King James Authorized Version Bible

There was an error in this gadget

Saturday, October 30, 2010

الكنيسة‏ ‏القبطية‏ ‏في‏ ‏هولندة

وطني‏ ‏تحاور‏ ‏القمص‏ ‏أرسانيوس‏ ‏البراموسي أول‏ ‏من‏ ‏أسس‏ ‏للكنيسة‏ ‏القبطية‏ ‏في‏ ‏هولندة

في‏ ‏أسبوع‏ ‏الآلام‏ ‏عام‏1985 ‏وبعد‏ ‏زيارة‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏لدير‏ ‏البراموس‏ ‏العامر‏ ‏أبلغني‏ ‏سيدنا‏ ‏الأسقف‏ ‏رئيس‏ ‏الدير‏ ‏أن‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏يعرض‏ ‏علي‏ ‏السفر‏ ‏إلي‏ ‏هولندة‏ ‏للخدمة‏ ‏هناك‏ ‏فأجاب‏ ‏نيافته‏: ‏معذرة‏ ‏يا‏ ‏سيدنا‏ ‏أنا‏ ‏لا‏ ‏أعرف‏ ‏أين‏ ‏تقع‏ ‏هولندة؟‏!!! ‏وبعد‏ ‏أن‏ ‏ضحك‏ ‏نيافته‏ ‏سألته‏: ‏هل‏ ‏هذا‏ ‏عرض‏ ‏أم‏ ‏تكليف؟‏ ‏فأجاب‏: ‏أن‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏يحب‏ ‏أن‏ ‏نطيع‏ ‏رأيه‏، ‏فأجبته‏: ‏وأنا‏ ‏أحب‏ ‏أكون‏ ‏مطيعا‏ ‏لقداسته‏ ‏ومنذ‏ ‏ذلك‏ ‏اليوم‏ ‏بدأت‏ ‏الاستعداد‏ ‏للسفر

نزلت‏ ‏من‏ ‏الدير‏ ‏إلي‏ ‏القاهرة‏ ‏وعن‏ ‏طريق‏ ‏مساعدة‏ ‏أحد‏ ‏الأحباء‏ ‏قمت‏ ‏باستخراج‏ ‏جواز‏ ‏السفر‏، ‏وتوجهت‏ ‏إلي‏ ‏السفارة‏ ‏الهولندية‏ ‏لاستخراج‏ ‏تأشيرة‏ ‏الدخول‏ ‏وتقابلت‏ ‏مع‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏عدة‏ ‏مرات‏ ‏وزودني‏ ‏بإرشاداته‏ ‏ونصائحه‏ ‏وتوجيهاته‏، ‏وقمت‏ ‏بتجهيز‏ ‏أدوات‏ ‏المذبح‏ ‏كاملة‏ ‏وفرش‏ ‏المذبح‏ ‏وكتب‏ ‏القراءة‏ ‏واللوح‏ ‏المقدس‏ ‏وملابس‏ ‏الكهنوت‏ ‏ومجموعة‏ ‏من‏ ‏الكتب‏ ‏الروحية‏ ‏والمراجع‏ ‏المهمة‏، ‏وفي‏ ‏أسقفية‏ ‏الخدمات‏ ‏حصلت‏ ‏علي‏ ‏عناوين‏ ‏بعض‏ ‏الأحباء‏ ‏في‏ ‏هولندة‏ ‏من‏ ‏النوتة‏ ‏الخاصة‏ ‏بالمتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏صموئيل‏ ‏أسقف‏ ‏الخدمات‏ ‏الأسبق‏، ‏وقمت‏ ‏بالاتصال‏ ‏بالأحباء‏ ‏هناك‏ ‏وحددت‏ ‏موعد‏ ‏سفري

وعدت‏ ‏إلي‏ ‏الدير‏ ‏أودع‏ ‏آبائي‏ ‏وإخوتي‏ ‏الرهبان‏ ‏وأطلب‏ ‏صلواتهم‏ ‏من‏ ‏أجلي‏، ‏وفي‏ ‏الطريق‏ ‏إلي‏ ‏القاهرة‏ ‏في‏ ‏السيارة‏ ‏غلبتني‏ ‏الدموع‏ ‏وأنا‏ ‏أودع‏ ‏الدير‏ ‏المكان‏ ‏الذي‏ ‏أحببته‏ ‏منذ‏ ‏سبع‏ ‏سنوات‏ ‏خرجت‏ ‏إليه‏ ‏من‏ ‏العالم‏ ‏واشتهيت‏ ‏أن‏ ‏اختفي‏ ‏وراء‏ ‏أسواره‏ ‏العالية‏ ‏إلي‏ ‏الأبد، وفي‏ ‏القاهرة‏ ‏قمت‏ ‏بزيارة‏ ‏الأسرة‏ ‏مودعا‏ ‏أياها‏. ‏ووصلت‏ ‏أمستردام‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏الخميس‏ 30‏مايو‏ 1985

ماهو‏ ‏انطباع‏ ‏قدسك‏ ‏في‏ ‏أول‏ ‏أسبوع‏ ‏لك‏ ‏في‏ ‏هولندة؟
الحياة‏ ‏خارج‏ ‏مصر‏ ‏كانت‏ ‏خطوة‏ ‏جديدة‏ ‏في‏ ‏حياتي‏ ‏وبدأت‏ ‏أصطدم‏ ‏بأمور‏ ‏جديدة‏ ‏لم‏ ‏أعتدها‏ ‏في‏ ‏هولندة‏ ‏أولها‏ ‏اللغة‏ ‏التي‏ ‏لم‏ ‏أكن‏ ‏أعرفها‏ ‏وأول‏ ‏صعوبة‏ ‏واجهتها‏ ‏هي‏ ‏الإقامة‏ ‏وكنت‏ ‏قد‏ ‏بدأت‏ ‏في‏ ‏إجراءات‏ ‏طلب‏ ‏الإقامة‏ ‏منذ‏ ‏وصولي‏ ‏إلي‏ ‏أمستردام‏.‏ ولكن‏ ‏كانت‏ ‏هناك‏ ‏عقبة‏ ‏وهي‏ ‏أنني‏ ‏دخلت‏ ‏البلد‏ ‏بتأشيرة‏ ‏سياحية‏ ‏وليست‏ ‏تأشيرة‏ ‏عمل‏، ‏وأصرت‏ ‏السلطات‏ ‏علي‏ ‏عودتي‏ ‏إلي‏ ‏مصر‏. ‏والدخول‏ ‏بتأشيرة‏ ‏عمل‏، ‏ولكن‏ ‏الإخوة‏ ‏تخوفوا‏ ‏من‏ ‏عودتي‏ ‏إلي‏ ‏مصر‏ ‏حيث‏ ‏كان‏ ‏عيد‏ ‏القيامة‏ ‏علي‏ ‏الأبواب‏، ‏وبدأوا‏ ‏يسعون‏ ‏لدي‏ ‏بعض‏ ‏المسئولين‏ ‏لحل‏ ‏الأزمة‏، ‏وإذ‏ ‏بالأمور‏ ‏تنفرج‏ ‏ويحدث‏ ‏ما‏ ‏يشبه‏ ‏المعجزة‏، ‏حيث‏ ‏وافقت‏ ‏السلطات‏ ‏علي‏ ‏مجرد‏ ‏ذهابي‏ ‏إلي‏ ‏بروكسيل‏ (‏ساعتين‏ ‏بالسيارة‏ ‏من‏ ‏أمستردام‏) ‏للحصول‏ ‏علي‏ ‏تأشيرة‏ ‏عمل‏ ‏من‏ ‏السفارة‏ ‏الهولندية‏ ‏في‏ ‏العاصمة‏ ‏البلجيكية‏، ‏وذهبت‏ ‏في‏ ‏صباح‏ ‏أحد‏ ‏الأيام‏ ‏إلي‏ ‏بروكسل‏ ‏وعدت‏ ‏فورا‏ ‏إلي‏ ‏أمستردام‏ ‏وتوجهت‏ ‏في‏ ‏ذات‏ ‏اليوم‏ ‏إلي‏ ‏مكتب‏ ‏البوليس‏ ‏الذي‏ ‏منحني‏ ‏حق‏ ‏الإقامة‏ ‏لمدة‏ ‏عام‏، ‏وفي‏ ‏كل‏ ‏عام‏ ‏كانت‏ ‏الإقامة‏ ‏يتم‏ ‏تجديدها

وثاني‏ ‏الصعوبات‏ ‏أنني‏ ‏لم‏ ‏أجد‏ ‏مكانا‏ ‏خاصا‏ ‏بالخدمة‏ ‏ولا‏ ‏إمكانيات‏ ‏مادية‏ ‏أو‏ ‏بشرية‏ ‏من‏ ‏طول‏ ‏الزمن‏ ‏الذي‏ ‏مر‏ ‏دون‏ ‏خدمة‏ ‏أو‏ ‏رعاية‏ ‏روحية‏، ‏إذ‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏الطريق‏ ‏سهلا‏ ‏ولا‏ ‏مفروشا‏ ‏بالورود‏، ‏لم‏ ‏أجد‏ ‏أي‏ ‏واقع‏ ‏ملموس

نعلم‏ ‏أن‏ ‏وراء‏ ‏أي‏ ‏كنيسة‏ ‏قصة‏ ‏ما‏ ‏قصة‏ ‏أول‏ ‏كنيسة‏ ‏لنا‏ ‏بهولندة؟
بعد‏ ‏وصولي‏ ‏بأسبوع‏ ‏تذكر‏ ‏الإخوة‏ ‏أنه‏ ‏كانت‏ ‏هناك‏ ‏في‏ ‏حي‏ ‏شمال‏ ‏أمستردام‏ ‏كنيسة‏ ‏معروضة‏ ‏للبيع‏، ‏وعرفنا‏ ‏أنه‏ ‏اشتراها‏ ‏أحد‏ ‏الفنانين‏ ‏لتحويلها‏ ‏إلي‏ ‏مشروع‏ ‏فني‏، ‏فذهبنا‏ ‏إليها‏ ‏وإذ‏ ‏أعجبنا‏ ‏موقعها‏ ‏وشكلها‏ ‏من‏ ‏الخارج‏، ‏طرقنا‏ ‏الباب‏ ‏وفتح‏ ‏لنا مستر‏ ‏دافيد‏ ‏صاحب‏ ‏المشروع‏ ‏وسألناه‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏لديه‏ ‏قاعة‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏نستأجرها؟‏ ‏فرحب‏ ‏بنا‏ ‏ودعانا‏ ‏إلي‏ ‏الدخول‏ ‏وقادنا‏ ‏إلي‏ ‏قاعة‏ ‏الكنيسة‏ ‏الكبري‏ ‏في‏ ‏الدور‏ ‏الثاني‏، ‏وفي‏ ‏طريقنا‏ ‏إلي‏ ‏الدور‏ ‏الثاني‏ ‏رأينا‏ ‏أن‏ ‏المبني‏ ‏بحالة‏ ‏جيدة‏ ‏ولكنه‏ ‏مهملا‏ ‏فقيرا‏ ‏وصالة‏ ‏الكنيسة‏ ‏كانت‏ ‏قد‏ ‏تحولت‏ ‏إلي‏ ‏قاعة‏ ‏للعروض‏ ‏المسرحية، ‏والقاعة‏ ‏في‏ ‏الدور‏ ‏الأرضي‏ ‏تحولت‏ ‏إلي‏ ‏مدرسة‏ ‏لتعليم‏ ‏الرقص، والسكن‏ ‏تحول‏ ‏إلي‏ ‏حضانة‏ ‏للأطفال‏ ‏وعلي‏ ‏الفور‏ ‏عرضنا‏ ‏استئجار‏ ‏المكان‏ ‏فوافق‏ ‏وبعد‏ ‏أن‏ ‏انصرفنا‏ ‏عدنا‏ ‏إليه‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏وعرضنا‏ ‏عليه‏ ‏شراء‏ ‏الكنيسة‏ ‏نبحث‏ ‏عن‏ ‏مكان‏ ‏لشرائه‏ ‏في‏ ‏المنطقة‏ ‏وطلبنا‏ ‏مساعدته‏ ‏في‏ ‏البحث‏ ‏لنا‏ ‏عن‏ ‏مكان‏ ‏يمكننا‏ ‏شراؤه‏، ‏وفكر‏ ‏الرجل‏ ‏طويلا‏ ‏وفهمنا‏ ‏منه‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يوفق‏ ‏في‏ ‏مشروعه‏ ‏وأنه‏ ‏ذاهب‏ ‏إلي‏ ‏إجازة‏ ‏لمدة‏ ‏أسبوعين‏ ‏وعندما‏ ‏يعود‏ ‏يكون‏ ‏قد‏ ‏اتخذ‏ ‏قراره‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏

وبالفعل‏ ‏بعد‏ ‏مضي‏ ‏أسبوعين‏ ‏تلقينا‏ ‏مكالمة‏ ‏تليفونية‏ ‏من مستر‏ ‏دافيد‏ ‏يدعونا‏ ‏للاجتماع‏ ‏فذهبنا‏ ‏إليه‏ ‏وعرض‏ ‏علينا‏ ‏شراء‏ ‏مبني‏ ‏الكنيسة‏ ‏وإذ‏ ‏كنا‏ ‏نتشاور‏ ‏مع‏ ‏بقية‏ ‏الإخوة‏ ‏طلبنا‏ ‏تحديد‏ ‏ميعاد‏ ‏لمعاينة‏ ‏المبني‏، ‏وتصادف‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏في‏ ‏ظهر‏ ‏يوم‏ ‏الجمعة‏ 21‏يونية‏ 1985 ‏وكانت‏ ‏عشية‏ ‏عيد‏ ‏مارمينا‏ ‏وقمنا‏ ‏بشراء‏ ‏الكنيسة‏ ‏علي‏ ‏اسم‏ ‏أمنا‏ ‏العذراء‏ ‏القديسة‏ ‏مريم‏ ‏إذ‏ ‏تربطني‏ ‏بها‏ ‏محبة‏ ‏كبيرة، فقد‏ ‏خدمت‏ ‏شماسا‏ ‏في‏ ‏كنيسة‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏والملاك‏ ‏بالخلفاوي‏ ‏بشبرا‏، ‏وترهبنت‏ ‏في‏ ‏دير‏ ‏القديسة‏ ‏العذراء‏ ‏البراموس‏ ‏بوادي‏ ‏النطرون‏، ‏وتمنيت‏ ‏أن‏ ‏أخدمها‏ ‏بقية‏ ‏حياتي‏ ‏في‏ ‏كنيسة‏ ‏علي‏ ‏اسمها‏، ‏أما‏ ‏القاعة‏ ‏الجميلة‏ ‏بالدور‏ ‏الأرضي‏ ‏فحولناها‏ ‏إلي‏ ‏كنيسة‏ ‏صغيرة‏ ‏علي‏ ‏اسم‏ ‏القديس‏ ‏مارمينا

حدثني‏ ‏عن‏ ‏كنائسنا‏ ‏في‏ ‏هولندة؟
كنيسة‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ - أمستردام‏: ‏وتقع‏ ‏شمال‏ ‏غرب‏ ‏هولندة‏ ‏ويخدم‏ ‏فيها‏: ‏القمص‏ ‏أرسانيوس‏ ‏البراموسي‏ ‏والقس‏ ‏يسي‏ ‏ميساك‏ ‏والقس‏ ‏يوساب‏ ‏ميخائيل

كنيسة‏ ‏مارمرقس‏-‏ لاهاي‏: ‏وتقع‏ ‏غرب‏ ‏هولندة‏، ‏ويخدم‏ ‏فيها‏ ‏القس‏ ‏أنجيلوس‏ ‏فخري

‏كنيسة الملاك‏ ‏والأنبا‏ ‏أنطونيوس ‏- ‏إيندهوفين‏، ‏وتقع‏ ‏جنوب‏ ‏هولندة‏ ‏ويخدم‏ ‏فيها‏ ‏القمص‏ ‏يوسف‏ ‏منصور

‏كنيسة‏ ‏مارجرجس‏ ‏والقديسة‏ ‏دميانة‏ - ‏أوترخت‏، ‏وتقع‏ ‏وسط‏ ‏هولندة‏، ‏ويخدم‏ ‏فيها‏ ‏القس‏ ‏بيشوي‏ ‏كامل

كنيسة‏ ‏الأنبا‏ ‏بولا‏ - ‏ليوفاردن‏: ‏وتقع‏ ‏في‏ ‏شمال‏ ‏هولندة‏، ‏ويخدمها‏ ‏القس‏ ‏يوئيل‏ ‏البراموسي

كنيسة‏ ‏الأنبا‏ ‏أثناسيوس‏ - ‏أسن‏ ‏وتقع‏ ‏شمال‏ ‏شرق‏ ‏هولندة‏، ‏ويخدمها‏ ‏القس‏ ‏يوئيل‏ ‏البراموسي

كنيسة‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏المعمدان ‏- ‏أنسخيدي‏ ‏وتقع‏ ‏شرق‏ ‏هولندة‏ ‏ويخدمها‏ ‏القس‏ ‏يوئيل‏ ‏البراموسي

كنيسة‏ ‏الأنبا‏ ‏أرسانيوس‏- ‏فليسنجين‏ ‏وتقع‏ ‏في‏ ‏جنوب‏ ‏غرب‏ ‏هولندة‏، ‏ويخدمها‏ ‏القمص‏ ‏يوسف‏ ‏منصور‏ ‏والقس‏ ‏أنجيلوس‏ ‏ميخائيل‏ ‏مرتين‏ ‏في‏ ‏الشهر‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏السبت

هذه‏ ‏الكنائس‏ ‏لها‏ ‏مباني‏ ‏مشتراه‏ ‏أما‏ ‏كنيسة‏ ‏أبي‏ ‏سيفين‏ ‏في‏ ‏مبني‏ ‏المركز‏ ‏الثقافي‏ ‏فهي‏ ‏في‏ ‏طور‏ ‏البناء

ما‏ ‏هي‏ ‏الخدمات‏ ‏التي‏ ‏تقدمها‏ ‏الكنيسة‏ ‏لمختلف‏ ‏الأعمار؟

‏أسرة‏ ‏مدارس‏ ‏الأحد‏: ‏تخدم‏ ‏الأطفال‏ ‏من‏ ‏سن‏ 4 ‏سنوات‏ ‏إلي‏ ‏سن‏ 15‏سنة

‏أسرة‏ ‏الشباب‏ ‏تهتم‏ ‏بالشباب‏ ‏ابتداء‏ ‏من‏ ‏سن ‏15‏عاما‏ ‏فما‏ ‏فوق‏ ‏لتحقيق‏ ‏التعارف‏ ‏بينهم‏ ‏وتقديم‏ ‏مادة‏ ‏روحية‏ ‏وثقافية‏ ‏وعلمية‏ ‏تناسب‏ ‏المرحلة‏ ‏من‏ ‏العمر‏ ‏التي‏ ‏يمرون‏ ‏بها‏، ‏ومناقشتهم‏ ‏في‏ ‏مشاكلهم‏ ‏والتحديات‏ ‏التي‏ ‏يواجهونها‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏، ‏والإجابة‏ ‏علي‏ ‏الأسئلة‏ ‏التي‏ ‏تدور‏ ‏في‏ ‏أذهانهم‏، ‏وتعميق‏ ‏ارتباطهم‏ ‏بالكنيسة‏ ‏والحياة‏ ‏الروحية‏، ‏حتي‏ ‏يشهدوا‏ ‏للمسيح‏ ‏وسط‏ ‏مجتمع‏ ‏متغير‏ ‏وتحديات‏ ‏جديدة‏ ‏كل‏ ‏يوم

أسرة‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏فم‏ ‏الذهب‏ ‏لخدمة‏ ‏أعضاء‏ ‏الكنيسة‏ ‏من‏ ‏الهولنديين‏ ‏والهولنديات‏ ‏والذين‏ ‏يريدون‏ ‏الانضمام‏ ‏للكنيسة

‏أسرة‏ ‏الخدمات‏ ‏الاجتماعية‏: ‏هدفها‏ ‏التعبير‏ ‏عن‏ ‏الحب‏ ‏الذي‏ ‏يربط‏ ‏جسد‏ ‏المسيح‏ ‏الواحد‏ ‏أي‏ ‏الكنيسة‏ ‏وذلك‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏تقديم‏ ‏المساعدات‏ ‏لأعضاء‏ ‏الكنيسة‏ ‏الذين‏ ‏يواجهون‏ ‏صعوبات‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الحياة‏

وتقدم‏ ‏الأسرة‏ ‏خدمات‏ ‏في‏ ‏مجالات‏ ‏الاستشارات‏ ‏القانونية‏ ‏واستشارات‏ ‏في‏ ‏مجال‏ ‏العمل‏ ‏والإقامة‏ ‏والسكن‏. ‏ورعاية‏ ‏الأسرة‏ ‏في‏ ‏النواحي‏ ‏الروحية‏ ‏والاجتماعية‏ ‏والمادية

أسرة‏ ‏الافتقاد‏: ‏يقوم‏ ‏الخدام‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الأسرة‏ ‏بالخدمات‏ ‏الآتية‏: ‏زيارة‏ ‏المنازل‏ ‏لافتقاد‏ ‏أعضاء‏ ‏الكنيسة‏، ‏زيارة‏ ‏المستشفيات‏ ‏لافتقاد‏ ‏المرضي‏، ‏زيارة‏ ‏السجون‏ ‏لافتقاد‏ ‏النزلاء

‏أسرة‏ ‏خدمة‏ ‏حالات‏ ‏الانتقال

فرق‏ ‏الكورال: تعطي‏ ‏الكنيسة‏ ‏اهتماما‏ ‏خاصا‏ ‏بالمواهب‏ ‏الموسيقية‏ ‏حيث‏ ‏إن‏ ‏جزء‏ ‏كبير‏ ‏من‏ ‏طقوس‏ ‏العبادة‏ ‏في‏ ‏كنيستنا‏ ‏القبطية‏ ‏قائم‏ ‏علي‏ ‏الألحان‏ ‏والتسبيح‏، ‏ولهذا‏ ‏وجدت‏ ‏الكنيسة‏ ‏أن‏ ‏خدمة‏ ‏فرق‏ ‏الكورال‏ ‏فرع‏ ‏يستحق‏ ‏الاهتمام‏

درس‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏للشباب
درس‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏للكبار
دروس‏ ‏تعليم‏ ‏الألحان‏ ‏للشمامسة‏ ‏واللغة‏ ‏القبطية
دروس‏ ‏تعليم‏ ‏اللغة‏ ‏العربية

أسرة‏ ‏المرأة‏ ‏تقدم‏ ‏الأسرة‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الأنشطة‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏مجموعات‏ ‏العمل‏ ‏تهدف‏ ‏إلي‏ ‏توظيف‏ ‏طاقات‏ ‏المرأة‏ ‏الموجودة‏ ‏في‏ ‏خدمة‏ ‏المجتمع‏ ‏الكنسي‏ ‏مثل‏ ‏مجموعة‏ ‏خدمة‏ ‏الأغاني‏، ‏الافتقاد‏ ‏وتدريس‏ ‏اللغة‏ ‏الهولندية

‏أسرة‏ ‏الترجمة‏ ‏والنشر‏ ‏تقوم‏ ‏الأسرة‏ ‏بنشر‏ ‏الكتب‏ ‏التي‏ ‏تشرح‏ ‏عقيدة‏ ‏وتراث‏ ‏وروحيات‏ ‏الكنيسة‏ ‏القبطية‏ ‏الأرثوذكسية‏ ‏باللغة‏ ‏الهولندية‏ ‏وقد‏ ‏قامت‏ ‏الكنيسة‏ ‏بترجمة‏ ‏ونشر‏ ‏بعض الكتب‏ ‏إلي‏ ‏اللغة‏ ‏الهولندية

هل‏ هناك‏ ‏اختلاف‏ ‏بين‏ ‏التعامل‏ ‏مع‏ ‏شاب‏ ‏مصري‏ ‏مولود‏ ‏في‏ ‏هولندة‏ ‏وبين‏ ‏شاب‏ ‏مصري‏ ‏في‏ ‏ذات‏ ‏السن‏ ‏مولود‏ ‏في‏ ‏مصر؟

الشاب‏ ‏هو‏ ‏الشاب‏ ‏ولكن‏ ‏الشاب‏ ‏المولود‏ ‏في‏ ‏هولندة‏ ‏يتأثر‏ ‏بثقافة‏ ‏المجتمع‏ ‏الغربي‏ ‏الذي‏ ‏يعيش‏ ‏فيه‏ ‏فتجده‏ ‏يميل‏ ‏إلي‏ ‏الحرية‏ ‏والاستقلالية‏ ‏وغالبا‏ ‏ما‏ ‏يحكم‏ ‏بعقله‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏شئ‏ ‏حتي‏ ‏أحيانا‏ ‏علي‏ ‏الثوابت‏ ‏الدينية

هل‏ ‏يوجد‏ ‏هولنديين‏ ‏أعضاء‏ ‏في‏ ‏كنيستنا؟

هناك‏ ‏أعضاء‏ ‏هولنديين‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏الزواج‏ ‏بالأقباط‏ ‏المصريين‏ ‏وحاليا‏ ‏تبلغ‏ ‏ربع‏ ‏الزيجات‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏وتهتم‏ ‏بهم‏ ‏الكنيسة‏ ‏اهتماما‏ ‏خاصا‏ ‏وتنظم‏ ‏لهم‏ ‏اجتماعا‏ ‏خاصا‏ ‏بهم‏ ‏لدراسة‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس

ما‏ ‏أبرز‏ ‏الأحداث‏ ‏التي‏ ‏مرت‏ ‏بالكنيسة‏ ‏القبطية‏ ‏بهولندة‏ ‏خلال‏25‏عاما؟
شراء‏ ‏وتأسيس‏ ‏كنيسة‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏أمستردام‏ 2‏أكتوبر/تشرين أول ‏1985
زيارة‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏الأولي‏ ‏إلي‏ ‏هولندة‏ ‏وتدشين‏ ‏الكنيسة‏ 20‏و‏ 21 ‏فبراير/شباط ‏1992
زيارة‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏الثانية‏ ‏إلي‏ ‏هولندة‏ ‏من‏10 ‏إلي ‏13‏سبتمبر/ايلول ‏1994
شراء‏ ‏وتأسيس‏ ‏كنيسة‏ ‏مارمرقس‏ ‏دنهاخ‏ ‏أكتوبر/تشرين أول‏ 1994
تأسيس‏ ‏المركز‏ ‏الثقافي‏ ‏القبطي‏ ‏في‏ ‏أمستردام‏ ‏أول‏ ‏يونية/حزيران‏ 1997
شراء‏ ‏وتأسيس‏ ‏كنيسة‏ ‏الملاك‏ ‏والأنبا‏ ‏أنطونيوس‏ ‏إيندهوفن‏ 16‏يناير/كانون الثاني ‏1998
شراء‏ ‏وتأسيس‏ ‏كنيسة‏ ‏مارجرجس‏ ‏والقديسة‏ ‏دميانة‏ ‏أوترخت‏ ‏أول‏ ‏يولية/تموز‏ 1998
تأسيس‏ ‏مدافن‏ ‏الأقباط‏ ‏الأرثوذكس‏ ‏في‏ ‏أمستردام‏ ‏أول‏ ‏يولية/ تموز ‏2000
شراء‏ ‏وتأسيس‏ ‏كنيسة‏ ‏الأنبا‏ ‏بولا‏ ‏أول‏ ‏السواح‏ ‏ليوفاردن‏ 29‏سبتمبر/ايلول‏ 2000
شراء‏ ‏وتأسيس‏ ‏كنيسة‏ ‏الأنبا‏ ‏إثناسيوس‏ ‏الرسولي‏ ‏أسس‏ ‏أول‏ ‏أكتوبر/تشرين أول ‏2002
شراء‏ ‏المركز‏ ‏الثقافي‏ ‏القبطي‏- ‏أمستردام‏ 30‏نوفمبر/ تشرين ثاني ‏2007
زيادة‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏الثالثة‏ ‏إلي‏ ‏هولندة ‏15-17 ‏أكتوبر/تشرين أول ‏2010


كيف‏ ‏تري‏ ‏مستقبل‏ ‏الجالية‏ ‏القبطية‏ ‏بهولندة؟

لنا‏ ‏أمل‏ ‏كبير‏ ‏في‏ ‏شباب‏ ‏الجيل‏ ‏الثاني‏ ‏وكلهم‏ ‏والحمدلله‏ ‏لهم‏ ‏تطلعات‏ ‏كبيرة‏ ‏في‏ ‏الدراسة‏ ‏بالجامعة‏ ‏وهذا‏ ‏بلاشك‏ ‏سوف‏ ‏يضمن‏ ‏لهم‏ ‏مستقبل‏ ‏أفضل‏، ‏ونشجعهم‏ ‏علي‏ ‏العمل‏ ‏العام‏ ‏والعمل‏ ‏الحزبي‏ ‏حتي‏ ‏يمكنهم‏ ‏خدمة‏ ‏الجالية‏ ‏القبطية‏


في جريدة وطنى - ﺇصدار أول: السنة 52 العدد 2548 - ﺇصدار ثان: السنة 10 العدد 514 – يوم الأحد الموافق 24 أكتوبر (تشرين أول) 2010 ميلادية، 14 بابة 1727 شهداء (قبطية)، 16 ذو القعدة 1431 هجرية (للهجرة) – الصفحة الثالثة (3)، متابعات
http://www.watani.com.eg‏‏‏‏





Share

Monday, October 25, 2010

اقوال الآباء - القديس اكليمندس الإسكندري عن الثقة والإيمان

اقوال الآباء - القديس اكليمندس الإسكندري عن الثقة والإيمان

الق على الرب همك فهو يعولك

لا يدع الصديق يتزعزع الى الابد
مز 55: 22


Cast your burden on the LORD,
and He shall sustain you;
He shall never permit
the righteous to be moved.
Ps. 55: 22



الثقة فيه هي درجة أكبر من الإيمان
فإنه إذ يؤمن إنسان أن ابن الله هو معلمنا
يثق أن تعاليمه هي الحق. وكما أن التعليم... ينمي العقل
هكذا أيضا الايمان ينمو بالثقة في الرب

القديس اكليمندس الإسكندري



For trusting is more than faith.
For when one has believed
that the Son of God is our teacher,
he trusts that his teaching is true.
And as "instruction... makes the mind grow”,
so trust in the Lord makes faith grow.

St. Clement of Alexandria


Abouna Zakaria Albramousy - http://www.facebook.com/profile.php?id=1335485404
Coptic Mission in Mexico - http://www.facebook.com/group.php?gid=34545155352


Abouna Zakaria Albramousy ابونا زكريا البرموسى
Coptic Mission in Mexico الكنيسة القبطية الارثوذكسية بالمكسيك




Share

تفسير انجيل متى 16 - القمص تادرس يعقوب ملطى

تفسير انجيل متى 16 - القمص تادرس يعقوب ملطى
بناء الملكوت المسيحاني

لكي يقوم الملكوت المسيحاني كبناءٍ شامخٍ يبلغ السماوات يلزم حفر أساسات عميقة بهدم مملكة الظلمة لإقامة مفاهيم جديدة. بمعنى آخر يلزم أولاً هدم الإنسان القديم ليقوم الإنسان الجديد، خلال صليب ربّنا يسوع المسيح وقيامته. وقد ركّز الإنجيلي هنا على هدم "الرياء" كأساس الإنسان العتيق وقيام "الإيمان" كأساس الإنسان الجديد، أمّا تكلفة هذا العمل فهو الصلب

1. اتفاق الفرّيسيّين والصدّوقيّين ضدّه. الفريسيون والصدوقيون يجربون الرب يسوع المسيح 1-4
2. هدم الرياء محطِّم الملكوت. السيد المسيح يحذر من التعاليم الخاطئة للفريسيين 5-12
3. قيام الإيمان كأساس الملكوت. يسوع هو المسيح ابن الله الحي 13-20
4. الصلب تكلفة الملكوت. الرب يسوع المسيح ينبئ بآلامه وموته وقيامته 21-23
5. دورنا الإيجابي في الملكوت 24-26
6. الملكوت الأخروي 27-28

1. اتفاق الفرّيسيّين والصدوقين ضدّه. الفريسيون والصدوقيون يجربون الرب يسوع المسيح

"وَجَاءَ إِلَيْهِ الْفَرِّيسِيُّونَ وَالصَّدُّوقِيُّونَ لِيُجَرِّبُوهُ، فَسَأَلُوهُ أَنْ يُرِيَهُمْ آيَةً مِنَ السَّمَاءِ" متى 16: 1

لقد اتفق المتعارضون فكريًا معًا ضدّ السيّد المسيح، إذ لا تقبل مملكة الظلمة النور، ولا يطيق الباطل الحق حتى وإن تضارب الباطل فيما بينه. لقد اتَّفقوا معًا على تجربته، سائلين إيّاه أن يريهم آية من السماء. طلبوا علامة ظاهرة في الطبيعة، ولم يدركوا أن هذه الآيات والعلامات تسبق مجيئه الأخير للدينونة، علامة انحلال العالم وقوّات الشرّ قدامه لإقامة العالم الجديد، أي ملكوته الأبدي. أمّا الآن فقد جاء ليخلّص لا ليدين، جاء ليقدّم علاماته وآياته في حياة الناس لأجل توبتهم وتغيير طبيعتهم الداخليّة. جاء ليُعلن تحنّنه على البشريّة وترفُّقه بنا لا ليستعرض قوّته وسلطانه

في تعامله مع فرعون ليدينه قدّم له مثل هذه العلامات الخاصة بالطبيعة ليُرهبه، أمّا مع الأصدقاء فلا حاجة لمثلها. لقد قدّم لهم الخلاص الذي تحقّق رمزيًا في يونان النبي، إذ أجاب مجرِّبيه، قائلاً لهم: "إذا كان المساء قلتم صحو، لأن السماء مُحمَرّة . وفي الصباح اليوم شتاء، لأن السماء مُحمَرَّة بعبوسة. يا مراؤون تعرفون أن تميّزوا وجه السماء، وأما علامات الأزمنة فلا تستطيعون. جيل شرّير فاسق يلتمس آية، ولا تُعطى له آية إلا آية يونان النبي، ثم تركهم ومضى" متى 16: 2-4

فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْ:«إِذَا كَانَ الْمَسَاءُ قُلْتُمْ: صَحْوٌ لأَنَّ السَّمَاءَ مُحْمَرَّةٌ. متى 16: 2
وَفِي الصَّبَاحِ: الْيَوْمَ شِتَاءٌ لأَنَّ السَّمَاءَ مُحْمَرَّةٌ بِعُبُوسَةٍ. يَا مُرَاؤُونَ! تَعْرِفُونَ أَنْ تُمَيِّزُوا وَجْهَ السَّمَاءِ، وَأَمَّا عَلاَمَاتُ الأَزْمِنَةِ فَلاَ تَسْتَطِيعُونَ! متى 16: 3
جِيلٌ شِرِّيرٌ فَاسِقٌ يَلْتَمِسُ آيَةً، وَلاَ تُعْطَى لَهُ آيَةٌ إِلاَّ آيَةَ يُونَانَ النَّبِيِّ». ثُمَّ تَرَكَهُمْ وَمَضَى. متى 16: 4

لقد وهب الله الإنسان عقلاً يفكّر به ليميّز الأمور، فيستطيع أن يتعرّف على حالة الجو خلال العلامات الظاهرة في السماء، لكن للأسف لم يستخدم الفرّيسيّون والصدّوقيّون هذه العطيّة الإلهيّة لحساب ملكوت الله، مع أن بين أيديهم نبوّات الأنبياء تُعلن بوضوح عن شخص السيّد المسيح وأعماله الخلاصيّة. إنهم يقولون أن المساء صحو، لأن السماء مُحمَرة، وقد جاء مساء العالم، ملء الأزمنة، ليبذل الرب دمه لخلاصنا فرفضوه ولم يقولوا أن الوقت صحو، أي وقت مقبول لرجوعهم إليه والتمتّع بأعماله الخلاصيّة. وقد اقترب صباح الأبديّة ولم يدركوا أنهم في شتاء (برودة) الروح يفقدون الإكليل السماوي، وشركة الأمجاد الإلهيّة. صاروا يميّزون وجه السماء ماديًا، ولا يدركون أسرار الملكوت الروحي، فيبقى يونان النبي وغيره من الأنبياء شهود حق ضدّهم

2. هدْم الرياء محطِّم الملكوت. السيد المسيح يحذر من التعاليم الخاطئة للفريسيين

إن كان السيّد المسيح يُقيم ملكوته السماوي فينا، فإن هذا البناء الإنجيلي يحتاج أولاً إلى هدم المفاهيم الخاطئة لوضع أساس روحي جديد. بدون هدم رياء الفرّيسيّين والصدّوقيّين لا يمكن التمتّع بالإيمان الحيّ الخاص بالملكوت، وبدون تحطيم الإنسان القديم لا يمكن إقامة الإنسان الجديد

يروي لنا الإنجيلي لقاءً تمّ بين السيّد المسيح وتلاميذه، نستطيع أن نقول أنه أشبه بمجمع كنسي يضم الرعاة وقد حلّ السيّد في وسطهم ليُعلن لهم أسرار ملكوته، فيما يلي تفاصيله:

"وَلَمَّا جَاءَ تَلاَمِيذُهُ إِلَى الْعَبْرِ نَسُوا أَنْ يَأْخُذُوا خُبْزًا" متى 16: 5

لقد انجذب التلاميذ إلى السيّد المسيح؛ فانطلقوا إلى العَبْر الآخر كما إلى الحياة الأخرى، ليعيشوا بفكرٍ سماويٍ، تاركين كل شيء، حتى الضروريّات، إذ نسوا أن يأخذوا خبزًا

وَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ:«انْظُرُوا، وَتَحَرَّزُوا مِنْ خَمِيرِ الْفَرِّيسِيِّينَ وَالصَّدُّوقِيِّينَ». متى 16: 6
فَفَكَّرُوا فِي أَنْفُسِهِمْ قَائِلِينَ:«إِنَّنَا لَمْ نَأْخُذْ خُبْزًا». متى 16: 7
فَعَلِمَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ:«لِمَاذَا تُفَكِّرُونَ فِي أَنْفُسِكُمْ يَا قَلِيلِي الإِيمَانِ أَنَّكُمْ لَمْ تَأْخُذُوا خُبْزًا؟ متى 16: 8
أَحَتَّى الآنَ لاَ تَفْهَمُونَ؟ وَلاَ تَذْكُرُونَ خَمْسَ خُبْزَاتِ الْخَمْسَةِ الآلاَفِ وَكَمْ قُفَّةً أَخَذْتُمْ؟ متى 16: 9
وَلاَ سَبْعَ خُبْزَاتِ الأَرْبَعَةِ الآلاَفِ وَكَمْ سَّلاً أَخَذْتُمْ؟ متى 16: 10
كَيْفَ لاَ تَفْهَمُونَ أَنِّي لَيْسَ عَنِ الْخُبْزِ قُلْتُ لَكُمْ أَنْ تَتَحَرَّزُوا مِنْ خَمِيرِ الْفَرِّيسِيِّينَ وَالصَّدُّوقِيِّينَ؟» متى 16: 11
حِينَئِذٍ فَهِمُوا أَنَّهُ لَمْ يَقُلْ أَنْ يَتَحَرَّزُوا مِنْ خَمِيرِ الْخُبْزِ، بَلْ مِنْ تَعْلِيمِ الْفَرِّيسِيِّينَ وَالصَّدُّوقِيِّينَ. متى 16: 12

حيث يجتمع الرعاة معًا في المسيح يسوع ربنا، يقوم السيّد نفسه بقيادتهم وتوجيههم، من الجانب السلبي والإيجابي، فيُحذّرهم من الرياء كما يكشف لهم أسرار الآب

فمن الجانب السلبي سألهم أن يتحرّزوا من خمير الفرّيسيّين والصدّوقيّين، وللأسف انسحب فكرهم إلى "الخمير" أو الخبز بالمفهوم المادي، بل ويبدو أنهم ارتبكوا جدًا بسبب عدم وجود طعام، فوبّخهم السيد، مذكّرًا إيّاهم بمعجزتي إشباع الجموع. بهذا عالج السيّد ضعفًا جديدًا في حياتهم، ألا وهو الارتباك بالأمور الماديّة والاحتياجات الزمنيّة

في اختصار نقول أن السيّد عالج الجانب السلبي من ناحيتين: الأولي هي الهروب من الرياء "خمير الفرّيسيّين"، والثانية هي عدم الارتباك في التدابير الماديّة خاصة متى اجتمع بزملائه الرعاة في شخص السيّد المسيح، هذان المرضان للأسف يصيبان الكثير من اجتماعات الرعاة الكنسيّين

لقد حذّرهم من خطيّة الرياء بكونها أخطر عدوّ للملكوت، لأن الخطايا الظاهرة يُمكن تداركها والتوبة عنها، أمّا الرياء فيتسلّل إلى حياة القادة الروحيّين والخدّام والمتعبّدين، لا ليشغلهم عن الخدمة والعبادة، وإنما ليُشعل فيهم الشوق نحو الخدمة والعبادة دون الالتقاء مع السيّد المسيح نفسه، فيرتفع الإنسان بذاتيّته وأنانيّته تحت ستار الدين والخدمة ويظهر البناء شاهقًا بلا أساس ليسقط هاويًا

يشبّه القدّيس يوحنا الذهبي الفم الرياء باللص الذي يتسلّل خفية إلى صفوف المتعبّدين. رعاة ورعيّة، يسرق قلوبهم خلسة دون أن يكتشفوه. ويقول القدّيس أمبروسيوس: يقدّم لنا ربّنا تأكيدًا قويًا على ضرورة حفظ البساطة مع غيرة الإيمان، فلا نكون كاليهود غير المؤمنين الذين يمارسون أمرًا ما ويتظاهرون في كلماتهم بالغيرة أو بغيره

أما عن تشبيه الرياء بالخميرة فيقولالقدّيس غريغوريوس النزينزي: عندما تُمتدح الخميرة إنّما لأنها تخص خبز الحياة، وعندما تُذم إنّما لأنها تُشير إلى المكر المرّ الذي يستقر~ فيمن يعتاد عليه

هذا بخصوص الرياء، أمّا الجانب السلبي الآخر فهو تحذيرهم من الارتباك في التدابير الماديّة والتنظيمات أثناء اجتماع الرعاة، عِوض أن يكون "المسيح" نفسه غايتهم. فقد انشغل التلاميذ وارتبكوا بالخبز ولم يدركوا أن الحال في وسطهم هو المسيح "الخبز الحيّ" المشبع للكل!

لقد ترك التلاميذ خدمة الموائد للشمامسة (أع 7) المملوءين بالروح القدس وشهود الحق لكي يتفرّغوا هم لخدمة الكلمة! حقًا ليست هناك ثنائيّة بين كلمة الكرازة وأعمال الحب وخدمة الفقراء وتدبير أمور الكنيسة، لكن من أجل تفرّغ كل عضو في الكنيسة للعمل اللائق به يلزم على الرعاة الروحيّين ألا ينشغلوا بخدمة الموائد، ليس تحقيرًا لها، وإنما من أجل التخصّص. فكما أن العين تنظر لحساب الجسد كلّه لكنها لا تسمع بذاتها إنّما خلال الأذن، هكذا يمثّل العمل الكنسي وحدة متكاملة معًا، كما لأعضاء كثيرة في جسدٍ واحدٍ يعمل معًا، كل في تخصّصه

نعود إلى حديث السيّد مع تلاميذه لنلاحظ أنه إذ أراد توجيههم لم يُحذّرهم أمام الجماهير، حتى لا يجرح مشاعرهم، بل تحدّث معهم على انفراد، مقدّمًا لهم صورة حيّة عن الأبوّة الروحيّة التي تترفّق حتى عندما تُحذِّر وتُنذِر

3. قيام الإيمان كأساس الملكوت. يسوع هو المسيح ابن الله الحي

بعد أن أعلن السيّد المسيح ﺇلتزام التلاميذ بهدم الرياء وعدم اﻹرتباك بالأمور الزمنيّة، قدّم لهم الجانب الإيجابي الذي يقوم عليه التعليم الإنجيلي أو بناء الملكوت، ألا وهو "الإيمان"، وذلك من خلال لقاء جديد مع تلاميذه، وكأنه اجتماع رعوي جديد. في هذا الاجتماع سأل تلاميذه قائلاً: «مَنْ يَقُولُ النَّاسُ إِنِّي أَنَا ابْنُ الإِنْسَانِ؟» متى 16: 13

بهذا السؤال أبرز السيّد جانبًا هامًا في إيماننا به بدعوته "ابن اﻹنسان" تأكيدًا لتأنُّسه. فإن كان الآب يُعلن لبطرس الرسول أنه ابن الله الحيّ مؤكدًا لاهوته، فإن الابن نفسه يؤكّد ناسوته. كأن إيماننا به إنّما يقوم على "تأنسه"... فبالتجسّد الإلهي تقدّم ﺇبن الله كرأس للكنيسة ملكوت الله على الأرض، وباتّحادنا مع ﺇبن الله المتأنّس ندخل – خلال مياه المعمودية - ﺇلى العضويّة في هذا الملكوت الروحي الجديد، ننعم بصورة خالقنا ونتمتّع بحياته فينا، فنحمله داخلنا كسرّ حياة أبديّة

سألهم السيد: "مَنْ يَقُولُ النَّاسُ إِنِّي أَنَا ابْنُ الإِنْسَانِ؟" متى 16: 13، وإذ هم من الناس لم يستطيعوا من ذواتهم أن يدركوا سرّ لاهوته، وأمام دهشتهم لتصرُّفاته قال «قَوْمٌ: يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانُ، وَآخَرُونَ: إِيلِيَّا، وَآخَرُونَ: إِرْمِيَا أَوْ وَاحِدٌ مِنَ الأَنْبِيَاءِ» متى 16: 14. حقًا إن الحاجة إلى الله نفسه لكي يُعلن لنا سرّ المسيح

عاد السيّد يسألهم: «وَأَنْتُمْ، مَنْ تَقُولُونَ إِنِّي أَنَا؟» متى 16: 15. ويرى القدّيس جيروم في قول السيّد "وأنتم..." بعد قوله "من يقول الناس..."، أن التلاميذ لم يعودوا بعد من الناس، لكنهم صاروا به آلهة، قائلاً: كأنه يقول لهم أنهم كبشر قد فكّروا في أمور بشريّة، وأنتم كآلهة من تقولون إني أنا؟

ﺇن سؤال السيّد لتلاميذه لم يكن اِستفسارًا ولا لكي يَعلم ما في قلوبهم، وإنما ليعطيهم الفرصة لنزع الأفكار البشريّة الخاطئة، وقبول الإعلان الإلهي؛ وكما يقول القدّيس كيرلّس الكبير: أنه كان يهيّئ تلاميذه لآلامه حتى لا يتشكّكوا فيه

إذ قدّم السيّد لهم السؤال، فَأَجَابَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ وَقَالَ:«أَنْتَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ الْحَيِّ!». متى 16: 16
فَأجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ:«طُوبَى لَكَ يَا سِمْعَانُ بْنَ يُونَا، إِنَّ لَحْمًا وَدَمًا لَمْ يُعْلِنْ لَكَ، لكِنَّ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ. متى 16: 17
إيماننا بالمسيّا الملك، ابن الله المتأنّس، ليس فكرة فلسفيّة نعشقها، ولا هو وليد إيمان عقلاني نتقبّله من لحم ودم، إنّما هو إعلان إلهي يشرق به الآب بروحه القدّوس على شعبه خلال الرسل والتلاميذ، فتسلّمته الكنيسة كإعلان إلهي رسولي، كوديعة تَقدِمه من جيلٍ إلى جيلٍ، ليس كتسليمٍ بشري إنّما هو تسليم إلهي، يشرق به الله في قلوب المؤمنين خلالها. إنه عمل إلهي في داخل القلب قادر أن يربط النفس بملكها، فنعيش الحياة الملكوتيّة السماويّة. وما تمّ لبطرس الرسول يتحقّق مع كل عضو في كنيسة المسيح المقدّسة وإن كان بطرق مختلفة، خلال الكاهن أو كلمة وعظ أو كلمة مكتوبة، لكن المعلن الخفي هو الله نفسه، الذي يعمل في القلوب لإعلان الإيمان فيها

وفيما يلي بعض تعليقات الآباء على هذه العبارة

ما لم يستطع اللحم والدم أن يعلنه، تعلنه نعمة الروح القدس. لهذا السبب تقبّل (سمعان بطرس) اسمًا يعني أنه قد تسلّم إعلانًا من الروح القدس. لأن "ابن يونا" في لساننا يعني "ﺇبن الحمامة"، وإن كان البعض يفهمها ببساطة أن سمعان الملقب بطرس هو "ﺇبن يوحنا" معتبرين أن الاسم "ﺇبن يونا" ﺇنّما قصد به "يوحنا"... وكلمة "يوحنا" تعني نعمة الله. بهذا فإن اﻹسم يفسر سرّيًا بالحمامة أي الروح القدس أو نعمة الله أي عطيّة الروح
القدّيس جيروم

طوبى لذاك الذي يُمدَح لإدراكه وفهمه الذي فوق الرؤيا بالعيون البشريّة، فلا يتطلّع إلى ما هو من الجسد واللحم، إنّما ينظر ابن الله خلال الإعلان له من الآب السماوي. لقد صار مستحقًاً أن يكون أول من اعترف بلاهوت المسيح
القدّيس هيلاري أسقف بواتييه

انظر كيف يُعلن الآب عن الابن، والابن عن الآب. فإنّنا لا نتعلّم عن الابن سوى من الآب. هنا يُعلن لنا أن الابن واحد مع الآب ومساوٍ له، مسجود له معه
القدّيس يوحنا الذهبي الفم

آمِن إذن كما آمَنَ بطرس لتُطوَّب أنت أيضًا، وتستحق سماع الكلمات: إِنَّ لَحْمًا وَدَمًا لَمْ يُعْلِنْ لَكَ، لكِنَّ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ. فاللحم والدم لا يقبلان إلا الأرضيّات، وعلى العكس من يتحدّث عن الأسرار بالروح فلا يعتمد على تعاليم اللحم والدم، وإنما على الإعلان الإلهي. لا تعتمد على اللحم والدم لتأخذ منهما أوامرك، فتصير أنت نفسك لحمًا ودمًا، وأما من يلتصق بالروح فهو روح واحد. وَأَمَّا مَنِ الْتَصَقَ بِالرَّبِّ فَهُوَ رُوحٌ وَاحِدٌ. رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 6: 17
القدّيس أمبروسيوس

يكمّل السيّد حديثه مع القدّيس بطرس: وَأَنَا أَقُولُ لَكَ أَيْضًا: أَنْتَ بُطْرُسُ، وَعَلَى هذِهِ الصَّخْرَةِ أَبْني كَنِيسَتِي، وَأَبْوَابُ الْجَحِيمِ لَنْ تَقْوَى عَلَيْهَا. متى 16: 18

كلمة "بطرس" مشتقّة عن اليونانيّة "بترا" أي صخرة، فقد أقام السيّد كنيسته التي هي ملكوته على الصخرة التي هي الإيمان بالسيّد المسيح المعلن للقدّيس بطرس. الإيمان بالمسيّا هو الأساس الذي يقوم عليه بناء الملكوت المرتفع حتى السماوات عينها. بالتجسّد الإلهي تقدّم ابن الله الحيّ كحجر زاوية يسند البناء كلّه فلا تقدر الزوابع أن تحطّمه ولا العواصف أن تهز حجرًا واحدًا منه

إنه لم يقل له أنت صخرة بل أنت بطرس، فإن الصخرة كانت المسيح. وَجَمِيعَهُمْ شَرِبُوا شَرَابًا وَاحِدًا رُوحِيًّا، لأَنَّهُمْ كَانُوا يَشْرَبُونَ مِنْ صَخْرَةٍ رُوحِيَّةٍ تَابِعَتِهِمْ، وَالصَّخْرَةُ كَانَتِ الْمَسِيحَ. رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 4، التي اعترف بها سمعان كما لو اعترفت الكنيسة كلها، لذلك دُعى "بطرس". القدّيس أغسطينوس

لقد عنى بهذا: أنه على هذا الإيمان وعلى هذا الاعتراف ابني كنيستي. لقد أظهر بهذا أن كثيرين يؤمنون بما ﺇعترَف به بطرس، كما أنه بهذا رفع من روحه وجعله راعيًا
القدّيس يوحنا الذهبي الفم

كما أنه هو النور ويهب تلاميذه أن يدعوا "نور العالم"، كذلك نالوا الأسماء الأخرى من الرب. لقد أعطى لسمعان الذي آمن بالمسيح الصخرة أن يُدعى بطرس "الصخرة". القدّيس جيروم

من يتمثل بالمسيح فهو صخرة. العلاّمة أوريجينوس

عظيمة هي محبّة المسيح الذي أعطى كل ألقابه لتلاميذه، فيقول: «أَنَا هُوَ نُورُ الْعَالَمِ» يوحنا 8: 12 ومع ذلك يعطي من طبعه لتلاميذه قائلاً: أَنْتُمْ نُورُ الْعَالَمِ متى 5: 14. يقول "أنا هو الخبز الحيّ" يوحنا 6: 35، ونحن جميعًا خبز واحد "فَإِنَّنَا نَحْنُ الْكَثِيرِينَ خُبْزٌ وَاحِدٌ، جَسَدٌ وَاحِدٌ، لأَنَّنَا جَمِيعَنَا نَشْتَرِكُ فِي الْخُبْزِ الْوَاحِدِ" رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 17. يقول: "أَنَا الْكَرْمَةُ الْحَقِيقِيَّةُ" يوحنا 15: 1، ويقول لك: "وَأَنَا قَدْ غَرَسْتُكِ كَرْمَةَ سُورَقَ، زَرْعَ حَقّ كُلَّهَا" ﺇرميا 2: 21

المسيح هو الصخرة: "كَانُوا يَشْرَبُونَ مِنْ صَخْرَةٍ رُوحِيَّةٍ تَابِعَتِهِمْ، وَالصَّخْرَةُ كَانَتِ الْمَسِيحَ" رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 4، ولم يحرم تلميذه من هذا الاسم، فهو أيضًا صخرة، إذ تكون لك صلابة الصخر الراسخ وثبات الإيمان. اجتهد أن تكون أنت أيضًا صخرة، فلا يبحثون عن الصخرة خارجًا عنك وإنما في داخلك

صخرتك هي عملك، وهي روحك، وعليها تبني بيتك فلا يقدر عاصف من عواصف الروح الشرّير أن يسقطه

صخرتك هي الإيمان الذي هو أساس الكنيسة، فإن كنتَ صخرة تكون كنيسة، وإن كنتَ في الكنيسة فأبواب الجحيم لن تقدر عليك، هذه التي هي أبواب الموت. القدّيس أمبروسيوس

وَأُعْطِيكَ مَفَاتِيحَ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ، فَكُلُّ مَا تَرْبِطُهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطًا فِي السَّمَاوَاتِ. وَكُلُّ مَا تَحُلُّهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَحْلُولاً فِي السَّمَاوَاتِ. متى 16: 19

إن كان ملكوت السماوات هو عمل إلهي يعلنه الآب في قلوبنا بالروح القدس في ابنه، فقد قدّم مفاتيح هذا الملكوت بين يديّ الكنيسة، لا لتسيطر، وإنما لتخدم البشريّة. لقد تسلّمت السلطان لا لتعمل بذاتها بل بالروح القدس الساكن فيها. فتشترك العروس في عمل العريس نفسه، لتنال كرامة الشركة معه على أن تتم إرادته الإلهيّة في سلوكها

مفتاح الملكوت في الحقيقة هو في ملكيّة ابن داود نفسه الذي يفتح ولا أحد يُغلق، ويُغلق ولا أحد يفتح، فإن كان السيّد قد وهب كنيسته هذا المفتاح الإلهي إنّما يأتمنها عليه ويبقى هو العامل سرّيًا في داخلها، يعرف من يستحق فيفتح له خلالها ومن يتركه خارجًا يغلق عليه

لو أن هذا قيل لبطرس وحده لما حمل أي أساس لعمل خاص بالكنيسة. القدّيس أغسطينوس

لذلك خلال تغيير الأزمنة وتتابعها يفيض نظام الأساقفة تباعًا في تدبير الكنيسة (بالسلطان الذي أعطى لهم). القدّيس كبريانوس

ليت الذي يربط غيره أو يحلُّه أن يكون هو نفسه بلا لوم، فيوجد مستحقًا أن يربط أو يحلّ في السماء. من يقدر أن يغلق أبواب الجحيم بفضائله تُعطى له مفاتيح ملكوت السماوات كمكافأة. فإنه إذ يبدأ إنسان في ممارسة كل نوع من الفضيلة يكون كمن يفتح لنفسه أبواب السماء، إذ يفتحها الرب بنفسه، فتكون الفضيلة عينها هي باب السماء ومفتاحه. كل فضيلة إنّما هي ملكوت السموات
العلاّمة أوريجينوس

الأساقفة والكهنة الذين لا يفهمون هذا الأمر (فيحكمون بلا تمييز) يأخذون لأنفسهم نوعًا من كبرياء الفرّيسيّين حتى يظنّون أنهم يقدرون أن يدينوا الأبرياء ويغفروا للمجرمين؛ لكن الله لا ينظر إلى حكم الكهنة وإنما إلى حياة الذين يُدانون
القدّيس جيروم

4. الصلب تكلفة الملكوت. الرب يسوع المسيح ينبئ بآلامه وموته وقيامته

مِنْ ذلِكَ الْوَقْتِ ابْتَدَأَ يَسُوعُ يُظْهِرُ لِتَلاَمِيذِهِ أَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يَذْهَبَ إِلَى أُورُشَلِيمَ وَيَتَأَلَّمَ كَثِيرًا مِنَ الشُّيُوخِ وَرُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةِ، وَيُقْتَلَ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومَ. متى 16: 21
إذ أعلن السيّد ملكوته بكونه هدمًا وبناءً، اِقتلاعًا وغرسًا، فيه يُهدم الإنسان القديم بأعماله لكي يقوم الإنسان الجديد؛ فإن تكلفة هذا الملكوت هو "الصلب". لقد بدأ السيّد يتحدّث علانيّة مع تلاميذه عن التزامه بحبّه الإلهي أن يذهب إلى أورشليم، ليحُفظ هناك كفصحٍ حقيقيٍ يُقدَّم عن البشريّة كلها، فيهدم الخطيّة بمملكتها ويُقيم ملكوته بقيامته! بصليبه دان الخطيّة في جسده، هذا الذي لم يعرف خطيّة صار خطيّة من أجلنا، لكي يحطِّم مملكتها ويبدّد سلطانها، فنقوم فيه مقدّسين بدمه، أعضاء جسده المقدّس، أبناء الملكوت الجديد

يُعلّق القدّيس يوحنا الذهبي الفم على ذلك معلنًا إمكانيّة علامة الصليب في إقامة الملكوت بالقول: كما أنها حطَّمت أبواب الجحيم وفتحت أبواب السماوات وقدّمت مدخلاً جديدًا للفردوس وهدمت حصون الشيّاطين، فلا عجب إن تغلَّبت أيضًا على المواد السامة والحيوانات الكاسرة، وما شابهها

لم يكن ممكنًا للقدّيس بطرس في ذلك الحين أن يدرك الملكوت الداخلي، وبالتالي أن يتفَّهم "سرّ الصليب" لهذا يقول الإنجيلي: فَأَخَذَهُ بُطْرُسُ إِلَيْهِ وَابْتَدَأَ يَنْتَهِرُهُ قَائِلاً:«حَاشَاكَ يَارَبُّ! لاَ يَكُونُ لَكَ هذَا!» متى 16: 22
فَالْتَفَتَ وَقَالَ لِبُطْرُسَ:«اذْهَبْ عَنِّي يَاشَيْطَانُ! أَنْتَ مَعْثَرَةٌ لِي، لأَنَّكَ لاَ تَهْتَمُّ بِمَا للهِ لكِنْ بِمَا لِلنَّاسِ». متى 16: 23
لقد ظنّ الرسول بطرس أنه إذ ينتهر السيّد رافضًا إهانته وآلامه يُعلن بذلك حبّه له. لكنّه فوجئ بالسيّد ينتهره: اذهب عنّي يا شيطان. بطرس الرسول الذي تقبَّل إعلان الآب عن لاهوت الابن فصار إيمانه الصخرة التي تقوم عليها الكنيسة، وحُسب أهلاً أن يتمتّع مع التلاميذ بمفاتيح الملكوت، إذ رفض الصليب دعاه السيّد "شيطاناً"، "معثرة لي"، و"مهتمّا بما للناس لا بما لله". لقد جاء السيّد يُقيم مملكته خلال صليبه، فمن يرفض الصليب يرفض الفكر الإلهي، ويصير معثرة مهتمّا بالأمور الظاهرة، التي تفرِّح قلب الناس لا الله. فالصليب هو العمل الإلهي الذي شغل فكر الله منذ الأزل لأجل خلاصنا، بدونه يتعثّر الدخول إلى المملكة الإلهيّة، ويتحوّل الملكوت الإلهي إلى ملكوت بشري

5. دورنا الإيجابي في الملكوت

إن كان السيّد قد دفع تكلفة الملكوت على الصليب، فإنّنا لا ننعم بهذا الملكوت ولا ننمو فيه ما لم نشترك إيجابيًا فيه بحمل الصليب مع عريس الملكوت المصلوب. لهذا يكمّل السيّد حديثه مع تلاميذه عن صلبه بالتزامهم بحمل الصليب، إذ يقول الإنجيلي: حِينَئِذٍ قَالَ يَسُوعُ لِتَلاَمِيذِهِ:«إِنْ أَرَادَ أَحَدٌ أَنْ يَأْتِيَ وَرَائِي فَلْيُنْكِرْ نَفْسَهُ وَيَحْمِلْ صَلِيبَهُ وَيَتْبَعْنِي، متى 16: 24

وكما يقول القدّيس يوحنا الذهبي الفم: أن السيّد المسيح بهذا قد وبّخ القدّيس بطرس الذي انتهره عن حمل الصليب، كأنه يقول لبطرس: أنت تنتهرني لأني أريد أن أتألّم، لكنّني أخبرك بأنه ليس فقط من الخطأ أن تمنعني عن الآلام، وإنما أقول لك أنك لن تقدر أن تخلُص ما لم تمُت أنت أيضًا

إن كان ملكوت السموات هو التبعيّة للمسيّا الملك، فإنه لا يقدر أحد أن يقبل هذه التبعيّة ما لم يدخل دائرة الصليب، ويحمل سمات الملك نفسه، أي الصليب. يلتزم أن ينكر نفسه أو يجحدها أو يكْفر بها، فتُصلب ذاته على الصليب، لا ليعيش في ضعف وضيق بلا أحاسيس أو مشاعر أو إرادة، وإنما وهو يدخل بالروح القدس إلى صليب السيّد يموت عن ذاته، ليحمل السيّد نفسه في داخله. تختفي الإرادة البشريّة الضعيفة، لا ليعيش بلا إرادة، إنّما تحلّ إرادة المسيح الحكيمة والقادرة لتعمل فيه. ولا ليعيش بلا أحاسيس أو عواطف إنّما وهو يموت عن هذه جميعها يتقبّلها جديدة من يديّ الآب بالروح القدس، فتكون له أحاسيس السيّد المسيح نفسه ورقَّته ووداعته وحنوُّه، ليحيا حاملاً سمات المسيح متجلِّية فيه. هذا هو مفهوم الصليب أنه يحمل خسارة، لكن في الحقيقة هو مكسب، وفيما يبيع المسيحي كل شيء يقتني ما هو أعظم. لذلك يقول السيد: فَإِنَّ مَنْ أَرَادَ أَنْ يُخَلِّصَ نَفْسَهُ يُهْلِكُهَا، وَمَنْ يُهْلِكُ نَفْسَهُ مِنْ أَجْلِي يَجِدُهَا. متى 16: 25
لأَنَّهُ مَاذَا يَنْتَفِعُ الإِنْسَانُ لَوْ رَبحَ الْعَالَمَ كُلَّهُ وَخَسِرَ نَفْسَهُ؟ أَوْ مَاذَا يُعْطِي الإِنْسَانُ فِدَاءً عَنْ نَفْسِهِ؟ متى 16: 26

هذا هو الطريق الملوكي الحق الذي فيه يحتمل كل تعب، حتى هلاك حياته الزمنيّة، ليجد نفسه متمتّعا بما هو فائق للحياة، وفيما هو يترك العالم يقتني ما هو أعظم... إنه أخذ مستمر خلال الترْك والتخلِّي! لذلك كتب القدّيس أغناطيوس الأنطاكي في رسالته إلى أهل روما هكذا: ماذا تفيدني ملذّات العالم؟ ما لي وفتنة ممالك هذا العالم؟ إني أُفضِّل أن أموت مع المسيح من أن أملك أطراف المسكونة، إني أطلب المسيح الذي مات من أجلنا، وقام أيضًا من أجلنا. قد قربت الساعة التي سأُولد فيها، اغفروا لي يا إخوتي، دعوني أحيا، اُتركوني أموت. إني أريد أن أكون لله. لا تتركوني في العالم، لا تتركوني ومغريات الأرض. دعوني أبْلغ إلى النور النقي

ماذا يعني إنكار الإنسان نفسه؟

ينكر الإنسان ذاته عندما لا يهتمّ بجسده متى جُلد أو احتمل آلامًا مشابهة، إنّما يحتملها بصبر
القدّيس يوحنا الذهبي الفم

إذ يحب أحد الله يبغض ذاته أي إنساننا الجسداني... ففي داخلنا وفي أفكارنا وقلوبنا وإرادتنا قوّة غير عادية تعمل دائمًا كل يوم وفي كل لحظة لتسحبنا من الله؛ تقترح علينا أفكارًا ورغبات واهتمامات ونيّات ومشاغل وكلمات، وأعمال باطلة تثير فينا الشهوات وتدفعها بعنف فينا؛ أقصد المكر والحسد والطمع والكبرياء والمجد الباطل والكسل والعصيان والعناد والخداع والغضب
الأب يوحنا من كرونستادت

6. الملكوت الأخروي

يختم السيّد حديثه عن بناء ملكوت السماوات كحياة داخليّة نعيشها هنا بالإعلان عنه كملكوت أُخروي أبدي، هو في حقيقته ليس غريبًا عن الملكوت الداخلي بل اِمتداد له. فما نعيشه الآن في المسيح يسوع خلال الإيمان ننعم به في كمال المجد خلال القيامة أخرويًا، إذ يقول: فَإِنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ سَوْفَ يَأْتِي فِي مَجْدِ أَبِيهِ مَعَ مَلاَئِكَتِهِ، وَحِينَئِذٍ يُجَازِي كُلَّ وَاحِدٍ حَسَبَ عَمَلِهِ. متى 16: 27

الحياة الملكوتيّة التي نعيشها هنا وننعم بها ما هي إلا عربون للحياة الخالدة الممتدّة فوق حدود الزمن حين يظهر السيّد المسيح الملك مع ملائكته ليجازي كل واحد حسب عمله. إن كان الإيمان هو أساس الملكوت إلا أنه يلزم أن يكون "عمليًا" حتى يقدّم لنا السيّد الأكاليل الأبديّة مجازيًا "كل واحد حسب عمله"

وإذ أراد أن يدخل بتلاميذه إلى هذا الملكوت بطريقة ملموسة سمح لثلاثة من تلاميذه أن ينعموا بتجلّيه، ليختبروا لحظات من الحياة الملكوتيّة الأخرويّة، إذ يقول: اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مِنَ الْقِيَامِ ههُنَا قَوْمًا لاَ يَذُوقُونَ الْمَوْتَ حَتَّى يَرَوُا ابْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا فِي مَلَكُوتِهِ. متى 16: 28. ويرى القدّيس أمبروسيوس أنه يليق بالمؤمن أن ينعم بالتمتّع بهذه الحياة السماويّة في عربونها وهو بعد على الأرض، إذ يقول: ليس أخنوخ وحده حيّ، إذ ليس بمفرده أُخذ إلى فوق لكن بولس أيضًا أُخذ إلى فوق ليلتقي بالمسيح. وكأنه يليق بنا أن نتمتّع بارتفاع النفس إلى فوق لتحيا مع السيّد المسيح السماوي فلا يغلبها الموت إلى الأبد



Share

Saturday, October 23, 2010

الله يفتح ولا أحد يغلق - ويغلق ولا أحد يفتح

عظات مكتوبة لقداسة البابا شنودة الثالث - التاريخ: عظة الأربعاء 20 أكتوبر 2010

الله يفتح ولا أحد يغلق، ويغلق ولا أحد يفتح

http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/55-Written-Sermons/2010/2010-10-20-Wednesday-No-One-Shuts.html




Share


Friday, October 15, 2010

ذوبان الهوية


ذوبان الهوية
نيافة الأنبا موسي


أخطر ما فى العولمة: "ذوبان الهوية"!

ذلك لأن ثورة الاتصالات المعاصرة، من فضائيات وانترنيت، أحدثت تفاعلاً يومياً، 24 ساعة فى اليوم، وسبعة أيام فى الأسبوع، بين مختلف البشر الداخلين إلى الانترنيت، أو المشاهدين للفضائيات.
ومع أن لهذا التواصل الاجتماعى فوائد جمة، شرحناها سابقاً، وأهمها الاستفادة المتبادلة للمعلومة والخبر، وللأفكار والثقافات، والتعرف على مختلف الأديان والحضارات، إلا أن المشكلة تكمن فى أنه سيأتى يوم قريب، يتربى فيه أطفالنا وشبابنا على الانترنيت والفضائيات، أكثر بكثير من تربية الأسرة والكنيسة والمدرسة. وحين لا تقوم الأسرة والكنيسة والمدرسة بتربية أولادنا وبناتنا، ستتم تربيتهم على ما يشاهدونه على مواقع الانترنيت، وما يكونونه من علاقات فى الفضاء الالكترونى: مواقع الفيس بوك واليوتيوب وTwitter والـ Second Life. وهنا تبدأ المشكلة: أن تذوب هوية من يترك نفسه لتربية هذه المواقع، ومن يرتادها من البشر، وما فيها من أفكار، وما يمكن أن ينتج عنها من علاقات، يمكن أن تكون منحرفة أو خادعة... تذهب به بعيداً عن هويته الأصلية!

وهنا تتوارى شيئاً فشيئاً هوية رواد هذه المواقع، وتذوب تدريجياً، وهذه الهوية يمكن أن تكون عناصرها كما يلى:

1- الهوية الدينية. 2- الهوية الثقافية. 3- الهوية الوطنية (القبطية - كنيستنا، والمصرية - وطننا).
ولنبدأ فى دراستها تباعاً...

1- الهوية الدينية
من المتوقع أن تذوب نظرة الأجيال الصاعدة للأديان، لا ذوبان الحب الإيجابى، ولا التعارف والتفاعل البناء، بل ذوبان الضياع الكامل لها فى حياة أبنائها... حيث يصيحون قائلين: "مش مهم الدين، المهم مزاجى الشخصى واختياراتى!" بل أن بعض المثقفين يتحدثون عن إمكانية وصول الأجيال القادمة إلى ما يسمى "الثقافة الكوكبية" (Global Culture) ، وإلى تدين أو "دين جديد" يتكون من:
1- أديان التوحيد الثلاثة: اليهودية والمسيحية والإسلام.
2- الأديان الأخرى مثل: البوذية، والكونفوشية، والهندوسية.
3- ميثاق حقوق الإنسان.
لهذا فمن المهم أن من يدخل إلى عالم الفضاء الالكترونى، يجب أن يكون واثقاً من هويته الدينية، ومتمسكاً بها عن اقتناع وحب وفهم، حتى لا تذوب هويته الدينية بسهولة، فى هذا الجو "المعولم"!
والذوبان هنا قد يطال التدين الشخصى للإنسان (كمسيحى)، أو الانتماء الطائفى والعقيدى (كأرثوذكسى)، أو الاثنين معاً! لهذا يجب تثبيت أولادنا مسيحياً وأرثوذكسياً ليواجهوا أعاصير العولمة والإعلام والانترنيت.

2- الهوية الثقافية
فلكل ثقافة ملامحها الخاصة، فالثقافة الأمريكية تختلف عن الإنجليزية والفرنسية والإيطالية والعربية والإفريقية والأسيوية... إلخ. ثقافات متعددة فى كل العالم، تحترم بعضها بعضاً، كما تحترم الاختلاف الكائن بين
إحداها والأخرى.
ولنا نحن ثقافتنا المصرية التى عشنا عليها، من: احترام الكبير، والالتزام بالوالدين والجدّين، وشهامة التعامل مع المريض والمسن والمحتاج، وحلاوة التكافل الاجتماعى دون نظر إلى أى فوارق دينية أو إجتماعية، وعدم قبول الظلم الواقع على نفسى أو على غيرى، أو ثقافة الإيثار واحترام مشاعر الآخر... أو ذلك الدفء العاطفى فى الأسرة والصداقة والمجتمع... هذه كلها بعض مفردات الثقافة المصرية.
لكن الداخل إلى العالم الافتراضى، سيلتقى بثقافات أخرى، بعضها قد يدعو إلى:
1- الذاتية... حيث شعار البعض الآن: "أنا وبعدى الطوفان".

2- المادية... "المهم عندى فلوسى؟... هذا شعار آخر مرفوع!

3- الجسد... والانفلات الجنسى الرهيب على هذه المواقع، سواء بالصورة أو بالعلاقات المنحرفة المتاحة... وآخر "موضة" موقع يدعو الأزواج والزوجات إلى التبادل والشيوع... وهذا الأمر جرمناه فى مصر، ولكنه متاح فى أماكن أخرى كما تقول الدراسات المعاصرة.

4- الاستهلاكية... حيث ثقافة المول حيث يتم عرض السلع بصورة مبهرة، لتشترى ما لست بحاجة إليه... أما عن أخيك المحتاج: "مش مهم... وأنا مالى؟".

5- العنف... الذى بدأ يسود التعاملات الدولية والاجتماعية والأسرية... وهو منتشر الآن فى كل مكان.
الخطورة – إذن – أنه ما لم تتربى أجيالنا تربية ثقافية مصرية جيدة، بكل ما فيها من إيجابيات، مع رفض ما فيها من سليبات... ما لم نفعل ذلك، ستندمج أجيالنا فى هذه الثقافة العولمية، بكل ما فيها من سلبيات. ونحن طبعاً لا نقصد الانغلاق الثقافى على الإطلاق، بل ندعو إلى الانفتاح الثقافى على الآخرين فى كل العالم، لنستفيد ونختار الجيد، ونرفض الردئ... ننفتح على كل الناس والثقافات، ولكن بشرط أن يكون شعارنا هو: "اختر الجيد، وأرفض الردئ" (Select and Reject).

3- الهوية الوطنية

من مخاطر الاندماج الإلكترونى دون استعداد وبناء وتحضير جيد للإنسان، أن ينتج عنه نوع من "ذوبان الهوية الوطنية"... ذلك لأن الاندماج الثقافى العولمى، سيتبعه بالضرورة الكثير من ذوبان الانتماء الوطنى لبلدى مصر.
بل أن البعض ربما يبهرون بالأوطان الأخرى بما فيها من نمو علمى واقتصادى، أو حرية زائدة، فيتراجع لديهم حبهم واحترامهم لوطنهم الأصلى، وتذوب – بالتالى – هويتهم المصرية، بل أن البعض قد يحسّ بالخجل منها... للأسف!
ولذلك ينبغى أن نربى أولادنا على معرفة هويتهم الوطنية، بجانب هويتهم الكنسية، فهو مصرى قبطى أرثوذكسى... أى أن هويتنا الوطنية تحتوى أمرين:
1- الهوية المصرية (كوطن).
2- الهوية القبطية (ككنيسة).

أ- الهوية المصرية
يجب أن تتعرف أجيالنا مسيحيين ومسلمين على عرقهم الأصلى المصرى، فهم سلالة الفراعنة العظام، أول من عرف الطب والفلك والهندسة والكيمياء والكتابة.

أنهم بناة "الأهرام" التى ما زال العلم الحديث فى حيرة من أمرها يدرس: كيف تم بناؤها؟ وكيف صمدت على مر الزمن؟


+ والمصريون هم مخترعو "الورق" الذى كان ينمو كنبات على شاطئ النيل، فجعلوا منه أوراقاً للكتابة، بدأت فى شكل (رول) فى القرنين الأول والثانى، ثم صارت فى شكل (كشكول) فى القرن الثالث

+ وكلمة "الكيمياء" فرعونية، فمصر إسمها (ريم إن كيمى) أى الأرض السمراء، بسبب لون طمى النيل. ومنها أتت الكيمياء عموماً بعد ذلك (chemistry)

+ وفوق الكل، نحن الذين عرفنا "التوحيد"، قبل أن يعرفه كل العالم الأممى، وذلك من خلال "أخناتون".
+ وماذا عن "كتاب الموتى" وكتابات الحكماء؟
+ وها هى آثار الفراعنة العُظام تتحدى الزمن، ولولا استمرار "اللغة القبطية" فى حياتنا الكنسية، لما استطاع "شمبليون الفرنسى"، أن يفك رموز "حجر رشيد"، ويتعرف على مفردات اللغة الهيروغليفية، فانفتح لنا كنز عظيم من آثار وكتابات الفراعنة.
يجب أن تتعرف أجيالنا على هذا كله، لكى يفتخروا بمصريتهم، ويتمسكوا بهويتهم.

ب- الهوية القبطية
وأقصد بها "الكنسية القبطية" الأرثوذكسية، ذات التاريخ المجيد والعريق. فكلمة "قبط" هى نفسها كلمة "Egypt"، وهى أصلاً كلمة هيروغليفية "هاكبتاح"، أى أرض الإله الفرعونى "بتاح"... وصارت فى اليونانية "إيجبتون"، وصرنا ننطقها "القبط"...

لذلك يجب أن تتعرف أجيالنا على كنيستهم المجيدة، فهى:

1- كنيسة "اللاهوتيين": التى قادت العالم فى القرون الأولى للمسيحية، ووجهت المجامع المسكونية العالمية لصياغة قانون الإيمان المسيحى، رافضة.

+ هرطقة "آريوس"... الذى طعن فى ألوهية السيد المسيح.
+وهرطقة "مقدونيوس"... الذى طعن فى ألوهية الروح القدس.
+ وهرطقة "نسطور" الذى فصل بين طبيعتى السيد المسيح: اللاهوت والناسوت.
+ وهرطقة "أوطاخى"... الذى إدعى أن الناسوت كان أثيريا وذاب فى اللاهوت.
+ وهرطقة "سابليوس"... الذى إدعى أن جوهر اللاهوت أقنوم واحد ظهر فى العصور المختلفة بصور متعددة.
+ وهرطقة "أبوليناريوس"... الذى إدعى ذوبان النفس الإنسانية للسيد المسيح فى لاهوته، إلى غير ذلك من الهرطقات...
وحتى اليوم، تظل الصياغة اللاهوتية لقانون الإيمان، والكتابات اللاهوتية لأثناسيوس وكيرلس العمود الفقرى فى شرح اللاهوت المسيحى فى كل أنحاء العالم المسيحى، بطوائفه المتعددة.

2- كنيسة "الرهبنة": فهى الكنيسة التى نشرت الرهبنة فى كل أنحاء العالم، من خلال ما كتبه القديس أثناسيوس عن سيرة الأنبا أنطونيوس، حين كان فى المنفى فى أوروبا... فصار هذا القديس وذاك الكتاب نبراساً فى كل العالم المسيحى.

وقد صار آباء الرهبنة فى مصر: أنطونيوس وبولا وشنوده وباخوميوس، وغيرهم وأولادهم وتلاميذهم معلمى الرهبنة فى كل العالم، حيث جاء "باليديوس" وغيره من بلاد مختلفة، وعاشوا فى أديرتنا، وتعلموا من آبائها، ثم ذهبوا إلى بلادهم ليقيموا رهبنات مشابهة، كما كتبوا تاريخ الرهبان الأقباط ساكنى الصحارى والبرارى والمغارات... وواضعى قوانين الرهبنة.

3- كنيسة "الشهداء": فكنيستنا القبطية قدمت للسيد المسيح أكبر عدد من الشهداء، بل إنها الكنيسة الوحيدة فى العالم التى لها تقويم خاص بجانب التقويم الميلادى – يدعى "تقويم الشهداء"، بدأ سنة 284م، مع اعتلاء دقلديانوس للعرش، وهو واحد من عشرة أباطرة رومان، قتلوا الآلاف من المسيحيين الأقباط.
وشكراً لله أن كنيستنا مازالت حتى الآن، تقدم من أبنائها قرابين الاستشهاد، مثل شهداء نجع حمادى الأحباء.

4- كنيسة "الكرازة": فلاشك أن الكنيسة القبطية كانت كنيسة كارزة منذ البداية، فهى التى امتدت بالمسيحية شرقاً إلى الهند، من خلال العلاقة "بانتينوس"، وشمالاً إلى فلسطين وآسيا الصغرى، وجنوباً إلى أثيوبيا وإريتريا، وغرباً إلى المدن الغربية وحتى سويسرا وإيرلندا... وهذا تاريخ مجيد يجب أن يتعرف عليه أولادنا.

وفى العصر الحالى، امتدت الكنيسة القبطية، برعاية ومجهودات قداسة البابا شنوده الثالث، إلى كل أنحاء العالم، وبدأ – مع هجرة الأقباط – نصل بالكنائس والآباء الأساقفة والكهنة والأديرة والاكليريكيات إلى أنحاء الويالات المتحدة وكندا، واستراليا، وأوروبا، وأفريقيا، وصرنا نسمع عن كنائس وقداسات قبطية فى الصين واليابان وسنجابورا وماليزيا وتايلاند والمكسيك وفنزويلا والبرازيل وفيجى وباكستان... إلخ.

+++

الــــــخــــــلاصة:

من المهم – إذن – أن نربى أولادنا تربية سليمة، ونجعلهم يشبعون بهويتهم المسيحية، والقبطية، والأرثوذكسية، والمصرية... لكى لا يذوبوا فى طوفان الانترنيت والفضائيات، بل يظلوا صامدين أمام تأثيراتها، وملتزمين بمبدأ:

+ نتفاعل إيجابياً... + نتفاعل حسناً... + نقبل ونرفض...

فنحن أبداً لا نريد لأبنائنا أن يعيشوا فى "عزلة" عن المجتمع العالمى، والتطوارات المعاصرة، وعالم الانترنيت والفضائيات والمعلومات، بل أن يتعلموا فضيلة "الإفراز والتمييز". التى قال عنها القديس أنطونيوس: أنها
"أهم الفضائل"...

وهنا تحضرنى قصة صغيرة عايشتها فى أحد مطارات أمريكا، وكنت فى وداع قداسة البابا، حيث رأيت رجلاً مصرياً يجلس على مقعد بالمطار، ويحمل طفلاً سنه 2 أو 3 سنوات... وكان الطفل يضرب والده فى صدره قائلاً له:

You are not Egyptian Dad, You are American

وكرر الطفل العبارة بدموع وصراخ ثلاث مرات وهو يضرب صدر والده... فنظر لى والده باشفاق وقال: "شايف ياسيدنا!!" وفى عينيه حسرة بالغة!!

+++
حفظ الله أجيالنا الصاعدة محتفظين بهويتهم متعددة الأبعاد، ليقول كل منهم:
+ أنا مسيحى (الهوية الدينية). + أنا أرثوذكسى (الهوية العقائدية)
+ أنا قبطى (الهوية الكنسية). + أنا مصرى (الهوية الثقافية والوطنية).
وهذا ما نحاول توصيله لأولادنا فى المهجر:

I am Christian I am Orthodox
I am Coptic I am Egyptian

يبقى بعد أن عرضنا لهذه التحديات التى تواجه الجيل الرقمى المعاصر وهى:

1- الثقافة العولمية. 2- ثورة الاتصالات. 3- العالم الافتراضى.
4- بين التراث والمعاصرة. 5- ذوبان الهوية





Share

Tuesday, October 12, 2010

تذكار مجىء البطريرك الأنطاكي ساويرس الى مصر

في مثل هذا اليوم أتى القديس ساويرس بطريرك إنطاكية إلى ديار مصر في عهد يوستينس الملك. وقد كان هذا الملك مخالفا للمعتقد القويم ، تابعا لعقيدة مجمع خلقيدونية أما الملكة ثاؤذورة زوجته فقد كانت أرثوذكسية محبة للقديس ساويرس ، لما تعتقده فيه من الصفات المسيحية والإيمان الصحيح. ودعاه الملك يوما إليه. فجرت بينهما مباحثات كثيرة بخصوص الإيمان لكن الملك لم يتحول عن رأيه الخاطئ وأصدر أمره بقتل القديس ساويرس فأوعزت الملكة إلى القديس أن يهرب وينجو بنفسه فلم يقبل وقال "أنا مستعد أن أموت على الإيمان المستقيم". وبعد إلحاح من الملكة والاخوة المحبين للإله خرج هو وبعض الاخوة وقصد ديار مصر.

أما الملك فإنه لما طلبه ولم يجده أرسل خلفه جندا ورجالا فأخفاه الله عنهم فلم يروه، مع أنه كان بالقرب منهم. ولما أتى إلى ديار مصر، كان يجول متنكرا من مكان إلى مكان، ومن دير إلى دير، وكان الله يجرى على يديه آيات كثيرة وعجائب. وذهب في بعض الأيام إلى برية شيهيت بوادي النطرون، ودخل الكنيسة في زي راهب غريب فحدثت معجزة عظيمة في تلك اللحظة وهى أنه بعد أن وضع الكاهن القربان على المذبح ودار الكنيسة بالبخور وبعد قراءة الرسائل والإنجيل ورفع الإبروسفارين لم يجد القربان في الصينية فاضطرب وبكى. والتفت إلى المصلين قائلا "أيها الاخوة إنني لم أجد القربان في الصينية ولست أدرى إن كان هذا من أجل خطبتي أو خطيتكم"، فبكى المصلون. وللوقت ظهر ملاك الرب وقال له "ليس هذا من أجل خطيتك ولا خطية المصلين، بل لأنك رفعت القربان بحضور البطريرك". أجاب الكاهن "وأين هو سيدي؟"، فأشار إليه الملاك، وكان القديس ساويرس جالسا بإحدى زوايا الكنيسة. فعرفه الكاهن بالنعمة. فأتى إليه أمره أن يكمل القداس بعد أن أدخلوه الهيكل بكرامة عظيمة. وصعد الكاهن إلى المذبح فوجد القربان في مكانه. فباركوا الرب ومجدوا اسمه القدوس.

وخرج القديس ساويرس من هناك، وأتى إلى مدينة سخا وأقام عند رجل أرخن (رئيس) محب للإله اسمه دورثاؤس، وظل هناك إلى أن تنيح.

صلاته تكون معنا ولربنا المجد دائما أبديا. آمين




Share

القراءات الكنسية للكنيسة القبطية الأرثوذكسية – 2بابة - 12أكتوبر/تشرين أول

باكر

مزمو باكر

من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي بركاته علينا، آمين

مزامير 73 : 23 - 24
الفصل 73
23 ولكني دائما معك . أمسكت بيدي اليمنى
24 برأيك تهديني ، وبعد إلى مجد تأخذني

مزامير 73 : 28
الفصل 73
28 أما أنا فالاقتراب إلى الله حسن لي . جعلت بالسيد الرب ملجإي ، لأخبر بكل صنائعك

مزامير 9 : 14
الفصل 9
14 لكي أحدث بكل تسابيحك في أبواب ابنة صهيون ، مبتهجا بخلاصك

مبارك الآتي باسم الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من الآن وإلى الأبد آمين
آمين


إنجيل باكر

قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس
فصل شريف من بشارة معلمنا يوحنا الإنجيلي
بركته تكون مع جميعنا، آمين

يوحنا 15 : 17 - 25
الفصل 15
17 بهذا أوصيكم حتى تحبوا بعضكم بعضا
18 إن كان العالم يبغضكم فاعلموا أنه قد أبغضني قبلكم
19 لو كنتم من العالم لكان العالم يحب خاصته . ولكن لأنكم لستم من العالم ، بل أنا اخترتكم من العالم ، لذلك يبغضكم العالم
20 اذكروا الكلام الذي قلته لكم : ليس عبد أعظم من سيده . إن كانوا قد اضطهدوني فسيضطهدونكم ، وإن كانوا قد حفظوا كلامي فسيحفظون كلامكم
21 لكنهم إنما يفعلون بكم هذا كله من أجل اسمي ، لأنهم لا يعرفون الذي أرسلني
22 لو لم أكن قد جئت وكلمتهم ، لم تكن لهم خطية ، وأما الآن فليس لهم عذر في خطيتهم
23 الذي يبغضني يبغض أبي أيضا
24 لو لم أكن قد عملت بينهم أعمالا لم يعملها أحد غيري ، لم تكن لهم خطية ، وأما الآن فقد رأوا وأبغضوني أنا وأبي
25 لكن لكي تتم الكلمة المكتوبة في ناموسهم : إنهم أبغضوني بلا سبب

والمجد لله دائماً أبدياً، آمين


قراءات القداس

البولس

بولس، عبد يسوع المسيح، المدعوّ رسولاً، المُفرَز لإنجيل الله
البولس، فصل من رسالة القديس بولس الرسول إلى كورنثوس
بركته تكون مع جميعنا، آمين
آمين

2 كورنثوس 4 : 5 - 5 : 11
الفصل 4
5 فإننا لسنا نكرز بأنفسنا ، بل بالمسيح يسوع ربا ، ولكن بأنفسنا عبيدا لكم من أجل يسوع
6 لأن الله الذي قال : أن يشرق نور من ظلمة ، هو الذي أشرق في قلوبنا ، لإنارة معرفة مجد الله في وجه يسوع المسيح
7 ولكن لنا هذا الكنز في أوان خزفية ، ليكون فضل القوة لله لا منا
8 مكتئبين في كل شيء ، لكن غير متضايقين . متحيرين ، لكن غير يائسين
9 مضطهدين ، لكن غير متروكين . مطروحين ، لكن غير هالكين
10 حاملين في الجسد كل حين إماتة الرب يسوع ، لكي تظهر حياة يسوع أيضا في جسدنا
11 لأننا نحن الأحياء نسلم دائما للموت من أجل يسوع ، لكي تظهر حياة يسوع أيضا في جسدنا المائت
12 إذا الموت يعمل فينا ، ولكن الحياة فيكم
13 فإذ لنا روح الإيمان عينه ، حسب المكتوب : آمنت لذلك تكلمت ، نحن أيضا نؤمن ولذلك نتكلم أيضا
14 عالمين أن الذي أقام الرب يسوع سيقيمنا نحن أيضا بيسوع ، ويحضرنا معكم
15 لأن جميع الأشياء هي من أجلكم ، لكي تكون النعمة وهي قد كثرت بالأكثرين ، تزيد الشكر لمجد الله
16 لذلك لا نفشل ، بل وإن كان إنساننا الخارج يفنى ، فالداخل يتجدد يوما فيوما
17 لأن خفة ضيقتنا الوقتية تنشئ لنا أكثر فأكثر ثقل مجد أبديا
18 ونحن غير ناظرين إلى الأشياء التي ترى ، بل إلى التي لا ترى . لأن التي ترى وقتية ، وأما التي لا ترى فأبدية
الفصل 5
1 لأننا نعلم أنه إن نقض بيت خيمتنا الأرضي ، فلنا في السماوات بناء من الله ، بيت غير مصنوع بيد ، أبدي
2 فإننا في هذه أيضا نئن مشتاقين إلى أن نلبس فوقها مسكننا الذي من السماء
3 وإن كنا لابسين لا نوجد عراة
4 فإننا نحن الذين في الخيمة نئن مثقلين ، إذ لسنا نريد أن نخلعها بل أن نلبس فوقها ، لكي يبتلع المائت من الحياة
5 ولكن الذي صنعنا لهذا عينه هو الله ، الذي أعطانا أيضا عربون الروح
6 فإذا نحن واثقون كل حين وعالمون أننا ونحن مستوطنون في الجسد ، فنحن متغربون عن الرب
7 لأننا بالإيمان نسلك لا بالعيان
8 فنثق ونسر بالأولى أن نتغرب عن الجسد ونستوطن عند الرب
9 لذلك نحترص أيضا - مستوطنين كنا أو متغربين - أن نكون مرضيين عنده
10 لأنه لابد أننا جميعا نظهر أمام كرسي المسيح ، لينال كل واحد ما كان بالجسد بحسب ما صنع ، خيرا كان أم شرا
11 فإذ نحن عالمون مخافة الرب نقنع الناس . وأما الله فقد صرنا ظاهرين له ، وأرجو أننا قد صرنا ظاهرين في ضمائركم أيضا

نعمة ربنا يسوع المسيح فلتكن معنا آمين
آمين


الكاثوليكون

فصل من رسالة 1 لمعلمنا بطرس
بركته تكون مع جميعنا، آمين
آمين

1 بطرس 2 : 18 - 3 : 7
الفصل 2
18 أيها الخدام ، كونوا خاضعين بكل هيبة للسادة ، ليس للصالحين المترفقين فقط ، بل للعنفاء أيضا
19 لأن هذا فضل ، إن كان أحد من أجل ضمير نحو الله ، يحتمل أحزانا متألما بالظلم
20 لأنه أي مجد هو إن كنتم تلطمون مخطئين فتصبرون ؟ بل إن كنتم تتألمون عاملين الخير فتصبرون ، فهذا فضل عند الله
21 لأنكم لهذا دعيتم . فإن المسيح أيضا تألم لأجلنا ، تاركا لنا مثالا لكي تتبعوا خطواته
22 الذي لم يفعل خطية ، ولا وجد في فمه مكر
23 الذي إذ شتم لم يكن يشتم عوضا ، وإذ تألم لم يكن يهدد بل كان يسلم لمن يقضي بعدل
24 الذي حمل هو نفسه خطايانا في جسده على الخشبة ، لكي نموت عن الخطايا فنحيا للبر . الذي بجلدته شفيتم
25 لأنكم كنتم كخراف ضالة ، لكنكم رجعتم الآن إلى راعي نفوسكم وأسقفها
الفصل 3
1 كذلكن أيتها النساء ، كن خاضعات لرجالكن ، حتى وإن كان البعض لا يطيعون الكلمة ، يربحون بسيرة النساء بدون كلمة
2 ملاحظين سيرتكن الطاهرة بخوف
3 ولا تكن زينتكن الزينة الخارجية ، من ضفر الشعر والتحلي بالذهب ولبس الثياب
4 بل إنسان القلب الخفي في العديمة الفساد ، زينة الروح الوديع الهادئ ، الذي هو قدام الله كثير الثمن
5 فإنه هكذا كانت قديما النساء القديسات أيضا المتوكلات على الله ، يزين أنفسهن خاضعات لرجالهن
6 كما كانت سارة تطيع إبراهيم داعية إياه سيدها . التي صرتن أولادها ، صانعات خيرا ، وغير خائفات خوفا البتة
7 كذلكم أيها الرجال ، كونوا ساكنين بحسب الفطنة مع الإناء النسائي كالأضعف ، معطين إياهن كرامة ، كالوارثات أيضا معكم نعمة الحياة ، لكي لا تعاق صلواتكم

Dلا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم؛ لأن العالم يمضي وشهوته. أما الذي يصنع إرادة الله فيثبت إلى الأبد
آمين


الابركسيس - أعمال الرسل

فصل من اعمال آبائنا الرسل الأطهار المشمولين بنعمة الروح القدس، بركتهم تكون معنا. آمين

اعمال 20 : 17 - 38
الفصل 20
17 ومن ميليتس أرسل إلى أفسس واستدعى قسوس الكنيسة
18 فلما جاءوا إليه قال لهم : أنتم تعلمون من أول يوم دخلت أسيا ، كيف كنت معكم كل الزمان
19 أخدم الرب بكل تواضع ودموع كثيرة ، وبتجارب أصابتني بمكايد اليهود
20 كيف لم أؤخر شيئا من الفوائد إلا وأخبرتكم وعلمتكم به جهرا وفي كل بيت
21 شاهدا لليهود واليونانيين بالتوبة إلى الله والإيمان الذي بربنا يسوع المسيح
22 والآن ها أنا أذهب إلى أورشليم مقيدا بالروح ، لا أعلم ماذا يصادفني هناك
23 غير أن الروح القدس يشهد في كل مدينة قائلا : إن وثقا وشدائد تنتظرني
24 ولكنني لست أحتسب لشيء ، ولا نفسي ثمينة عندي ، حتى أتمم بفرح سعيي والخدمة التي أخذتها من الرب يسوع ، لأشهد ببشارة نعمة الله
25 والآن ها أنا أعلم أنكم لا ترون وجهي أيضا ، أنتم جميعا الذين مررت بينكم كارزا بملكوت الله
26 لذلك أشهدكم اليوم هذا أني بريء من دم الجميع
27 لأني لم أؤخر أن أخبركم بكل مشورة الله
28 احترزوا إذا لأنفسكم ولجميع الرعية التي أقامكم الروح القدس فيها أساقفة ، لترعوا كنيسة الله التي اقتناها بدمه
29 لأني أعلم هذا : أنه بعد ذهابي سيدخل بينكم ذئاب خاطفة لا تشفق على الرعية
30 ومنكم أنتم سيقوم رجال يتكلمون بأمور ملتوية ليجتذبوا التلاميذ وراءهم
31 لذلك اسهروا ، متذكرين أني ثلاث سنين ليلا ونهارا ، لم أفتر عن أن أنذر بدموع كل واحد
32 والآن أستودعكم يا إخوتي لله ولكلمة نعمته ، القادرة أن تبنيكم وتعطيكم ميراثا مع جميع المقدسين
33 فضة أو ذهب أو لباس أحد لم أشته
34 أنتم تعلمون أن حاجاتي وحاجات الذين معي خدمتها هاتان اليدان
35 في كل شيء أريتكم أنه هكذا ينبغي أنكم تتعبون وتعضدون الضعفاء ، متذكرين كلمات الرب يسوع أنه قال : مغبوط هو العطاء أكثر من الأخذ
36 ولما قال هذا جثا على ركبتيه مع جميعهم وصلى
37 وكان بكاء عظيم من الجميع ، ووقعوا على عنق بولس يقبلونه
38 متوجعين ، ولا سيما من الكلمة التي قالها : إنهم لن يروا وجهه أيضا . ثم شيعوه إلى السفينة

لم تزل كلمة الرب تنمو وتعتز وتثبت في كنيسة الله المقدسة
آمين


القداس الإلهي

مزمور القداس

من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي
بركته تكون مع جميعنا، آمين

مزامير 107 : 32,41,42
الفصل 107
32 وليرفعوه في مجمع الشعب ، وليسبحوه في مجلس المشايخ
41 ويعلي المسكين من الذل ، ويجعل القبائل مثل قطعان الغنم
42 يرى ذلك المستقيمون فيفرحون ، وكل إثم يسد فاه

مبارك الآتي باسم الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من الآن وإلى الأبد آمين
آمين

إنجيل القداس

قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس
فصل شريف من بشارة معلمنا يوحنا الإنجيلي
بركته تكون مع جميعنا، آمين

يوحنا 10 : 1 - 16
الفصل 10
1 الحق الحق أقول لكم : إن الذي لا يدخل من الباب إلى حظيرة الخراف ، بل يطلع من موضع آخر ، فذاك سارق ولص
2 وأما الذي يدخل من الباب فهو راعي الخراف
3 لهذا يفتح البواب ، والخراف تسمع صوته ، فيدعو خرافه الخاصة بأسماء ويخرجها
4 ومتى أخرج خرافه الخاصة يذهب أمامها ، والخراف تتبعه ، لأنها تعرف صوته
5 وأما الغريب فلا تتبعه بل تهرب منه ، لأنها لا تعرف صوت الغرباء
6 هذا المثل قاله لهم يسوع ، وأما هم فلم يفهموا ما هو الذي كان يكلمهم به
7 فقال لهم يسوع أيضا : الحق الحق أقول لكم : إني أنا باب الخراف
8 جميع الذين أتوا قبلي هم سراق ولصوص ، ولكن الخراف لم تسمع لهم
9 أنا هو الباب . إن دخل بي أحد فيخلص ويدخل ويخرج ويجد مرعى
10 السارق لا يأتي إلا ليسرق ويذبح ويهلك ، وأما أنا فقد أتيت لتكون لهم حياة وليكون لهم أفضل
11 أنا هو الراعي الصالح ، والراعي الصالح يبذل نفسه عن الخراف
12 وأما الذي هو أجير ، وليس راعيا ، الذي ليست الخراف له ، فيرى الذئب مقبلا ويترك الخراف ويهرب ، فيخطف الذئب الخراف ويبددها
13 والأجير يهرب لأنه أجير ، ولا يبالي بالخراف
14 أما أنا فإني الراعي الصالح ، وأعرف خاصتي وخاصتي تعرفني
15 كما أن الآب يعرفني وأنا أعرف الآب . وأنا أضع نفسي عن الخراف
16 ولي خراف أخر ليست من هذه الحظيرة ، ينبغي أن آتي بتلك أيضا فتسمع صوتي ، وتكون رعية واحدة وراع واحد

والمجد لله دائماً أبدياً، آمين




Share

Facebook Comments

There was an error in this gadget

Daily Bible Verse

Online Chapel - Orthodox Christian Daily Readings

I Read

There was an error in this gadget
Word of the Day

Quote of the Day

Article of the Day

This Day in History

Today's Birthday

In the News