King James Authorized Version Bible

There was an error in this gadget

Tuesday, November 30, 2010

أهمية دراسة كتابات الآباء أبونا تادرس يعقوب ملطي



شاهد محاضره رائعه عن أهمية دراسة كتابات الآباء لأبونا المحبوب تادرس يعقوب ملطي، ألقيت في مناسبه الأحتفالية الثلاثين للمركز الأرثوذكسي لدراسات الآباء
الجزء الأول



شاهد محاضره رائعه عن أهمية دراسة كتابات الآباء لأبونا المحبوب تادرس يعقوب ملطي، ألقيت في مناسبه الأحتفالية الثلاثين للمركز الأرثوذكسي لدراسات الآباء
الجزء الثاني



شاهد محاضره رائعه عن أهمية دراسة كتابات الآباء لأبونا المحبوب تادرس يعقوب ملطي، ألقيت في مناسبه الأحتفالية الثلاثين للمركز الأرثوذكسي لدراسات الآباء
الجزء الثالث



Share

Monday, November 29, 2010

السنكسار - اليوم 20 من الشهر المبارك هاتور - 29 نوفمبر/تشرين الثاني

اليوم 20 من الشهر المبارك هاتور، أحسن الله استقباله، وأعاده علينا وعليكم، ونحن في هدوء واطمئنان، مغفوري الخطايا والآثام، من قِبَل مراحم الرب، يا آبائي وأخوتي
آمين

نياحة البابا انيانوس 2 (20 هـاتور)

في مثل هذا اليوم من سنة 86 ميلادية تنيح الاب القديس الانبا إنيانوس ثاني باباوات الإسكندرية. وكان هذا القديس من أهالي مدينة الإسكندرية، ابنا لوالدين وثنيين، وكان إسكافيا. وحدث انه لما دخل القديس مرقس الرسول مدينة الإسكندرية، اتفق بالتدبير الإلهي انه عثر فانقطع حذاؤه فدفعه لإنيانوس ليصلحه. وقد حدث وهو يغرز فيه المخراز إن نفذ إلى الجهة الأخرى وجرح إصبعه. فصرخ من الألم وقال باليونانية "ايس ثيئوس" أي يا الله الواحد، فلما سمع القديس مرقس ذلك مجد المسيح حيث سمعه يذكر اسم الله. ثم اخذ ترابا من الأرض وتفل عليه ووضعه علي إصبع إنيانوس فبرئ في الحال، وتعجب إنيانوس من ذلك كثيرا، واخذ القديس مرقس إلى منزله، وسأله عن اسمه ومعتقده، ومن أين أتي، فقص عليه الرسول من كتب الأنبياء عن ألوهية السيد المسيح، وعن سر تجسده وموته وقيامته وعمل الآيات باسمه. فاستضاء عقل انيانوس وآمن هو وأهل بيته، وتعمدوا باسم الاب والابن والروح القدس، فحلت عليهم النعمة الإلهية، ولازموا سماع تعليم الرسول، فعلمهم علوم الكنيسة وفرائضها وسننها. ولما عزم القديس مرقس علي الذهاب إلى الخمس المدن الغربية، وضع يده علي انيانوس وكرسه بطريركا علي مدينة الإسكندرية سنة 64 ميلادية. فظل يبشر أهلها ويعمدهم سرا. ويعضدهم ويثبتهم علي الإيمان بالمسيح، ثم جعل داره كنيسة، ويقال انها هي المعروفة بكنيسة القديس مار مرقس الشهيد. والتي تقوم في مكانها الآن الكنيسة المرقسية بالإسكندرية. وأقام هذا القديس علي الكرسي اثنتين وعشرون سنة. ثم تنيح بسلام. صلاته تكون معنا امين.

تذكار بيعتي الامير تادرس الشاطبى (20 هـاتور)

في مثل هذا اليوم تذكار تكريس كنيستي القديسين الأمير ثاؤدورس بن يوحنا الشطبي. والأمير ثاؤذورس المشرقي. صلاته تكون معنا ولربنا المجد دائما ابديا امين



Share

القراءات الكنسية للكنيسة القبطية الأرثوذكسية – 20بابة - 29نوفمبر/تشرين الثاني

العشية

مزمور العشية

من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي
بركاته علينا، آمين

مزامير 40: 9 ، 2
الفصل 40
9 بشرت ببر في جماعة عظيمة . هوذا شفتاي لم أمنعهما . أنت يارب علمت
الفصل 40
2 وأصعدني من جب الهلاك ، من طين الحمأة ، وأقام على صخرة رجلي . ثبت خطواتي

مبارك الآتي باسم الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من الآن وإلى الأبد آمين
آمين


إنجيل العشية

قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس
فصل شريف من بشارة معلمنا مرقس الإنجيلي
بركته تكون مع جميعنا، آمين

مرقس 6: 6-13
الفصل 6
6 وتعجب من عدم إيمانهم . وصار يطوف القرى المحيطة يعلم
7 ودعا الاثني عشر وابتدأ يرسلهم اثنين اثنين ، وأعطاهم سلطانا على الأرواح النجسة
8 وأوصاهم أن لا يحملوا شيئا للطريق غير عصا فقط ، لا مزودا ولا خبزا ولا نحاسا في المنطقة
9 بل يكونوا مشدودين بنعال ، ولا يلبسوا ثوبين
10 وقال لهم : حيثما دخلتم بيتا فأقيموا فيه حتى تخرجوا من هناك
11 وكل من لا يقبلكم ولا يسمع لكم ، فاخرجوا من هناك وانفضوا التراب الذي تحت أرجلكم شهادة عليهم . الحق أقول لكم : ستكون لأرض سدوم وعمورة يوم الدين حالة أكثر احتمالا مما لتلك المدينة
12 فخرجوا وصاروا يكرزون أن يتوبوا
13 وأخرجوا شياطين كثيرة ، ودهنوا بزيت مرضى كثيرين فشفوهم

والمجد لله دائماً


باكر

مزمو باكر

من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي
بركاته علينا، آمين

مزامير 105: 1-3
الفصل 105
1 احمدوا الرب . ادعوا باسمه . عرفوا بين الأمم بأعماله
2 غنوا له . رنموا له . أنشدوا بكل عجائبه
3 افتخروا باسمه القدوس . لتفرح قلوب الذين يلتمسون الرب

مبارك الآتي باسم الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من الآن وإلى الأبد آمين
آمين

إنجيل باكر

قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس
فصل شريف من بشارة معلمنا مرقس الإنجيلي
بركته تكون مع جميعنا، آمين

مرقس 10: 17-30
الفصل 10
17 وفيما هو خارج إلى الطريق ، ركض واحد وجثا له وسأله : أيها المعلم الصالح ، ماذا أعمل لأرث الحياة الأبدية
18 فقال له يسوع : لماذا تدعوني صالحا ؟ ليس أحد صالحا إلا واحد وهو الله
19 أنت تعرف الوصايا : لا تزن . لا تقتل . لا تسرق . لا تشهد بالزور . لا تسلب . أكرم أباك وأمك
20 فأجاب وقال له : يا معلم ، هذه كلها حفظتها منذ حداثتي
21 فنظر إليه يسوع وأحبه ، وقال له : يعوزك شيء واحد : اذهب بع كل ما لك وأعط الفقراء ، فيكون لك كنز في السماء ، وتعال اتبعني حاملا الصليب
22 فاغتم على القول ومضى حزينا ، لأنه كان ذا أموال كثيرة
23 فنظر يسوع حوله وقال لتلاميذه : ما أعسر دخول ذوي الأموال إلى ملكوت الله
24 فتحير التلاميذ من كلامه . فأجاب يسوع أيضا وقال لهم : يا بني ، ما أعسر دخول المتكلين على الأموال إلى ملكوت الله
25 مرور جمل من ثقب إبرة أيسر من أن يدخل غني إلى ملكوت الله
26 فبهتوا إلى الغاية قائلين بعضهم لبعض : فمن يستطيع أن يخلص
27 فنظر إليهم يسوع وقال : عند الناس غير مستطاع ، ولكن ليس عند الله ، لأن كل شيء مستطاع عند الله
28 وابتدأ بطرس يقول له : ها نحن قد تركنا كل شيء وتبعناك
29 فأجاب يسوع وقال : الحق أقول لكم : ليس أحد ترك بيتا أو إخوة أو أخوات أو أبا أو أما أو امرأة أو أولادا أو حقولا ، لأجلي ولأجل الإنجيل
30 إلا ويأخذ مئة ضعف الآن في هذا الزمان ، بيوتا وإخوة وأخوات وأمهات وأولادا وحقولا ، مع اضطهادات ، وفي الدهر الآتي الحياة الأبدية

والمجد لله دائماً أبدياً، آمين


قراءات القداس

البولس

بولس، عبد يسوع المسيح، المدعوّ رسولاً، المُفرَز لإنجيل الله
البولس، فصل من رسالة القديس بولس الرسول إلى تيموثاوس
بركته تكون مع جميعنا، آمين
آمين

2 تيموثاوس 3: 10-17 ، 4: 1-18
الفصل 3
10 وأما أنت فقد تبعت تعليمي ، وسيرتي ، وقصدي ، وإيماني ، وأناتي ، ومحبتي ، وصبري
11 واضطهاداتي ، وآلامي ، مثل ما أصابني في أنطاكية وإيقونية ولسترة . أية اضطهادات احتملت ومن الجميع أنقذني الرب
12 وجميع الذين يريدون أن يعيشوا بالتقوى في المسيح يسوع يضطهدون
13 ولكن الناس الأشرار المزورين سيتقدمون إلى أردأ ، مضلين ومضلين
14 وأما أنت فاثبت على ما تعلمت وأيقنت ، عارفا ممن تعلمت
15 وأنك منذ الطفولية تعرف الكتب المقدسة ، القادرة أن تحكمك للخلاص ، بالإيمان الذي في المسيح يسوع
16 كل الكتاب هو موحى به من الله ، ونافع للتعليم والتوبيخ ، للتقويم والتأديب الذي في البر
17 لكي يكون إنسان الله كاملا ، متأهبا لكل عمل صالح
الفصل 4
1 أنا أناشدك إذا أمام الله والرب يسوع المسيح ، العتيد أن يدين الأحياء والأموات ، عند ظهوره وملكوته
2 اكرز بالكلمة . اعكف على ذلك في وقت مناسب وغير مناسب . وبخ ، انتهر ، عظ بكل أناة وتعليم
3 لأنه سيكون وقت لا يحتملون فيه التعليم الصحيح ، بل حسب شهواتهم الخاصة يجمعون لهم معلمين مستحكة مسامعهم
4 فيصرفون مسامعهم عن الحق ، وينحرفون إلى الخرافات
5 وأما أنت فاصح في كل شيء . احتمل المشقات . اعمل عمل المبشر . تمم خدمتك
6 فإني أنا الآن أسكب سكيبا ، ووقت انحلالي قد حضر
7 قد جاهدت الجهاد الحسن ، أكملت السعي ، حفظت الإيمان
8 وأخيرا قد وضع لي إكليل البر ، الذي يهبه لي في ذلك اليوم ، الرب الديان العادل ، وليس لي فقط ، بل لجميع الذين يحبون ظهوره أيضا
9 بادر أن تجيء إلي سريعا
10 لأن ديماس قد تركني إذ أحب العالم الحاضر وذهب إلى تسالونيكي ، وكريسكيس إلى غلاطية ، وتيطس إلى دلماطية
11 لوقا وحده معي . خذ مرقس وأحضره معك لأنه نافع لي للخدمة
12 أما تيخيكس فقد أرسلته إلى أفسس
13 الرداء الذي تركته في ترواس عند كاربس ، أحضره متى جئت ، والكتب أيضا ولاسيما الرقوق
14 إسكندر النحاس أظهر لي شرورا كثيرة . ليجازه الرب حسب أعماله
15 فاحتفظ منه أنت أيضا ، لأنه قاوم أقوالنا جدا
16 في احتجاجي الأول لم يحضر أحد معي ، بل الجميع تركوني . لا يحسب عليهم
17 ولكن الرب وقف معي وقواني ، لكي تتم بي الكرازة ، ويسمع جميع الأمم ، فأنقذت من فم الأسد
18 وسينقذني الرب من كل عمل رديء ويخلصني لملكوته السماوي . الذي له المجد إلى دهر الدهور . آمين

نعمة ربنا يسوع المسيح فلتكن معنا آمين
آمين


الكاثوليكون

فصل من رسالة 1 لمعلمنا بطرس
بركته تكون مع جميعنا، آمين
آمين

1 بطرس 5: 1-14
الفصل 5
1 أطلب إلى الشيوخ الذين بينكم ، أنا الشيخ رفيقهم ، والشاهد لآلام المسيح ، وشريك المجد العتيد أن يعلن
2 ارعوا رعية الله التي بينكم نظارا ، لا عن اضطرار بل بالاختيار ، ولا لربح قبيح بل بنشاط
3 ولا كمن يسود على الأنصبة ، بل صائرين أمثلة للرعية
4 ومتى ظهر رئيس الرعاة تنالون إكليل المجد الذي لا يبلى
5 كذلك أيها الأحداث ، اخضعوا للشيوخ ، وكونوا جميعا خاضعين بعضكم لبعض ، وتسربلوا بالتواضع ، لأن : الله يقاوم المستكبرين ، وأما المتواضعون فيعطيهم نعمة
6 فتواضعوا تحت يد الله القوية لكي يرفعكم في حينه
7 ملقين كل همكم عليه ، لأنه هو يعتني بكم
8 اصحوا واسهروا . لأن إبليس خصمكم كأسد زائر ، يجول ملتمسا من يبتلعه هو
9 فقاوموه ، راسخين في الإيمان ، عالمين أن نفس هذه الآلام تجرى على إخوتكم الذين في العالم
10 وإله كل نعمة الذي دعانا إلى مجده الأبدي في المسيح يسوع ، بعدما تألمتم يسيرا ، هو يكملكم ، ويثبتكم ، ويقويكم ، ويمكنكم
11 له المجد والسلطان إلى أبد الآبدين . آمين
12 بيد سلوانس الأخ الأمين ، - كما أظن - كتبت إليكم بكلمات قليلة واعظا وشاهدا ، أن هذه هي نعمة الله الحقيقية التي فيها تقومون
13 تسلم عليكم التي في بابل المختارة معكم ، ومرقس ابني
14 سلموا بعضكم على بعض بقبلة المحبة . سلام لكم جميعكم الذين في المسيح يسوع . آمين

لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم؛ لأن العالم يمضي وشهوته. أما الذي يصنع إرادة الله فيثبت إلى الأبد
آمين


أعمال الرسل

فصل من اعمال آبائنا الرسل الأطهار المشمولين بنعمة الروح القدس، بركتهم تكون معنا. آمين

اعمال 15: 36-41 ، 16: 1-5
الفصل 15
36 ثم بعد أيام قال بولس لبرنابا : لنرجع ونفتقد إخوتنا في كل مدينة نادينا فيها بكلمة الرب ، كيف هم
37 فأشار برنابا أن يأخذا معهما أيضا يوحنا الذي يدعى مرقس
38 وأما بولس فكان يستحسن أن الذي فارقهما من بمفيلية ولم يذهب معهما للعمل ، لا يأخذانه معهما
39 فحصل بينهما مشاجرة حتى فارق أحدهما الآخر . وبرنابا أخذ مرقس وسافر في البحر إلى قبرس
40 وأما بولس فاختار سيلا وخرج مستودعا من الإخوة إلى نعمة الله
41 فاجتاز في سورية وكيليكية يشدد الكنائس
الفصل 16
1 ثم وصل إلى دربة ولسترة ، وإذا تلميذ كان هناك اسمه تيموثاوس ، ابن امرأة يهودية مؤمنة ولكن أباه يوناني
2 وكان مشهودا له من الإخوة الذين في لسترة وإيقونية
3 فأراد بولس أن يخرج هذا معه ، فأخذه وختنه من أجل اليهود الذين في تلك الأماكن ، لأن الجميع كانوا يعرفون أباه أنه يوناني
4 وإذ كانوا يجتازون في المدن كانوا يسلمونهم القضايا التي حكم بها الرسل والمشايخ الذين في أورشليم ليحفظوها
5 فكانت الكنائس تتشدد في الإيمان وتزداد في العدد كل يوم

لم تزل كلمة الرب تنمو وتعتز وتثبت في كنيسة الله المقدسة
آمين


القداس الإلهي

مزمور القداس

من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي
بركته تكون مع جميعنا، آمين

مزامير 96: 1-2
الفصل 96
1 رنموا للرب ترنيمة جديدة . رنمي للرب يا كل الأرض
2 رنموا للرب ، باركوا اسمه ، بشروا من يوم إلى يوم بخلاصه

مبارك الآتي باسم الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من الآن وإلى الأبد آمين
آمين

إنجيل القداس

قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس
فصل شريف من بشارة معلمنا مرقس الإنجيلي
بركته تكون مع جميعنا، آمين

مرقس 1: 1-11
الفصل 1
1 بدء إنجيل يسوع المسيح ابن الله
2 كما هو مكتوب في الأنبياء ها أنا أرسل أمام وجهك ملاكي ، الذي يهيئ طريقك قدامك
3 صوت صارخ في البرية : أعدوا طريق الرب ، اصنعوا سبله مستقيمة
4 كان يوحنا يعمد في البرية ويكرز بمعمودية التوبة لمغفرة الخطايا
5 وخرج إليه جميع كورة اليهودية وأهل أورشليم واعتمدوا جميعهم منه في نهر الأردن ، معترفين بخطاياهم
6 وكان يوحنا يلبس وبر الإبل ، ومنطقة من جلد على حقويه ، ويأكل جرادا وعسلا بريا
7 وكان يكرز قائلا : يأتي بعدي من هو أقوى مني ، الذي لست أهلا أن أنحني وأحل سيور حذائه
8 أنا عمدتكم بالماء ، وأما هو فسيعمدكم بالروح القدس
9 وفي تلك الأيام جاء يسوع من ناصرة الجليل واعتمد من يوحنا في الأردن
10 وللوقت وهو صاعد من الماء رأى السماوات قد انشقت ، والروح مثل حمامة نازلا عليه
11 وكان صوت من السماوات : أنت ابني الحبيب الذي به سررت

والمجد لله دائماً أبدياً، آمين




Share

Tuesday, November 9, 2010

قداسة‏ ‏البابا‏ ‏في‏ ‏رحلته‏ ‏الرعوية‏ ‏بهولندة

عاد‏ ‏مساء‏ ‏الأحد‏ ‏إلي‏ ‏أرض‏ ‏الوطن‏ ‏بسلامة‏ ‏الله‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏المعظم‏ ‏الأنبا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏ ‏بعد‏ ‏زيارته‏ ‏الرعوية‏ ‏للكنيسة‏ ‏القبطية‏ ‏بهولندة‏، ‏والتي‏ ‏استمرت‏ ‏ثلاثة‏ ‏أيام‏ ‏من‏ 15‏ إلي‏ 17‏أكتوبر/تشرين أول‏ ‏الجاري‏ ‏قام‏ ‏قداسته‏ ‏فيها‏ ‏برئاسة‏ ‏الاحتفال‏ ‏باليوبيل‏ ‏الفضي‏ ‏لتأسيس‏ ‏أول‏ ‏كنيسة‏ ‏قبطية‏ ‏أرثوذكسية‏ ‏بهولندة‏ ‏وهي‏ ‏كنيسة‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏بأمستردام‏، ‏كما‏ ‏تفضل‏ ‏قداسته‏ ‏بتدشين‏ ‏كنيسة‏ ‏القديس‏ ‏مارمرقص‏ ‏بلاهاي‏، ‏وكنيسة‏ ‏الملاك‏ ‏ميخائيل‏ ‏والأنبا‏ ‏أنطونيوس‏ ‏بايندهوفن‏ ‏وافتتح‏ ‏قداسته‏ ‏المركز‏ ‏القبطي‏ ‏الثقافي‏ ‏بأمستردام‏.‏

وصل‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏إلي‏ ‏أمستردام‏ ‏مساء‏ ‏الجمعة‏ 15 ‏أكتوبر/تشرين أول‏، ‏وكان‏ ‏في‏ ‏استقبال‏ ‏قداسته‏ ‏كهنة‏ ‏كنائسنا‏ ‏القبطية‏ ‏بهولندة‏ ‏ولفيف‏ ‏من‏ ‏الآباء‏ ‏الأساقفة‏ ‏والكهنة‏ ‏من‏ ‏كنائسنا‏ ‏القبطية‏ ‏في‏ ‏أوربا‏، ‏كما‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏استقبال‏ ‏قداسته‏ ‏سفير‏ ‏مصر‏ ‏في‏ ‏لاهاي‏ ‏السيد‏ ‏محمود‏ ‏سامي‏، ‏والذي‏ ‏رافق‏ ‏قداسته‏ ‏طوال‏ ‏الزيارة‏، ‏كما‏ ‏كان‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏استقبال‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏جمع‏ ‏كبير‏ ‏من‏ ‏شعب‏ ‏الكنيسة‏ ‏القبطية‏ ‏بهولندة‏.‏

صباح‏ ‏السبت‏ 16‏أكتوبر/تشرين أول‏ ‏قام‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏بتدشين‏ ‏مذبح‏ ‏كنيسة‏ ‏القديس‏ ‏مارمرقص‏ ‏بلاهاي‏، ‏وكان‏ ‏في‏ ‏استقبال‏ ‏قداسته‏ ‏المئات‏ ‏من‏ ‏أبناء‏ ‏وشعب‏ ‏الكنيسة‏ ‏والقس‏ ‏أنجيلوس‏ ‏فخري‏ ‏كاهن‏ ‏الكنيسة‏ ‏متهللين‏ ‏فرحين‏ ‏ينشدون‏ ‏الألحان‏ ‏والترانيم‏ ‏التي‏ ‏تعبر‏ ‏عن‏ ‏فرحتهم‏ ‏الكبيرة‏ ‏باستقبال‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏، ‏وبعد‏ ‏صلاة‏ ‏التدشين‏ ‏قام‏ ‏قداسته‏ ‏مع‏ ‏الوفد‏ ‏المرافق‏ ‏له‏ ‏بزيارة‏ ‏السفير‏ ‏المصري‏ ‏في‏ ‏منزله‏، ‏وفي‏ ‏الثانية‏ ‏ظهرا‏ ‏رأس‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏الاحتفال‏ ‏الكبير‏ ‏الذي‏ ‏أقامته‏ ‏الكنيسة‏ ‏القبطية‏ ‏بهولندة‏ ‏بمناسبة‏ ‏مرور‏ 25‏عاما‏ ‏علي‏ ‏تأسيس‏ ‏كنيسة‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏بأمستردام‏ ‏أول‏ ‏كنيسة‏ ‏قبطية‏ ‏أرثوذكسية‏ ‏بهولندة‏ ‏والتي‏ ‏بدأت‏ ‏الخدمة‏ ‏بها‏ ‏عام‏1985 ‏عندما‏ ‏أوفد‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏القمص‏ ‏أرسانيوس‏ ‏البراموسي‏ ‏إلي‏ ‏هولندة‏. ‏أقيم‏ ‏الاحتفال‏ ‏بكاتدرائية‏ ‏سان‏ ‏بافو‏ ‏بمدينة‏ ‏هارلم‏، ‏وحضر‏ ‏الاحتفال‏ ‏لفيف‏ ‏من‏ ‏الآباء‏ ‏الأساقفة‏ ‏والكهنة‏ ‏في‏ ‏كنائسنا‏ ‏بأوربا‏ ‏ونحو‏ ‏ألفين‏ ‏من‏ ‏شعب‏ ‏الكنيسة‏ ‏القبطية‏ ‏بهولندة‏ ‏الذين‏ ‏استقبلوا‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏بالتصفيق‏ ‏والتهليل‏ ‏والدموع‏ ‏معبرين‏ ‏عن‏ ‏فرحتهم‏ ‏ومشاعرهم‏ ‏الجياشة‏ ‏بزيارة‏ ‏قداسته‏، ‏بدأ‏ ‏الاحتفال‏ ‏بكلمة‏ ‏ترحيب‏ ‏ألقاها‏ ‏القمص‏ ‏أرسانيوس‏ ‏البراموسي‏ ‏كاهن‏ ‏الكنيسة‏، ‏بعدها‏ ‏تفضل‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏بإشعال‏ ‏شمعة‏ ‏اليوبيل‏ ‏الفضي‏، ‏ثم‏ ‏قام‏ ‏فريق‏ ‏كورال‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏والمكون‏ ‏من‏140 ‏طفلا‏ ‏بتقديم‏ ‏الترانيم‏ ‏بعدها‏ ‏ألقي‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏عظة‏ ‏روحية‏ ‏بعنوان‏: ‏الطريق‏ ‏الروحي‏ ‏وقام‏ ‏قداسته‏ ‏بالرد‏ ‏علي‏ ‏بعض‏ ‏الأسئلة‏.‏

ثم‏ ‏قام‏ ‏قداسته‏ ‏في‏ ‏مساء‏ ‏ذات‏ ‏اليوم‏ ‏بافتتاح‏ ‏المركز‏ ‏الثقافي‏ ‏القبطي‏ ‏بأمستردام‏، ‏وحضر‏ ‏حفل‏ ‏الافتتاح‏ ‏لفيف‏ ‏من‏ ‏الآباء‏ ‏الأساقفة‏ ‏والكهنة‏ ‏في‏ ‏كنائسنا‏ ‏بأوربا‏، ‏ولفيف‏ ‏من‏ ‏الشخصيات‏ ‏البارزة‏ ‏بالمجتمع‏ ‏القبطي‏ ‏والهولندي‏، ‏وبعض‏ ‏من‏ ‏أساتذة‏ ‏جامعة‏ ‏لايدن‏.‏

المركز‏ ‏القبطي‏ ‏بأمستردام‏ ‏من‏ ‏أكبر‏ ‏المراكز‏ ‏القبطية‏ ‏في‏ ‏أوربا‏ ‏ويحوي‏ ‏كنيسة‏ ‏القديس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏، ‏مشروع‏ ‏سكن‏ ‏للطلبة‏، ‏القاعة‏ ‏الرئيسية‏ ‏المتعددة‏ ‏الأغراض‏، ‏قاعة‏ ‏محاضرات‏، ‏فصول‏ ‏مدارس‏ ‏الأحد‏ ‏نادي‏ ‏الشباب‏، ‏الملعب‏ ‏الرياضي‏ ‏وحديقة‏ ‏الأطفال‏، ‏حضانة‏ ‏الأطفال‏، ‏الكافتيريا‏، ‏والأتيليه‏ ‏لللتدريب‏ ‏المهني‏ ‏علي‏ ‏مختلف‏ ‏الحرف‏ ‏ورأس‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏الاحتفال‏ ‏الذي‏ ‏بدأ‏ ‏بكلمة‏ ‏ترحيب‏ ‏ألقاها‏ ‏الدكتور‏ ‏مجدي‏ ‏رمزي‏ ‏من‏ ‏أقدم‏ ‏المهاجرين‏ ‏إلي‏ ‏هولندة‏، ‏ثم‏ ‏ألقي‏ ‏القمص‏ ‏أرسانيوس‏ ‏البراموسي‏ ‏كلمة‏ ‏ترحيب‏ ‏بقداسة‏ ‏البابا‏ ‏والحضور‏، ‏ثم‏ ‏شاهد‏ ‏الحاضرون‏ ‏عرضا‏ ‏عن‏ ‏الخدمة‏ ‏بهولندة‏ ‏وتطورها‏ ‏خلال‏ 25 ‏عاما‏، ‏ثم‏ ‏ألقي‏ ‏الدكتور‏ ‏كارل‏ ‏أنيمييه‏ ‏مدرس‏ ‏الآثار‏ ‏بجامعة‏ ‏لايدن‏ ‏محاضرة‏ ‏عنوانهادور‏ ‏الكنيسة‏ ‏الرائد‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏المسيحي‏ ‏في‏ ‏مخالف‏ ‏العصور‏. ‏واختتم‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏الاحتفال‏ ‏بمحاضرة‏ ‏حول الكرازة‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏القبطية‏ ‏وامتدادها‏ ‏خارج‏ ‏مصر‏، ‏وبعد‏ ‏الاحتفال‏ ‏قام‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏بمباركة‏ ‏وتحية‏ ‏المئات‏ ‏من‏ ‏أبناء‏ ‏الشعب‏ ‏القبطي‏ ‏الذين‏ ‏تجمعوا‏ ‏أمام‏ ‏المركز‏ ‏القبطي‏ ‏لتحية‏ ‏قداسته‏.‏

صباح‏ ‏الأحد‏17 ‏أكتوبر/تشرين أول‏‏ ‏توجه‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏لزيارة‏ ‏ومباركة‏ ‏كنيسة‏ ‏مارجرجس‏ ‏والشهيدة‏ ‏دميانة‏ ‏بمدينة‏ ‏أوترخت‏، ‏وكان‏ ‏في‏ ‏استقباله‏ ‏المئات‏ ‏من‏ ‏شعب‏ ‏الكنيسة‏ ‏والقس‏ ‏بيشوي‏ ‏كامل‏ ‏كاهن‏ ‏الكنيسة‏ ‏ثم‏ ‏توجه‏ ‏قداسته‏ ‏إلي‏ ‏كنيسة‏ ‏الملاك‏ ‏ميخائيل‏ ‏والأنبا‏ ‏أنطونيوس‏ ‏بمدينة‏ ‏إيلدهوفن‏، ‏وكان‏ ‏في‏ ‏استقباله‏ ‏المئات‏ ‏من‏ ‏أبناء‏ ‏وشعب‏ ‏الكنيسة‏ ‏والقمص‏ ‏يوسف‏ ‏منصور‏ ‏كاهن‏ ‏الكنيسة‏ ‏ومعه‏ ‏كهنة‏ ‏كنائسنا‏ ‏القبطية‏ ‏بهولندة‏، ‏وقام‏ ‏قداسته‏ ‏بتدشين‏ ‏الكنيسة‏، ‏ثم‏ ‏توجه‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏إلي‏ ‏مطار‏ ‏إيندهوفن‏ ‏لاستقلال‏ ‏الطائرة‏ ‏عائدا‏ ‏إلي‏ ‏أرض‏ ‏الوطن‏، ‏وكان‏ ‏في‏ ‏وداع‏ ‏قداسته‏ ‏لفيف‏ ‏من‏ ‏الآباء‏ ‏الأساقفة‏ ‏والكهنة‏ ‏والعشرات‏ ‏من‏ ‏أبناء‏ ‏الكنيسة‏ ‏القبطية‏ ‏بكل‏ ‏الحب‏ ‏والتهليل‏ ‏معبرين‏ ‏عن‏ ‏فرحتهم‏ ‏بتحقيق‏ ‏هذا‏ ‏الحلم‏ ‏الغالي‏ ‏بزيارة‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏لهم‏. ‏كان‏ ‏حقا‏ ‏حلما‏ ‏غاليا‏ ‏تحقق‏ ‏وتباركت‏ ‏الأرض‏ ‏الهولندية‏ ‏بهذه‏ ‏الزيارة‏ ‏التاريخية‏


في جريدة وطنى - ﺇصدار أول: السنة 52 العدد 2548 - ﺇصدار ثان: السنة 10 العدد 514 – يوم الأحد الموافق 24 أكتوبر (تشرين أول) 2010 ميلادية، 14 بابة 1727 شهداء (قبطية)، 16 ذو القعدة 1431 هجرية (للهجرة) – الصفحة الثالثة (3)، متابعات
http://www.watani.com.eg




Share

المركز‏ ‏الثقافي‏ ‏القبطي‏ ‏بأمستردام

قصة‏ ‏المركز‏ ‏الثقافي‏ ‏القبطي‏ ‏في‏ ‏أمستردام‏ ‏يتذكرها‏ ‏القمص‏ ‏أرسانيوس‏ ‏البراموسي‏ ‏فيقول‏:‏

يقع‏ ‏أمام‏ ‏كنيستنا‏ ‏في‏ ‏أمستردام‏ ‏مبني‏ ‏ضخم‏ ‏تملكه‏ ‏بلدية‏ ‏الحي‏ ‏كان‏ ‏يستخدم‏ ‏كمدرسة‏ ‏وسمعنا‏ ‏أن‏ ‏البلدية‏ ‏في‏ ‏طريقها‏ ‏إلي‏ ‏الاستغناء‏ ‏عنه‏ ‏وكان‏ ‏ذلك‏ ‏عام‏ 1997 ‏وجرت‏ ‏بيننا‏ ‏وبين‏ ‏البلدية‏ ‏مفاوضات‏ ‏بهدف‏ ‏الحصول‏ ‏علي‏ ‏حق‏ ‏استخدام‏ ‏المبني‏ ‏سواء‏ ‏بإيجار‏ ‏أوبشرائه‏ ‏وعرضت‏ ‏الأمر‏ ‏علي‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏الذي‏ ‏تحمس‏ ‏للفكرة‏ ‏وبارك‏ ‏المشروع‏.‏

تقابلنا‏ ‏مع‏ ‏المسئول‏ ‏في‏ ‏البلدية‏ ‏وتفاهمنا‏ ‏معه‏، ‏ووافق‏ ‏علي‏ ‏الفور‏ ‏علي‏ ‏منح‏ ‏حق‏ ‏استخدام‏ ‏مبني‏ ‏المدرسة‏ ‏للكنيسة‏، ‏وحقق‏ ‏الله‏ ‏لنا‏ ‏أمنيتنا‏ ‏بشفاعة‏ ‏القديس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏، ‏وفي‏ 4 ‏يوليو‏ 1997 ‏حضر‏ ‏مندوب‏ ‏البلدية‏ ‏ومعه‏ ‏خطاب‏ ‏التسليم‏ ‏ومفتاح‏ ‏الباب‏ ‏الخارجي‏ ‏وقام‏ ‏بتسليمنا‏ ‏مبني‏ ‏المدرسة‏، ‏وذلك‏ ‏لكي‏ ‏نستخدمه‏ ‏في‏ ‏الأغراض‏ ‏الثقافية‏ ‏والتعليمية‏ ‏ولم‏ ‏نكن‏ ‏مؤجرين‏ ‏للمبني‏ ‏بل‏ ‏كانت‏ ‏البلدية‏ ‏تدفع‏ ‏المصاريف‏ ‏الدورية‏ ‏كاملة‏ ‏للمبني‏ ‏وفي‏ ‏أشهر‏ ‏الشتاء‏ ‏كانت‏ ‏تقدم‏ ‏لنا‏ ‏مبلغا‏ ‏لتغطية‏ ‏تكلفة‏ ‏التدفئة‏.‏

وفي‏ ‏يوم‏ ‏من‏ ‏أيام‏ ‏شهر‏ ‏نوفمبر‏ 1997 ‏إذ‏ ‏اقترب‏ ‏عيد‏ ‏القديس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏قام‏ ‏شباب‏ ‏الكنيسة‏ ‏بالبدء‏ ‏في‏ ‏إعداد‏ ‏إحدي‏ ‏القاعات‏ ‏لتحويلها‏ ‏إلي‏ ‏مذبح‏ ‏للقديس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏، ‏وبينما‏ ‏هم‏ ‏يعملون‏ ‏فوجئوا‏ ‏بمجموعة‏ ‏ضخمة‏ ‏من‏ ‏الـ‏Krakers ‏قامت‏ ‏باقتحام‏ ‏المبني‏ ‏واحتلاله‏ ‏بالقوة‏، ‏فقمنا‏ ‏بإبلاع‏ ‏البوليس‏... ‏وبقوة‏ ‏الله‏ ‏وشفاعة‏ ‏القديسة‏ ‏العذراء‏ ‏القديس‏ ‏الشهيد‏ ‏البطل‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏قام‏ ‏رجال‏ ‏الأمن‏ ‏بطردهم‏ ‏من‏ ‏المبني‏ ‏في‏ ‏خلال‏ ‏أربع‏ ‏ساعات‏، ‏علما‏ ‏بأنهم‏ ‏عادة‏ ‏لا‏ ‏يتركون‏ ‏أي‏ ‏مكان‏ ‏يحتلوه‏ ‏قبل‏ ‏ستة‏ ‏أشهر‏.‏

وفي‏ ‏عام‏ 2002 ‏حدث‏ ‏عقب‏ ‏الانتخابات‏ ‏أن‏ ‏نجح‏ ‏أحد‏ ‏الأحزاب‏ ‏اليمينية‏ ‏المتطرفة‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏تعمل‏ ‏لمصلحة‏ ‏الأجانب‏ ‏واشترك‏ ‏في‏ ‏ائتلاف‏ ‏الأحزاب‏ ‏الذي‏ ‏قام‏ ‏بتشكيل‏ ‏الحكومة‏، ‏وكان‏ ‏لهذا‏ ‏الحزب‏ ‏ممثل‏ ‏في‏ ‏بلدية‏ ‏الحي‏ ‏الذي‏ ‏تقع‏ ‏فيه‏ ‏الكنيسة‏ ‏فحدث‏ ‏أن‏ ‏بدأ‏ ‏يطالب‏ ‏بأن‏ ‏تخرج‏ ‏الكنيسة‏ ‏من‏ ‏مبني‏ ‏المركز‏ ‏الثقافي‏، ‏بل‏ ‏أنه‏ ‏قام‏ ‏بإبلاغ‏ ‏إدارة‏ ‏المطافئ‏ ‏للتفتيش‏ ‏علي‏ ‏المبني‏ ‏ومدي‏ ‏مطابقته‏ ‏لمواصفات‏ ‏الحريق‏ ‏حسب‏ ‏القوانين‏ ‏الجديدة‏، ‏والمبني‏ ‏قديم‏ ‏ولم‏ ‏يتم‏ ‏تجديده‏ ‏لعقود‏ ‏طويلة‏ ‏ومواصفات‏ ‏الحريق‏ ‏تغيرت‏ ‏عدة‏ ‏مرات‏، ‏وإذ‏ ‏قام‏ ‏المفتشون‏ ‏بزيارة‏ ‏المبني‏ ‏قرروا‏ ‏أنه‏ ‏غير‏ ‏مطابق‏ ‏للمواصفات‏ ‏الجديدة‏ ‏التي‏ ‏قررتها‏ ‏إدارة‏ ‏المطافئ‏ ‏وعلي‏ ‏الفور‏ ‏قاموا‏ ‏بإغلاق‏ ‏المبني‏ ‏وأرسلوا‏ ‏خطاب‏ ‏يحذروننا‏ ‏من‏ ‏استخدامه‏!!!، ‏ولجأت‏ ‏الكنيسة‏ ‏إلي‏ ‏الصلاة‏ ‏وطلب‏ ‏معونة‏ ‏الله‏ ‏وعمل‏ ‏الآباء‏ ‏القديسين‏، ‏وقام‏ ‏أطفال‏ ‏مدارس‏ ‏الأحد‏ ‏جميعا‏ ‏بالصلاة‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏أن‏ ‏يحافظ‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏المبني‏ ‏الذي‏ ‏أحبوه‏ ‏ويمارسون‏ ‏فيه‏ ‏أنشطتهم‏.‏

اهتز‏ ‏الائتلاف‏ ‏الحاكم‏ ‏وتحالفت‏ ‏الأحزاب‏ ‏التي‏ ‏تشكل‏ ‏الحكومة‏ ‏ضد‏ ‏الحزب‏ ‏اليميني‏ ‏المتطرف‏ ‏واتفقوا‏ ‏علي‏ ‏إخراجه‏ ‏من‏ ‏الائتلاف‏ ‏وسقطت‏ ‏الحكومة‏ ‏وأعيد‏ ‏تشكيلها‏ ‏بدون‏ ‏هذا‏ ‏الحرب‏، ‏وعلي‏ ‏المستوي‏ ‏المحلي‏ ‏تغير‏ ‏تشكيل‏ ‏مجلس‏ ‏البلدية‏ ‏وخرج‏ ‏الحزب‏ ‏اليميني‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏يعمل‏ ‏ضد‏ ‏مصلحة‏ ‏الكنيسة‏، ‏ومع‏ ‏خروجه‏ ‏تم‏ ‏إغلاق‏ ‏كل‏ ‏الملفات‏ ‏الخاصة‏ ‏به‏ ‏ومن‏ ‏ضمنها‏ ‏ملف‏ ‏مبني‏ ‏المركز‏ ‏الثقافي‏ ‏وهدأت‏ ‏الأحوال‏ ‏وحضر‏ ‏مندوب‏ ‏من‏ ‏البلدية‏ ‏لاحتواء‏ ‏الأزمة‏ ‏وطلب‏ ‏منا‏ ‏لكي‏ ‏يسمح‏ ‏لنا‏ ‏بإعادة‏ ‏فتح‏ ‏المبني‏ ‏للاستخدام‏ ‏أن‏ ‏نقوم‏ ‏ببعض‏ ‏الإصلاحات‏ ‏في‏ ‏المبني‏ ‏حسب‏ ‏مواصفات‏ ‏إدارة‏ ‏المطافئ‏، ‏بل‏ ‏أنه‏ ‏تطوع‏ ‏بتدبير‏ ‏مقاول‏ ‏يقوم‏ ‏بتنفيذ‏ ‏هذه‏ ‏الأعمال، ‏وبسرعة‏ ‏تم‏ ‏تنفيذ‏ ‏الإصلاحات‏ ‏المطلوبة‏ ‏وأعيد‏ ‏فتح‏ ‏المبني‏ ‏للاستعمال‏. ‏وهكذا‏ ‏بقيت‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏المبني‏ ‏وذهب‏ ‏الذين‏ ‏لا‏ ‏يرجون‏ ‏لها‏ ‏الخير‏.‏

في‏ ‏ديسمبر‏ 2004 ‏فوجئت‏ ‏الكنيسة‏ ‏بأن‏ ‏البلدية‏ ‏تنوي‏ ‏بيع‏ ‏مبني‏ ‏المدرسة‏ ‏لإحدي‏ ‏شركات‏ ‏الإسكان‏ ‏التي‏ ‏سوف‏ ‏تقوم‏ ‏بتحويله‏ ‏إلي‏ ‏مشروع‏ ‏إسكان‏ ‏للطلبة‏ ‏ونشر‏ ‏الخبر‏ ‏في‏ ‏الجريدة‏ ‏المحلية‏ ‏للحي‏.‏

وبقيت‏ ‏متحيرا‏ ‏لا‏ ‏أدري‏ ‏ماذا‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏نفعل؟‏ ‏وجاءت‏ ‏سيدة‏ ‏هولندية‏ ‏وهي‏ ‏محامية‏ ‏وتعمل‏ ‏في‏ ‏مجلس‏ ‏المحافظة‏ ‏وكانت‏ ‏تردد‏ ‏علي‏ ‏الكنيسة‏ ‏للانضمام‏ ‏إليها‏، ‏وعرضت‏ ‏أن‏ ‏تقوم‏ ‏بالاتصال‏ ‏بعمدة‏ ‏الحي‏ ‏الذي‏ ‏تقع‏ ‏فيه‏ ‏الكنيسة‏. ‏حيث‏ ‏إنه‏ ‏زميلا‏ ‏لها‏ ‏في‏ ‏مجلس‏ ‏المحافظة‏، ‏وقامت‏ ‏بمقابلته‏ ‏وعرضت‏ ‏عليه‏ ‏طلب‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏ملكية‏ ‏مبني‏ ‏المدرسة‏ ‏لاستغلاله‏ ‏في‏ ‏الأنشطة‏ ‏الثقافية‏ ‏والتعليمية‏ ‏والاجتماعية‏ ‏وتعاطف‏ ‏العمدة‏ ‏مع‏ ‏الطلب‏ ‏ووعد‏ ‏بزيارة‏ ‏الكنيسة‏، ‏وفي‏ ‏يوم‏ ‏الأحد‏ 30 ‏أكتوبر‏ 2005 ‏قام‏ ‏بزيارة‏ ‏الكنيسة‏ ‏وحضر‏ ‏جزءا‏ ‏من‏ ‏القداس‏ ‏ثم‏ ‏قام‏ ‏بالمرور‏ ‏علي‏ ‏فصول‏ ‏مدارس‏ ‏الأحد‏ ‏والشباب‏ ‏وتناقش‏ ‏مع‏ ‏الخدام‏ ‏وأطلع‏ ‏علي‏ ‏نشاط‏ ‏السيدات‏ ‏في‏ ‏المشغل‏، ‏ووعد‏ ‏بدراسة‏ ‏الموضوع‏ ‏في‏ ‏أقرب‏ ‏وقت‏ ‏لاتخاذ‏ ‏القرار‏ ‏المناسب‏.‏

وفي‏ ‏يوم‏ ‏الاثنين‏ 28 ‏نوفمبر‏ 2005 ‏قام‏ ‏العمدة‏ ‏بدعوة‏ ‏أعضاء‏ ‏مجلس‏ ‏الكنيسة‏ ‏للاجتماع‏ ‏في‏ ‏مبني‏ ‏الحي‏، ‏حيث‏ ‏أبلغنا‏ ‏أن‏ ‏البلدية‏ ‏اقتناعا‏ ‏منها‏ ‏بالرسالة‏ ‏الثقافية‏ ‏والتعليمية‏ ‏التي‏ ‏تقوم‏ ‏بها‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏مبني‏ ‏المدرسة‏ ‏وافقت‏ ‏علي‏ ‏عرض‏ ‏المبني‏ ‏علي‏ ‏الكنيسة‏ ‏لشرائه‏. ‏وفي‏ 5 ‏سبتمبر‏ 2006 ‏قرر‏ ‏مجلس‏ ‏الحي‏ ‏بالأغلبية‏ ‏المطلقة‏ ‏بيع‏ ‏مبني‏ ‏المدرسة‏ ‏للكنيسة‏. ‏وفي‏ 30 ‏نوفمبر‏ 2007 ‏تم‏ ‏نقل‏ ‏ملكية‏ ‏المبني‏ ‏للكنيسة‏ ‏القبطية‏، ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏قررت‏ ‏البلدية‏ ‏أن‏ ‏تقدم‏ ‏المبني‏ ‏للكنيسة‏ ‏بمبلغ‏ ‏رمزي‏ ‏وقدره‏ ‏واحد‏ ‏يورو‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏تقوم‏ ‏الكنيسة‏ ‏بدفع‏ ‏ثمن‏ ‏الأرض‏، ‏وتقوم‏ ‏كذلك‏ ‏بالتجديدات‏ ‏والترميمات‏ ‏المطلوبة‏ ‏خلال‏ ‏عامين‏.‏

في‏ ‏بداية‏ ‏شهر‏ ‏سبتمبر‏ 2008 ‏بدأت‏ ‏بنعمة‏ ‏الله‏ ‏عملية‏ ‏تجديد‏ ‏المبني‏ ‏وشملت‏ ‏عدة‏ ‏مراحل‏: ‏ترميم‏ ‏سقف‏ ‏المبني‏ ‏وتنظيف‏ ‏واجهاته‏ ‏الأمامية‏ ‏والجانبية‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏الشارع‏، ‏وتجديد‏ ‏واجهاته‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏الحديقة‏ ‏الداخلية‏، ‏وفي‏ ‏الجناح‏ ‏الأيسر‏ ‏للمبني‏ ‏تم‏ ‏تنفيذ‏ ‏مشروع‏ ‏إسكان‏ ‏للطلبة‏ ‏المغتربين‏، ‏يشمل‏ ‏ستة‏ ‏عشر‏ ‏وحدة‏ ‏وله‏ ‏مدخل‏ ‏خاص‏. ‏ومن‏ ‏إيراد‏ ‏هذا‏ ‏المشروع‏ ‏نقوم‏ ‏بتسديد‏ ‏قرض‏ ‏البنك‏.‏

في‏ ‏الجناح‏ ‏الأيمن‏ ‏تم‏ ‏تجديد‏ ‏وبناء‏ ‏ستة‏ ‏عشر‏ ‏قاعة‏ ‏دراسية‏ ‏تصلح‏ ‏لخدمات‏ ‏مدارس‏ ‏الأحد‏ ‏والشباب‏ ‏والأنشطة‏ ‏في‏ ‏الجزء‏ ‏الأوسط‏ ‏من‏ ‏المبني‏ ‏في‏ ‏الدور‏ ‏الأول‏: ‏قاعة‏ ‏الاحتفالات‏ ‏وقاعة‏ ‏أخري‏ ‏للاجتماعات‏، ‏نادي‏ ‏الشباب‏، ‏مكتبة‏ ‏استعارية‏، ‏مشغل‏.‏

في‏ ‏الدور‏ ‏الثاني‏: ‏كنيسة‏ ‏القديس‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏ومساحتها‏ 300 ‏متر‏ ‏مربع‏، ‏قاعة‏ ‏دراسية‏ ‏للمعاقين‏، ‏ومتحف‏ ‏قبطي‏، ‏مكتبة‏.‏

مساحة‏ ‏الأرض‏ ‏تبلغ‏ 2200 ‏متر‏ ‏مربع‏، ‏تشغل‏ ‏منها‏ ‏المباني‏ 1000 ‏متر‏ ‏مربع‏ ‏والباقي‏ ‏سوف‏ ‏يستغل‏ ‏في‏ ‏حديقة‏ ‏للأطفال‏، ‏ملعب‏ ‏رياضي‏، ‏كافتيريا‏.


في جريدة وطنى - ﺇصدار أول: السنة 52 العدد 2548 - ﺇصدار ثان: السنة 10 العدد 514 – يوم الأحد الموافق 24 أكتوبر (تشرين أول) 2010 ميلادية، 14 بابة 1727 شهداء (قبطية)، 16 ذو القعدة 1431 هجرية (للهجرة) – الصفحة الثالثة (3)، متابعات
http://www.watani.com.eg‏‏‏‏



Share

Friday, November 5, 2010

السنكسار - اليوم 26 من الشهر المبارك بابة - 5نوفمبر/تشرين الثاني

اليوم 26 من الشهر المبارك بابة، أحسن الله استقباله، وأعاده علينا وعليكم، ونحن في هدوء واطمئنان، مغفوري الخطايا والآثام، من قِبَل مراحم الرب، يا آبائي وأخوتي
آمين

استشهاد القديس تيمون الرسول احد السبعين واحد الشمامسة السبعة (26 بــابة)

في مثل هذا اليوم استشهد القديس تيمون الرسول، وهو أحد السبعين رسولا الذين انتخبهم الرب وميزهم. كان لهذا القديس من المواهب القدرة علي شفاء المرضي إخراج الشياطين. قد لازم الرب حتى صعوده إلى السماء، بعدها ثابر علي خدمة التلاميذ، إلى إن حلت عليهم جميعا نعمة الروح القدس. انتخبه التلاميذ من بين السبعة الشمامسة الذين أقاموهم لخدمة الموائد، قد شهد عنهم الكتاب "انهم كانوا ممتلئين نعمة حكمة". بعد إن أقام في خدمة الشمامسة مدة وضعوا عليه اليد أسقفا علي مدينة بسري الغربية من أعمال البلقاء، فبشر فيها بالمسيح، وعمد كثيرين من اليونانيين اليهود. فقبض عليه الوالي عذبه بعذابات كثيرة، أخيرا احرقه بالنار، فنال إكليل الشهادة. صلاته تكون معنا امين.

تذكار السبع شهداء بجبل انطونيوس (26 بــابة)

في مثل هذا اليوم تذكار السبعة الشهداء الذين استشهدوا علي يد البربر بجبل القديس العظيم الانبا انطونيوس اب الرهبان.

صلاة الجميع تكون معنا و لربنا المجد دائما ابديا امين



Share

السنكسار - اليوم 25 من الشهر المبارك بابة

اليوم 25 من الشهر المبارك بابة، أحسن الله استقباله، وأعاده علينا وعليكم، ونحن في هدوء واطمئنان، مغفوري الخطايا والآثام، من قِبَل مراحم الرب، يا آبائي وأخوتي
آمين

نياحة القديس ابيب صديق القديس ابوللو (25 بــابة)

في مثل هذا اليوم تنيح القديسان الباران الأنبا أبللو المتشبه بالملائكة، والأنبا أبيب العابد المجاهد. وقد ولد الأنبا أبللو في مدينة أخميم واسم أبيه أماني وأمه إيسي. وكانا كلاهما بارين أمام الله، سائرين في طرقه، محبين للغرباء والقديسين، ولم يكن لهما ولد. وفي إحدى الليالي رأت أمه في حلم كأن إنسانا نورانيا، ومعه شجرة قد غرسها في منزلها، فكبرت وأثمرت. فقال لها "من يأكل من هذه الثمرة يحيا إلى الأبد. فأكلت منها فوجدتها حلوة المذاق". فقالت تري أيكون لي ثمرة؟ ولما استيقظت من النوم أعلمت زوجها بما رأت. فعرفها انه هو ايضا قد رأي هذا الرؤيا عينها. فمجدا الله كثيرا، وزادا في برهما ونسكهما، وكان طعامهما خبزا وملحا، وكانا يصومان يومين يومين، وبعد ايام حبلت فكانت تصلي كثيرا إلى إن ولدت طفلا، فأسمياه أبللو وزادا في برهما اكثر. ولما نشا الصبي وتعلم العلوم اللاهوتية اشتاق إلى الرهبنة. ولم يزل يزداد عنده هذا الشوق حتى اجتمع بصديق له يدعي أبيب. فذهبا معا إلى بعض الأديرة وترهبا هناك. وكانا يمارسان نسكيات كثيرة، وسارا سيرة حسنة مرضية لله. وقد تنيح القديس أنبا أبيب في الخامس والعشرون من بابه. أما القديس أبللو فقد مضي إلى جبل ابلوج، واجتمعت حوله جماعة كثيرة، وكان يعلمهم خوف الله والعبادة الحسنة. وفي بعض الأيام كانوا يحتفلون بتذكار القديس أنبا أبيب، ليتم قول الكتاب المقدس "الصديق يكون لذكر ابدي، وذكر الصديق للبركة". وعاش أنبا أبللو بعد ذلك سنين كثيرة وصار له عدة أديرة واخوة كثيرين. وكان في زمان القديس مقاريوس الكبير الذي لما سمع به فرح، وكتب له رسالة يعزيه هو والاخوة، ويثبتهم علي العمل بطاعة الله وفيما هو يكتب الرسالة عرف أنبا أبللو بالروح، وكان حوله جماعة كثيرة يتحدثون بكلام الله. فقال لهم "اصمتوا يا اخوة. هوذا العظيم أبو مقار قد كتب لنا رسالة مملوءة عزاء وتعليما روحانيا". ولما وصل الأخ ومعه الرسالة، تلقوه فرحين ثم قراؤها فتعزت قلوبهم. وهذا القديس أبللو هو الذي مضي إلى القديس أموني وشاهد القديسة التي وقفت وسط اللهيب ولم تحترق. ولما أراد السيد المسيح إن يريحه من أتعاب هذا العالم تنيح بسلام. صلاته تكون معنا امين.

تكريس كنيسة الشهيد يوليوس الاقفهصي كاتب سير الشهداء (25 بــابة)

في مثل هذا اليوم تذكار تكريس كنيسة القديس يوليوس الإقفهصي، وقد استشهد هذا القديس بطوة وذلك بعد هلاك دقلديانوس وتملك قسطنطين قبل إن يعتمد بمدة يسيرة، فلما اعتمد وانتشرت المملكة المسيحية، وبنيت الكنائس علي أسماء الشهداء الذين قتلهم الملوك الوثنيون، سمع الملك قسطنطين بخبر القديس يوليوس، وكيف أقامه الله هو وغلمانه للاهتمام بأجساد الشهداء، حيث كان يحمل أجسادهم ويكفنهم ويكتب سيرهم، وكيف استشهد أخيرا. وقد امتدح الملك سيرة هذا القديس وطوب فعله وأرسل أموالا إلى ديار مصر، وأمر إن تبني له كنيسة بالإسكندرية، فبنيت ونقل جسده إليها وكرسها الاب البطريرك ألسكندروس وبعض الأساقفة، ورتب لها عيدا في هذا اليوم.

شفاعته تكون معنا ولربنا المجد دائما ابديا امين

السنكسار - اليوم 25 من الشهر المبارك بابة - 4نوفمبر/تشرين الثاني



Share

Facebook Comments

There was an error in this gadget

Daily Bible Verse

Online Chapel - Orthodox Christian Daily Readings

I Read

There was an error in this gadget
Word of the Day

Quote of the Day

Article of the Day

This Day in History

Today's Birthday

In the News