأربعة من رجال الشرطة اصيبوا خلال الاشتباكات لكن مديرة مستشفى الراعي الصالح قالت ان المستشفى استقبل نحو 30 مصابا مسيحيا تفاوتت اصاباتهم بين جروح طفيفة واختناق

وأضافت أنهم جميعا غادروا المستشفى بعد علاجهم

وقال شاهد طلب ألا ينشر اسمه ان شبانا حاولوا دخول المستشفى بدعوى التبرع بالدم للمصابين وان الشرطة منعتهم من الدخول مما تسبب في الاشتباكات

لكن القمص اصطفانوس شحاتة وكيل مطرانية سمالوط قال ان الشبان المسيحيين كانوا يحتجون على الحادث

وأضاف أن شبانا مسلمين رشقوا المحتجين المسيحيين بالحجارة. وتابع أن بعض القنابل المسيلة للدموع سقطت في مستشفى الراعي الصالح مما اعاق الطاقم الطبي عن القيام بواجبه في رعاية المصابين

وقال ان سيارة الاسعاف الخاصة بالمستشفى تحطمت خلال تبادل الرشق بالحجارة بين المحتجين والشرطة

والمصابون هم ايملي حنا تكلا 61 عاما زوجة القتيل وماريان نبيل لبيب 43 عاما وشقيقتها ماجي 26 عاما وايهاب أشرف كمال 30 عاما وصباح سينوت سليمان 52 عاما

ونقلت وكالة أنباء الشرق الاوسط عن عبد الرحمن شاهين المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة قوله انه تقرر ارسال طائرة اسعاف طائر من مطار القاهرة الى المنيا عليها فريق من الجراحين واخصائيي التخدير والرعاية المركزة لمناظرة ومتابعة حالات المصابين فى الحادث

وقع الحادث بعد مرور أقل من أسبوعين على تفجير استهدف مسيحيين لدى خروجهم من كنيسة في مدينة الاسكندرية الساحلية في أول أيام العام الجديد أسفر عن مقتل 23 واصابة عشرات اخرين وكان الحادث الاكثر دموية الذي يستهدف مسيحيين في مصر منذ سنين طويلة. وزاد التوتر الطائفي في مصر بعد الحادث

وفي وقت مبكر من العام الماضي قتل ستة مسيحيين وشرطي مسلم في هجوم بالرصاص من سيارة مسرعة قرب كنيسة بمحافظة قنا في جنوب البلاد عشية احتفال الاقباط بعيد الميلاد. وعزا البعض الهجوم الى اتهام مسيحي باغتصاب طفلة مسلمة

وقالت المصادر الامنية ان القطار احتجز في محطة مدينة سمالوط التي تبعد نحو 220 كيلومترا عن القاهرة وجرى تفتيشه لاكثر من ساعة ونصف الساعة وان القطارات الاخرى القادمة من جنوب البلاد توقفت في محطة مدينة المنيا عاصمة المحافظة الى أن استؤنفت الحركة

من محمد عبد اللاه

شارك في التغطية صمويل سويحة




Share

مصر تستدعي سفيرها لدى الفاتيكان وتقول إن دعوة البابا تدخل في الشؤون الداخلية

وصفت الخارجية المصرية دعوة بابا الفاتيكان لحماية مسيحيو الشرق بانه تدخل في الشؤون الداخلية


مصر تستدعي سفيرها لدى الفاتيكان وتقول إن دعوة البابا تدخل في الشؤون الداخلية


استدعت مصر سفيرها لدى الفاتيكان الثلاثاء للتشاور وذلك على خلفية نداء البابا بندكتوس السادس عشر للحكومات في الدول ذات الاغلبية المسلمة على بذل المزيد من الجهد لحماية الاقليات المسيحية

وذكر حسام زكي، الناطق باسم وزارة الخارجية المصرية، أن الخطوة جاءت بعد البيان الجديد الصادر عن الفاتيكان حول الاقباط الذي يعتبر تدخلا غير مقبول في الشؤون الداخلية لمصر

وكان بابا الفاتيكان قد اشار إلى الهجمات التي تعرض لها مسيحيون في العراق ومصر ونيجيريا وأبدى تعاطفه مع الأقباط بعد التفجير الذي استهدف كنيسة القديسين في مدينة الاسكندرية بعد منتصف ليلة بداية السنة الجديدة والذي أودى بحياة 23 شخصا

وطالب بنديكتوس خلال لقاء مع سفراء الدول الأجنبية المعتمدين لدى الفاتيكان قادة العالم لتوفير الحماية للأقليات المسيحية في الدول ذات الأغلبية المسلمة

وقال بيان الخارجية المصرية انه سبق لوزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط ان فند في رسالة الى نظيره لدى الفاتيكان عدة امور تضمنتها التصريحات الصادرة عن الفاتيكان غداة اعتداء الاسكندرية

وأضاف البيان ان ابو الغيط رفض في رسالته اية مساعي تتم استنادا لما يسمى بحماية المسيحيين في الشرق الاوسط

واكد على أن مصر لن تسمح لأي طرف غير مصري بالتدخل في شؤونها الداخلية تحت اي ذريعة، مشددا على ان الشأن القبطي تحديدا يظل من صميم الشؤون الداخلية المصرية في ضوء التركيبة المجتمعية والنسيج الوطني في مصر





Share

مقتل شخص وإصابة خمسة آخرين في إطلاق نار في قطار جنوب مصر

مصادر أمنية وطبية تقول إن مسيحيا قُتل وأصيب 5 آخرون في إطلاق نار على قطار في مدينة سمالوط بمحافظة المنيا جنوبي القاهرة


أعلنت وزارة الداخلية المصرية مقتل مواطن وإصابة خمسة اخرين عندما اطلق شرطي النار عليهم من مسدسه داخل قطار اثناء توقفه في محطة مدينة سمالوط بمحافظة المنيا جنوب البلاد

وأوضحت الوزارة في بيان ان القطار كان متجها من محافظة اسيوط إلى القاهرة و"لدى توقفه في مدينة سمالوط صعد الشرطي عامر عاشور عبد الظاهر واطلق النار من مسدسه" على الضحايا ثم فر هاربا غير انه القي القبض عليه بعد قليل

وأضاف البيان ان مواطنا يدعى فتحي سعيد عبيد يبلغ من العمر 71 عاما قتل وأصيبت زوجته اميلي حنا تكلا إضافة الى اربعة اخرين

وقال مصدر طبي في مستشفى الراعي الصالح في سمالوط ان جميع المصابين مسيحيون وانهم من اسرتين كانتا تجلسان بجوار بعضهما في القطار

وأوضح المصدر ان اثنين منهم في حالة خطرة اما الثلاثة الاخرون فحالتهم مستقرة

وذكرت وزارة الداخلية أن مرتكب الحادث يجري استجوابه لمعرفة دوافعه

ويأتي الحادث بعد 11 يوما من تفجير كنيسة القديسين في الاسكندرية ليلة رأس السنة الذي راح ضحيته 21 شخصا






Share

Tuesday, January 11, 2011

Sunday, January 9, 2011

عن شهداء كنيسة القديسين بالاسكندرية 2011



القس أثناسيوس ناشد كاهن كنيسة مارجرجس بالزقازيق يروي رؤيا رآها أحد أبنائه الروحيين في الكنيسة عن شهداء الاسكندرية ونجع حمادي، وهى تؤكد رعاية الله - له المجد - لشعبه ، ولقد قالها أبونا في مداخلة هاتفية لبرنامج في النور بقناة سي تي في يوم الاثنين 3 يناير 2011 و لقد تم تسجيل هذا الفيديو يوم الجمعة 7 يناير 2011



Share

Saturday, January 8, 2011

تفجير الكنيسة القبطية




قال مسؤولون أمنيون مصريون إن المحققين منكبون على دراسة بقايا بشرية عثر عليها في موقع التفجير الذي استهدف كنيسة للأقباط في الإسكندرية بغرض التعرف على هوية منفذ العملية

ويعتقد المحققون أن انتحاريا نفذ الهجوم على كنيسة القديسين وقت خروج المصلين من قداس منتصف الليل، مما أودى بحياة واحد وعشرين شخصا

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن السلطات الأمنية باتت تعتقد أن يكون المنفذ من أبناء البلد ممن يستوحون أفكار تنظيم القاعدة




وقالت المصادر الأمنية التي طلبت عدم الكشف عن هويتها لوكالة الأسوشييتد برس، إن المحققين يركزون حاليا على كومة من البقايا رفاة بشري لم تُحدد هويته بعد وتضم رأسا مقطوعة

وعادة ما تنفصل رأس منفذ عملية انتحارية، وتنقذف بعيدا بفعل الانفجار، لكنها لا تتهشم

وقالت المصادر الأمنية إن اختبارات الحمض النووي التي أجريت على أربع مجموعات من بقايا الرفات البشري أظهر أن ثلاثة منها لثلاث سيدات كن في عداد المفقودين

وتبين لمختبر التحقيق أن العبوة الناسفة المستخدمة محلية الصنع واعتمدت على متفجرات التي إن تي واحتوت مسامير وكريات رصاص بهدف إحداث أكبر عدد من الإصابات

وأظهر تقرير الطب الشرعي أن معظم الوفيات ناجم عن الإصابة، بينما توفي البعض بسبب الحروق





حالة حصار

واعتقلت السلطات المصرية أكثر من عشرين شخصا معظمهم أصحاب السيارات التي كانت مركونة خارج الكنيسة

وأوردت وكالة رويترز نقلا عن مصادر أمنية نبأ قيام السلطات المصرية تدرس بيانات أشخاص وصلوا إلى البلاد في الآونة الأخيرة من دول يعرف أن تنظيم القاعدة يجند أفرادا فيها بعد ان أشارت نتائج مبكرة الى ان التنظيم قد يكون وراء التفجير

وفي أوروبا قالت السلطات انها تبحث تهديدات ضد الكنائس القبطية هناك بعد ان قال متشددون انهم سيهاجمون الطائفة المسيحية المصرية في مصر وبين الطوائف الاخرى في أنحاء العالم

وقالت المصادر الأمنية إن الشرطة شددت من الإجراءات الأمنية في الموانيء والمطارات المصرية لمنع أي شخص قد يكون متورطا من الفرار خارج البلاد اثناء التحقيق


تهديدات

وذكرت الحكومة الألمانية من جهة أخرى أنها حذرت المسيحيين الأقباط الذين يعيشون في ألمانيا من مخاطر هجمات محتملة قبل ساعات من انفجار العام الجديد في الإسكندرية

وقال شتيفان باريس المتحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية للصحافيين: يمكنني أن أؤكد أنه عشية العام الجديد اتصلت وزارة الداخلية بمطران المسيحيين الأقباط في ألمانيا الأنبا دميان لتبلغه بهذا الخطر

وكشفت محكمة فرنسية عن بداية تحقيق قضائي بعد ان شكا قس في منطقة باريس الكبرى على الانترنت من تهديدات ضد المسيحيين الأقباط

وقالت المحكمة إن الشرطة الفرنسية ستسعى لتحديد ما اذا كانت التهديدات التي وضعت على مواقع الشبكة الاجتماعية ترقى الى مستوى مؤامرة لارتكاب أعمال ارهابية. ولم تحدد المواقع أو تعطي تفاصيل بشأن التهديدات





وأدى التفجير إلى قيام مئات المسيحيين بتنظيم مظاهرات في الإسكندرية والقاهرة للاحتجاج على ما يقولون انه تقصير من السلطات في حمايتهم

وفي هذا السياق ناشد كبير الكنيسة القبطية البابا شنودة الثالث الحكومة المصرية معالجة معاناة المسيحيين المصريين من التمييز والإجحاف الذي يلحقهم، وذلك حتى يزل التوتر

ودعا بابا الكنيسة القبطية أتباعه خلال لقاء تلفزيوني إلى التزام الهدوء

وكانت الاشتباكات بين المتظاهرين الأقباط ورجال الشرطة قد أدت إلى إصابة 45 من افراد الأمن ووقعت خلال احتشاد مئات الاشخاص داخل كاتدرائية القديس مرقص مقر البابا شنودة

كما قام عدد من المتظاهرين الأقباط بالاعتداء على سيارة شيخ الأزهر أحمد الطيب والوفد المرافق له، لدى خروجهم من لقاء جمعهم مع البابا شنودة في المقر البابوي بالقاهرة


http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/01/110103_egypt_copt_church_attack.shtml


Share

منظمات مصرية - الحكومة تخلق ارضا خصبة للعنف

انتقدت منظمات غير حكومية مصرية للدفاع عن حقوق الانسان الثلاثاء سياسة الحكومة المصرية بعد الاعتداء على كنيسة القديسين في الاسكندرية واتهمتها بخلق ارض خصبة لهذا النوع من العنف

واعتبرت اثنتا عشرة من المنظمات الحقوقية في بيان ان سوء ادارة الدولة لملف التوتر والعنف الطائفي يخلق ارضا خصبة وبيئة مواتية لوقوع مثل تلك الاحداث

وفي حين تندد السلطة بـاصابع خارجية وراء هذا الاعتداء الذي اوقع 23 قتيلا و79 جريحا ليلة راس السنة، اكد الملتقى ان تفجيرات الاسكندرية لا ينبغي ان تتناول بمعزل عن التوتر والعنف الطائفي المتصاعد في مصر خلال الفترة الماضية

واضافت: آن الاوان لوقف انكار مسؤولي الدولة لوجود ازمة حقيقية فيما يخص الملف الطائفي في مصر.

فقد استمرت الدولة سنوات طويلة في حالة انكار لوجود التوتر الطائفي من الاصل، وفضلت التعامل الامني واستخدام العنف والحلول السطحية لمعالجة الارتفاع المستمر في وتيرة احداث العنف الطائفي واتساع رقعته الجغرافية

واعتبرت ان الدولة تتولى احيانا نشر ثقافة العنف والتطرف وتتبناها من خلال سياساتها في التعامل مع الاقليات الدينية بل وكافة المواطنين

ووقعت تفجيرات الاسكندرية بعد ايام قليلة من استخدام الحكومة العنف تجاه المسيحيين المطالبين ببناء كنيسة في الجيزة، والذي اودى بحياة اثنين منهم، فضلا عن اصابة واعتقال العشرات فيما سمي باحداث العمرانية في نهاية شهر نوفمبر تشرين الثاني 2010

واعربت المنظمات عن ادانتها الكاملة لاستخدام قوات الامن للعنف في مواجهة المتظاهرين في كل من الاسكندرية والقاهرة والذين خرجوا للتعبير السلمي عن رفضهم لجريمة راس السنة

وترى ان تفجيرات الاسكندرية دليل جديد على زيف ادعاء الحكومة المصرية نجاحها في نزع جذور الارهاب وتجفيف منابعه من خلال سياستها الامنية الباطشة التي ارتكزت على فرض حالة الطوارئ واستخدام الاعتقالات العشوائية وطويلة الامد

وطالبت هذه المنظمات بـسرعة تقديم الجناة للعدالة وبان تتضمن التحقيقات في الجريمة مدى تقصير اجهزة الامن في توقع الهجمات ومنع وقوعها، خاصة في ظل التهديدات التي صدرت في مطلع نوفمبر الماضي باستهداف كنائس مصرية






Share

Wednesday, January 5, 2011

لقاء رائع للانبا بسنتى والشيخ سالم عبد الجليل












Share

رفعت وشهاب والحكومه

تفصيل الخلاف بين رفعت وشهاب حول مشاكل الاقباط



مشاده بين رفعت وشهاب والحكومه هي السبب في غضب الاقباط للتميز وتجاهل مشاكلهم



Share

البى بى سى إنفجار مدوى لسيارة مفخخة بالاسكندرية




Share

البابا شنودة الثالث التليفزيون المصرى




Share

الغاء اي مظاهر احتفال بالعيد حدادا على ارواح الشهداء

سكرتير المجلس الملي بالاسكندرية والغاء اي مظاهر احتفال بالعيد حدادا على ارواح الشهداء





بيان لمطرانية المنيا تعلن فيه رفضها تلقى تهان بعيد الميلاد


أرسل الأنبا أثناسيوس أسقف بنى مزار والبهنسا فاكسا لمحافظ المنيا يبلغه فيه عدم تلقى التهانى بالعيد

وأصدرت مطرانية المنيا بيانا أعلنت فيه اعتذارها عن قبول التهنئة من المسئولين فى العيد فى جميع كنائس المنيا، على أن تقتصر ليلة العيد على صلاة القداس والترانيم، والدعاء بالرحمة على شهداء الإسكندرية وتقبل العزاء فيهم صباح العيد





Share

كلمة الأنبا موسي في جناز 4 شهداء الأسكندرية يوم 3-1-2011



كلمة الأنبا موسي في جناز 4 شهداء الأسكندرية يوم 3-1-2011 - المجموعة الثانية التي سلمت أجسادهم بعد التحقيقات



Share

تأمل لقداسة البابا شنودة الثالث عن قيمة الله في حياتي




Share

حتى الموت




Share

تحدي مشاعر الخوف معجزة اثناء احداث كنيسة اﻹسكندرية لأبونا تادرس يعقوب



معزية جدا

قوة الكنيسة القبطية في شهدائها وﺇيمانها



Share

Monday, January 3, 2011

القمص تادرس يعقوب يبكى اثناء صلاة الجناز

القمص تادرس يعقوب يبكي اثناء صلاة الجناز الثاني أي المجموعة الثانية لشهداء كنيسة القديسين باﻹسكندرية



يا رب نفوس عبيدك الشهداء الذين اجتمعنا بسببهم والذين لا نستحق أن نصلي لاجلهم بل هم يصلون ويشفعون عنا
نيحهم في ملكوت السموات
افتح لهم ولنا يا رب أبواب السماء واقبلها اليك كعظيم رحمتك
افتح لهم يا رب باب البر لكي تدخل وتتنعم هناك
افتح لهم يا رب باب الملكوت ليشاركوا جميع القديسين
افتح لهم يا رب باب الراحة ليرتلوا مع كافة الملائكة
وليستحقوا أن ينظروا النعيم لتدخل بهم ملائكة النور الى الحياة
ليتأكوا في أحضان آباءنا القديسين ابراهيم واسحق ويعقوب
أغفر لهم خطاياهم التي سبق أن صنعوها بمعرفة وبغير معرفة معاً
لانك انت يا رب تعرف ضعف البشرية ونقصها وبرحمتك عزي كل الذين خلفتهم
واذكر يا رب الكنيسة و كل آلامها وأوجاعها واذكر أهل بيتهم الهمهم صبراً
عوضهم أجراً صالحاً سماءياً فلتكن رحمتك ومعونتك مع شعبك
أعطنا يارب سلاماً وبرودة وثبتنا في ايمانك الأرثوذكسي
كن ناصراً لنا نحن المؤمنين نسجد لك ايها المسيح مع أبيك الصالح والروح القدس



Share

Sunday, January 2, 2011

تشيع جنازة شهداء كنيسة القديسين بالاسكندرية




Share

هجوم انتحاري وراء حادث الاسكندرية



تعهد الرئيس المصري حسني مبارك بتعقب الجهات التي خططت لتفجير الاسكندرية في الساعات الأولى من فجر أول أيام العام الميلادي الجديد

واضاف مبارك في كلمة بثها التلفزيون المصري أن هذا الانفجار "استهدف الوطن بأقباطه ومسلميه"، مطالبا المصريين بالوقوف صفا واحدا في مواجهة ما سماها قوى الإرهاب والمتربصين بأمن الوطن

ووصف مبارك انفجار الاسكندرية بأنه "حلقة من حلقات الوقيعة بين الأقباط والمسلمين"، مضيفا أن "مصر برمتها هي المستهدفة"

وقال مبارك إن "قوى الإرهاب لن تنال من مصر"، مضيفا "لقد كسبنا معركتنا ضد الإرهاب في سنوات التسعينات"

وكان الانفجار استهدف كنيسة في حي سيدي بشر بالاسكندرية مما أدى الى مقتل 21 شخصا وإصابة 97 آخرين حسب مصادر وزارة الصحة، واعتقد في البداية انه ناجم عن تفجير سيارة امام الكنيسة لكن الشرطة رجحت بعد ذلك ان انتحاريا فجر قنبلة محلية الصنع

وقال مصدر امني: أكد فحص المعمل الجنائى أن العبوة الإنفجارية التى تسببت فى الحادث محلية الصنع تحتوى على صواميل ورولمان بلى لإحداث أكبر عدد من الإصابات

كما ذكر أن ملابسات الحادث فى ظل الأساليب السائدة حالياً للأنشطة الإرهابية على مستوى العالم والمنطقة تشير بوضوح إلى أن عناصر خارجية قد قامت بالتخطيط ومتابعة التنفيذ

وأنهى المصدر الأمنى تصريحاته بأن الإجراءات الأمنية المكثفة جارية على أوسع نطاق لسرعة كشف كافة أبعاد الحادث

بيان كنسي

وقال بيان للكنيسة السبت ان حوالي 25 شخصا قتلوا في الانفجار، مضيفا انه "أسقط 20 شهيدا غير الاشلاء التي لم يتم التعرف عليها بعد والتي قد تكون لحوالي أربعة أو خمسة اشخاص اخرين"

وذكر البيان الذي نقلته وكالة رويترز للانباء ان هناك 80 مصابا يخضعون للعلاج "بخلاف الذين تم علاجهم وغادروا المستشفى"

وتابع قائلا: "تناثرت الاشلاء البشرية الى ارتفاع حوالي ثلاثة طوابق على واجهة الكنيسة من شدة الانفجار"

وكان عدد كبير من المسيحيين يغادرون الكنيسة وقت وقوع الانفجار بعد احتفال داخلها برأس السنة الميلادية



وقال البيان ان الانفجار تسبب في تلفيات في سيارات في الشارع وداخل الكنيسة وحطم زجاج الكنيسة وزجاج مبان مجاورة وتناثر في دائرة قطرها نحو 100 متر

وأضاف قائلا: "اذ نستنكر هذا الحادث الذي يهدد وطننا وأمن وامان مواطنينا نرى ان ما حدث يشكل تصعيدا خطيرا للاحداث الطائفية الموجهة ضد الاقباط"

وفيما يبدو مغايرا للموقف الرسمي الذي يلقي بتبعة الحادث على قوى خارجية، قال البيان ان الحادث وقع "نتيجة للشحن الطائفي والافتراءات الكاذبة التي كثرت ضد الكنيسة ورموزها في الفترة الماضية"

وكان الرئيس حسني مبارك قال في كلمته التي وجهها الى الشعب المصري ان الهجوم "عملية ارهابية تحمل في طياتها دلائل تورط أصابع خارجية"

اشتباكات

وقال شهود عيان لـ"بي بي سي" إن اشتباكات وقعت بين مسيحيين ومسلمين في مدينة الاسكندرية وتم اتلاف العديد من السيارات عقب الانفجار

وقال الأب مينا عادل لوكالة أنباء أسوشييتد برس إن ما يربو على ألف شخص كانوا داخل الكنيسة لحضور قداس، وإن الانفجار وقع بعد نهاية القداس

وأضاف الأب عادل "كنت داخل الكنيسة وسمعت دوي انفجار كبير" وقال إن النار اشتعلت ببعض الجثث

ووردت أنباء عن محاولة مسيحيين اقتحام المساجد المجاورة لمنطقة الانفجار وإطلاق قوات الامن القنابل المسيلة للدموع واشتباكات بين بعض المسيحيين ورجال الشرطة

وقال مصور وكالة أسوشييتد برس في الموقع إنه رأى أشخاصا يداهمون أحد المساجد القريبة ويقذفون بالكتب الى الشارع، ثم تطورت الاحتجاجات الى اشتباك بين مسلمين ومسيحيين استخدمت فيه الحجارة والزجاجات الفارغة

التوتر الطائفي

يذكر أن التوتر الطائفي قد تصاعد في مصر في السنة الأخيرة، ويقول المحللون ان عجز الحكومة عن التعامل مع شكاوى الأقباط من التمييز قد ساهم في زيادة التوتر

وبدأ الأقباط في مصر بالشكوى بشكل متزايد في الفترة الأخيرة من التمييز الذي يقولون إنه يتبع ضدهم

وفي يناير/كانون الثاني من العام الماضي قتل ستة مسيحيين ورجل شرطة مسلم في هجوم بالرصاص خارج كنيسة في مدينة قنا بجنوب البلاد مما تسبب في اندلاع احتجاجات

ووقع الحادث بعد القبض على شاب مسيحي بتهمة اغتصاب طفلة مسلمة

ويتهم مسلمون مسيحيين بتخزين أسلحة في كنائس وارغام مسيحيات على العيش في أديرة رغم دخولهن في الاسلام





Share

Saturday, January 1, 2011

جنازة شهداء كنيسة اﻹسكندرية



بالروح بالدم نفديك يا صليييب

بالروح بالدم نفديك يا مسيح

بالروح بالدم نفديك يا انجيل

Facebook Comments

There was an error in this gadget

Daily Bible Verse

Online Chapel - Orthodox Christian Daily Readings

I Read

There was an error in this gadget
Word of the Day

Quote of the Day

Article of the Day

This Day in History

Today's Birthday

In the News